مكتبة هتون

كتاب البيان والتبين للجاحظ

يُعَد كتاب «البيان والتبيين» من أعظمِ كُتب الأدب العربي، حيث يجمع فيه «الجاحظ» بحرفيةٍ متناهية علمَ اللغة العربية من الناحية الأدبية.

في ثلاثة أجزاء يُقدِّم «الجاحظ» واحدًا من أضخم مُؤلَّفاته، وهو يختلف عنها جميعًا في تناوُله الأدبَ بشكلٍ فلسفي تحليلي، جعل منه موسوعةً شاملة قد تكون هي الأولى في علم اللغة وفلسفة الكلام.

وهو يلي كتاب الحيوان من حيث الحجم ويربو على سائر كتبه. وإذا كان كتاب الحيوان يعالج موضوعاً علمياً فإن كتاب البيان والتبيين ينصب على معالجة موضوع أدبي. ولكن الجاحظ في هذين الكتابين، شأنه في جميع كتبه، ينحو منحى فلسفياً. فهو لا يقتصر في كتاب الحيوان على أخبار الحيوانات وخصالها وطباعها، بل يتطرق إلى موضوعات فلسفية

فالجاحظ هنا َيسرد بلغته البليغة المتميزة بداياتِ علم الكلام، وورودَه في الأديان وعند الأنبياء، ثم بدائعَ البيان عند العرب، ويختار الكثير من المشتهرين بحلاوة اللسان والقدرة على التعبير من خلفاء وشعراء وأدباء وخطباء وأئمة؛ ليَحكي تاريخَهم ويشرح إبداعاتهم. كل ذلك جعل من هذا الكتاب واحدًا من أمهات الكتب اللغوية الأدبية العربية، التي يجب ألَّا تخلو منها مكتبةٌ عربية تراثية.

نبذة عن الكاتب

الجاحِظ: أديبٌ عربيٌّ من أئمةِ الأدبِ في العصرِ العباسي، له آثارٌ جليلةٌ تُعدُّ من المُكوِّناتِ الرئيسيةِ للثقافةِ العربية، وتعتزُّ بها المَكتباتُ العربيةُ حتَّى اليوم.

وُلِدَ «أبو عثمانَ عمروُ بنُ بحرِ بنِ محبوبِ بنِ فزارةَ» الليثيُّ الكنانيُّ البَصْري، المُلقَّبُ ﺑ «الجاحِظ»، في البصرةِ إبَّانَ خلافةِ المَهْدي، عامَ ١٥٩ﻫ الموافِقَ ٧٧٦م — على الأرجحِ — واختُلِفَ في أصلِه، فقيلَ إنهُ عربيٌّ من قبيلةِ كنانة، وقيلَ إنَّ أصلَهُ زنجيٌّ وإنَّ جَدَّهُ كانَ مَوْلًى لرجلٍ من بَني كنانة. كانَ ثمةَ جُحوظٌ واضِحٌ في حدقتَيهِ فلُقِّبَ ﺑ «الحَدَقي»، ولكنَّ اللقبَ الذي اشتُهِرَ به هو «الجاحِظ». طلَبَ العلمَ في سِنٍّ مبكِّرة، فقرأَ القرآنَ ومبادئَ اللغةِ على شيوخِ بلدِه، ولكنَّ اليُتمَ والفقرَ حالَا دونَ تفرُّغهِ لطلبِ العِلم، فصارَ يبيعُ السمكَ والخبزَ في النهار، ويترددُ على دكاكينَ الورَّاقينَ في الليلِ فيقرأُ منها ما يَستطيع. أخذَ اللغةَ العربيةَ وآدابَها على يدِ «أبي عبيدة» مؤلِّفِ كتابِ «نقائِض جرير والفرزدق»، و«الأصمعي» صاحبِ الأصمَعيَّات، و«أبي زيد الأنصاري»، ودرَسَ النحوَ على يدِ «الأخفش»، وعِلمَ الكلامِ على يدِ «إبراهيم بن سيَّار البصري».

 

كان متَّصلًا كذلكَ بالثقافاتِ غيرِ العربية؛ كالفارسيةِ واليونانيةِ والِهندية، عن طريقِ قراءةِ أعمالٍ مترجَمةٍ أو مُناقَشةِ المُترجِمينَ أنفسِهم، ﻛ «حنين بن إسحاق» و«سلمويه»، وربَّما كانَ يُجيدُ اللغةَ الفارِسيَّة؛ لأنهُ دوَّنَ في كتابهِ «المحاسن والأضداد» بعضَ النصوصِ باللغةِ الفارسيَّة. وقد توجَّهَ إلى بغداد، وفيها تميَّزَ وبرَز، وتصدَّى للتدريس، وتولَّى ديوانَ الرسائلِ للخليفةِ المأمون.

انتهَجَ الجاحظُ في كُتبِهِ ورسائلِهِ أسلوبًا بحثيًّا يعتمدُ على الشكِّ والاستِقراء، رآهُ النُّقادُ على جانبٍ كبيرٍ من الضبطِ والتَّدقيق، وقد تميَّزَ بعقليَّةٍ نقديَّةٍ بارِعة، جعلتْهُ يُعبِّرُ عن أفكارِهِ بحسٍّ تهكُّميٍّ ساخِر، إلى جانبِ اتِّباعِه منهجَ التجريبِ فيما يتعلَّقُ بالعلومِ الطبيعية. وكانَ إنتاجُهُ شديدَ الغَزارةِ يَصعُبُ حَصرُه، ومِن أشهرِ كُتبِه: «البَيان والتبْيين»، و«الحَيَوان»، و«البُخَلاء»، وغَيرُها كثيرٌ في عِلمِ الكلامِ والأدبِ والسياسيةِ والتاريخِ والأخلاقِ والنباتِ والحيوانِ والصناعةِ وغيرِها.

 

تُوفِّيَ الجاحظُ عامَ ٢٥٥ﻫ الموافقَ ٨٦٨م، حينَ كانَ جالسًا في مكتبتِه فوقعَ عليهِ صفٌّ مِنَ الكُتبِ أَرْداهُ قتيلًا، فقَضى نحْبَه مدفونًا تحتَ الكُتبِ التي أحبَّها، مخلِّفًا وراءَه كتبًا ومقالاتٍ وأفكارًا خالِدة.

يمكنكم تحميل الكتاب من خلال هذا الرابط

https://www.hindawi.org/books/71716470/

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى