علوم طبيعيةعلوم وتقنية

“برسيفرنس”.. صخرة تبوح بأسرار وجود حياة على المريخ

  الروبوت الجوال “برسيفرنس” الموجود على سطح المريخ يبلغ مرحلة أساسية من مهمّته الرامية إلى البحث عن آثار للحياة على الكوكب الأحمر.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وجمع  الروبوت عيّنات هي “الأكثر قيمة” حتى اليوم لاحتوائها بصمات حيوية محتملة ينبغي التأكد منها بتحليلات تُجرى على الأرض، بحسب وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

ومع أنّ هذا الاكتشاف لا يشكل دليلاً على أنّ الحياة كانت قائمة سابقاً على المريخ، لكنّه يمثل أفضل فرصة حتى اليوم للتمكن يوما من رصد حياة جرثومية سابقة.

وقد تنتج البصمة الحيوية المحتملة عن وجود حياة لكنها قد تحصل أيضا مع غياب الحياة. ولتأكيد هذه البصمة الحيوية، ينبغي تحليل العينات بواسطة أدوات مخبرية قوية على كوكب الأرض. وتعتزم ناسا إرسال العيّنات إلى الأرض عبر مهمة جديدة تطلقها بحلول سنة 2033.

وقال ديفيد شوستر الذي يعمل على هذه العيّنات في مؤتمر صحفي “يمكننا القول إنّها أكثر عينات الصخور أهمية جُمعت على الإطلاق”.

وأُخذت عينتان نتيجة عمليات حفر في صخرة تسمى “وايلدكات ريدج” يبلغ ارتفاعها حوالي متر واحد وتقع في دلتا تشكلت منذ حوالي 3.5 مليار سنة عند نقطة التقاء نهر وبحيرة قديمة.

وتنجم أهمية هذه الصخرة خصوصا عن كونها صخرة رسوبية يبدو أنها تشكلت عندما تبخر الماء من البحيرة.

وذكر شوستر أنّ “صخرة (وايلدكات ريدج) تتمتع بإمكانية عالية لحفظ البصمات الحيوية”.

وبعد إجراء تحليل منفصل للصخرة بواسطة أداة مثبتة على ذراع “برسيفرنس”، أظهرت النتائج وجود مركبات عضوية هي الأكثر وفرة منذ انطلاق المهمة قبل عام ونصف العام.

وأكد كين فارلي، وهو المسؤول عن القسم العلمي في المهمة، أنّ هذه المركبات المؤلفة تحديداً من الكربون والتي قد تحوي أيضاً الهيدروجين تمثل “العناصر الأساسية للحياة”.
"برسيفرنس".. صخرة تبوح بأسرار وجود حياة على المريخ -صحيفة هتون الدولية- صحيفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى