التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

#سليمان القانوني أعظم #سلاطين الدولة العثمانية

#السلطان سليمان بن سليم هو عشر #سلاطين الدولةالعثمانية والخليفة الثمانين للمسلمين ، ويعد #السلطان سليمان ابن سليم من أعظم السلاطين العثمانيين حيث أتسعت في عهدة الدولة العثمانية ووصلت إلى أقصى أتساع لها وأصبحت أعظم أقوى دولة في العالم ، وكان الغرب المسيحي يخشى قوة السلطان سليمان كثيرا ولقب عندهم بلقب سليمان العظيم ، أما في الشرق فقد لقب بلقب سليمان القانوني وذلك لما عرف عنه من تطبيق القوانين والعدل وعمل العديد من الإصلاحات في القوانين ، فقد أستطاع هذا السلطان العظيم حقا أن يرفع مكانه الدولة الأسلامية وكان العالم المسيحي كله يهاب من قوته .
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وُلِد سليمان القانونيّ، أو سليمان الأوَّل في مدينة طرابزون في 6 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1494م، وكان سليمان هو الابن الوحيد للسُّلطان سليم الأوَّل؛ ولهذا حَظِي بتعليم جيّد، وعناية فائقة مُنذ الطفولة؛ حيث تركَّز تعليمه في البداية على إدارة الدَّولة، والعلوم العسكريّة، والإسلاميّة، وما إن أتمَّ سُليمان الثالثة عشرة من العُمر حتى أصبح والياً على كفا، وساند أباه في الانتقال من طرابزون إلى إسطنبول، وعاش فيها إلى أن أصبح والياً على صاروهان (مانيسا الآن) الواقعة في غرب الأناضول.

عاش سليمان في مدينة إسطنبول وأدرنة عندما كان أبوه سليم يتنافس على العرش مع أعمامه. عندما استلم سليم الحكم في عام 1512م أصبح سليمان ولياً للعهد وأصبح أيضاً والياً على مانيسا للتعلم بها، وبقي هكذا حتى توفي السلطان سليم الأول فعاد مسرعاً إلى العاصمة وأصبح السلطان العثماني الجديد بعام 1520م وهو بعمر 26 عاماً.

من حسن حظ سليمان فقد ترك والده سليم له جيشاً عثمانياً قوياً في البر والبحر، وخزينة الدولة ممتلئة بالأموال، وكان اعتلاءه بالعرش خالي من المشاكل دون وجود اخوة منافسين.
مع بداية عهده اضطر سليمان على محاربة التمردات التي قامت في مصر والأناضول، وخاصة تمرد بابا ذو النون المتعاون مع الدولة الصفوية في عام 1526م. وتمرد قلندر أوغلو في نواحي كارامان بسبب مشكلات تخص الإقطاعيين. وتمرد في مصر قام به جان بردي الغزالي في عام 1521م، وتمرد آخر في مصر بقيادة أحمد باشا 1524م، وكان الاثنان يحاولان إعادة الدولة المملوكية.

أهم فتوحات الملك سليمان القانوني

طمح السلطان سليمان القانوني منذ أن تولى الحكم ، بأن يمد حدود الدولة العثمانية ويفرض نفوذها على العديد من البلاد والمدن ويعلي كلمه الإسلام ، لذا فقد قام بعمل العديد من الغزوات والفتوحات ، ومن أهم الفتوحات والتوسعات التي شهدها عصره .

فتح بلجراد : بعد أن تولي عرش السلطنة قام بالعديد من المواجهات العسكرية لكي يتمكن من إخماد الثورات التي حركهاحاكم دمشق ضده عام 1521 م، فتوجة مع جيشه إلى جزيرة بلجراد ، ونجح في غزو المجر ، ثم حاصر مدينة بلجراد وقام بعمل غزو عليها من جزيرة مجاورة لها ودكها بالمدفعية حتى أستسلم أهلها عام 1521 م.

فتح جزيرة رودس : أراد السلطان سليمان أن يضم جزيرة رودس بسبب موقعها المميز في البحر المتوسط ، لكي يمنع أي أساطيل معادية للإسلام من العبور في البحر المتوسط  ، وكان فتح مدينة رودس أمر صعب للغايه حيث أن المدينة كانت محصنه بصور منيع عرف بأنه أكبر سور في العالم ، فقام الجنود العثمانيين بعمل عدد كبير من الخنادق تحت السور لأضعافه وضربه الحصن بالمدفعية وقد تفانى أهل الجزيرة رجال ونساء في الدفاع عنها ولكنها في النهاية سقطت وأستسلم أهلها عام 1923م .

فتح بلاد المجر : أستغل السلطان سليمان تدهور العلاقة بين كل من الفرنسيين وبلاد المجر ، ففكر في ضم بلاد المجر الى الحكم العثماني وقام بعمل حلف مع الفرنسيين الذين تقدموا بطلب اليه ليهجم على المجر لكي يضعف من قوة الملك شارلكان الذي يضغط كثيرا على الفرنسيين ، فأستجاب السلطان سليمان لطلبهم وقام بحشد جيشه وتوجه نحو المجر عن طريق بلغراد ، والتقى الجيش العثماني مع جيش المجر عند منطقة موهاكس ، وجرت معركة قوية بين الجيشين أنتهت بانتصار الجيش العثماني وتسلمه مفاتيح عاصمة المجر بود في عام 1526م .

قاد السُّلطان سليمان القانونيّ جيشه للمرَّة الأخيرة في عام 1566م، حيث كانت حربه ضِدَّ (فرديناند الأوَّل) إمبراطور النمسا؛ بسبب نَقْضه لاتّفاقية السلام مع الدَّولة العُثمانيّة؛ وذلك بمُهاجمته لإحدى الإمارات التابعة للدَّولة العُثمانيّة، علماً بأنّ السُّلطان سليمان قد تعرَّض لوعكة صحِّية خلال التحضير للحرب، بالإضافة إلى عُمره الكبير، والبالغ 72 سنة، ورُغم ذلك استطاع مُحمَّد باشا (الصدر الأعظم) إقناع السُّلطان بقيادة الجيش بنفسه، إلّا أنَّ حالته الصحِّية ازدادت سوءاً بعد أن اجتاز مدينة أدرنة، وبعد شهر من ذلك رَقَد السُّلطان على فِراش الموت إلى أن وافته المنيّة في 7 أيلول/سبتمبر من عام 1566م.
#سليمان القانوني أعظم #سلاطين الدولة العثمانية-صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى