التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض #اضطراب ما بعد الصدمة وعلاجه

#اضطراب ما بعد #الصدمة، ويُعرف أيضًا باسم اضطراب ما بعد الكرب (PTSD)، هو #اضطراب نفسي يصيب الأشخاص الذين تعرضوا لحدثٍ صادم في حياتهم، مثل الجنود الذين شاركوا في الحروب أو الأشخاص الذين شهدوا كوارث طبيعية أو من تعرض لأعمال العنف كالاعتداءات الجنسية أو السرقة أو من تعرض لحادثٍ مؤلم، في بعض الحالات ليس بالضرورة أن يختبر المريض أحد الأحداث التي ذكرت مسبقًا بل قد يسبب فقدان شخص عزيز هذا الاضطراب.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

اضطراب ما بعد الصدمة عبارة عن مرض نفسي شديد الخطورة يشعر فيه الفرد بأحاسيس صعبة قد تدفعه إلى تناول المخدرات والكحوليات كوسيلة للتخلص من كل ما يشعر به، لذا يحتاج المصاب إلى العلاج في أسرع وقت

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

يمكن لأعراض اضطراب ما بعد الصدمة تعطيل أنشطتك العادية وقدرتك على العمل، وقد تحدث الأعراض عن طريق الكلمات، أو الأصوات، أو المواقف التي تذكرك بالصدمة.

ويتم تقسيم الأعراض إلى مجموعات رئيسية وهي:

. إعادة التجربة

حيث يعاني الشخص المصاب من استرجاع الحدث بشكل متكرر من خلال:

ذكريات الماضي التي يشعر فيها المريض وكأن الحدث يحدث مرارًا وتكرارًا.

ذكريات حية وتطفلية لهذا الحدث.

كوابيس متكررة عن الحدث.

عدم الراحة النفسية أو الجسدية عند تذكر أمور تخص الحدث.

. التجنب

قد يتجنب الشخص الناس أو الأماكن أو المواقف التي قد تذكره بالحدث، مما يسبب الآتي:

اللامبالاة العاطفية.

الانفصال والعزلة عن العائلة والأصدقاء.

عدم الاهتمام في الأنشطة اليومية.

فقدان الذاكرة للحدث الفعلي.

عدم القدرة على التعبير عن المشاعر.

. الإثارة والانفعال

وهذا قد يشمل الأعراض الآتية:

صعوبة في التركيز.

استجابة مبالغ فيها للأحداث المروعة.

الشعور بالتوتر أو القلق.

شعور دائم بالحذر.

التهيج.

نوبات من الغضب.

عدم القدرة على النوم أو البقاء نائمًا.

. الإدراك والمزاج

والذي قد تشمل مشاعر ومعتقدات سلبية كما الآتي:

أفكار سلبية عن الذات أو العالم.

الشعور بالذنب واللوم.

مشكلة في تذكر الحدث.

انخفاض الاهتمام في أنشطة ممتعة.

أعراض أخرى

من أعراض ما بعد الصدمة أن يعاني المصاب بهذا الاضطراب من نوبات الهلع والذعر الشديد بالإضافة إلى الاكتئاب، وهذا يسبب له مشاكل عديدة كالتالي:

التهيج، الإثارة، والصداع.

التعرض للدوار والإغماء.

تسارع نبضات القلب.

أسباب اضطراب ما بعد الصدمة

لم يعرف الباحثون حتى الآن سبب إصابة البعض بهذا الاضطراب في حين عدم تأثر البعض الآخر به على الرغم من تعرضهم لنفس الحادث، ولكنهم قد يرجعون السبب إلى عدة عوامل تختلف من شخص لآخر كالعوامل العصبية والوراثية وعوامل الخطر نفسه.

علاج اضطراب ما بعد الصدمة

يتمثل العلاج الأساسي لاضطراب ما بعد الصدمة بالمشاركة ما بين الأدوية والعلاج السلوكي المعرفي والعلاج النفسي، تختلف العلاجات باختلاف طبيعة الأشخاص ومدى تأثرهم بالحدث الصادم وطريقة تفاعلهم معه، بالتالي يجب اتباع علاجات مختلفة للوصول إلى أفضل ما يناسب المريض وما يظهر عليه من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة وعلاجه. وفي حال كان المريض يعاني من مشكلة مستمرة خلال العلاج (كأن يكون طرفًا في علاقة سامة أو استنزافية) فيجب علاج الأعراض التي يعاني منها المريض والمشكلة أيضًا.
أعراض #اضطراب ما بعد الصدمة وعلاجه-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى