التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض متعددة #لجرثومة المعدة

تعتبر #جرثومة المعدة  أو الجرثومة البوابية الملتوية، أو ما تعرف أيضاً #بالجرثومة الحلزونية، أو البكتيريا الحلزونية، أو الجرثومة الهضمية، من البكتيريا سالبة الجرام، والتي تعيش وتتكاثر في الجدران المبطنة للمعدة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

جرثومة المعدة من الأمراض المنتشرة حاليًا بسبب عوامل مختلفة. تؤثر جرثومة المعدة على حياة الفرد بشكل كبير بسبب الألم الذي تسببه، ويحتاج الشخص إلى المواظبه على العلاج لينتهي الألم، ويشعر بالتحسن، ويبدأ في الاستمتاع بحياته من جديد.

أعراض جرثومة المعدة

لا تظهر على معظم الأشخاص أي أعراض تدل على الإصابة بجرثومة المعدة (المعروفة علمياً اسم: بكتيريا الملوية البوابية-، وبالرغم من عدم معرفة سبب ذلك، إلا أنّه يُعتقد أنّ بعض الأفراد يُولدون بمناعة قادرة على مقاومة تأثير هذه البكتيريا السلبيّ، وفي حال ظهور الأعراض قد تشمل ما يأتي:

ألم في المعدة تسبب الإصابة بهذه الجرثومة آلامًا، والتهابًا في المعدة وما يسببه من أعراض كعسر الهضم وآلام في أعلى البطن، وشعورًا بالحرقة، وقد تسبب أحيانًا قروحًا مؤلمة في الجهاز الهضمي العلوي، ويعود السبب في ذلك كله إلى أن هذه الجرثومة تدمر أنسجة المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة المعروف بالاثني عشري ‏، ويمكن وصف الألم بمزيد من التفصيل كما يأتي

: توقيت الألم تحدث هذه الآلام بعد الأكل بساعتين أو ثلاث ساعات، ويمكن أن يشعر المصاب بالألم في منتصف الليل عندما تكون المعدة فارغة. مدة الألم يكون الألم في العادة بسيطًا ويستمر لعدة أيام أو أسابيع، ثم يختفي ويعاود الظهور في وقت آخر.

اختفاء الألم يهدأ الألم عادة عند أخذ المريض لبعض الأدوية التي تخفف نسبة الحمض في المعدة مثل مضادات الحموضة.

التقيؤ والغثيان تسبب جرثومة المعدة تهيجًا في المعدة مما يؤدي إلى الغثيان، وهو اضطراب وعدم ارتياح في المعدة غالبًا ما يسبق التقيؤ، والتقيؤ هو حركة قوية إرادية أو لا إرادية لتفريغ محتويات المعدة من الفم، وقد يصحب التقيؤ الدم أو قد تظهر حبوب صغيرة تشبه حبوب القهوة المطحونة.

أعراض ثانوية لجرثومة المعدة

من الأعراض التي يمكن أن تسببها أيضًا جرثومة المعدة:

التجشؤ المفرط.

الانتفاخ.

حرقة المعدة.

الحمى.

فقدان الشهية.

فقدان الوزن المفاجئ.

عدم الشعور بالجوع.

تشخيص جرثومة المعدة

يتم تشخيص جرثومة المعدة عن طريق متابعة الأعراض والخضوع للفحوصات التالية:

– التعرف على التاريخ المرضي للمصاب.

– الفحص الإكلينيكي ومتابعة الأعراض التي يشكو منها المصاب.

– عمل اختبار تنفس اليوريا.

– تحليل ومزرعة للبراز.

– مزرعة لأنسجة المعدة.

– أخذ عينة من المعدة وتحليلها.

– تحليل صورة دم كاملة، للتعرف على نشاط الأجسام المضادة.

– أخذ عينة من الأجسام المضادة بالدم، للكشف عن مدى انتشار العدوى.

كيف يتم علاج جرثومة المعدة؟

في حال كنت تعاني من جرثومة المعدة بدون ظهور أعراض ولا مشاكل لن يقدم العلاج أي فوائد، أما إذا تفاقم الوضع فقد تحتاج إلى الآتي:

الأدوية: تحتاج عادًة إلى تناول مزيج من المضادات الحيوية إلى جانب أدوية تقلل من حمض المعدة؛ وذلك لأن تقليل حمض المعدة يساعد المضادات الحيوية على العمل بشكل فعال أكثر.

التغيير في نمط الحياة والغذاء: لا يوجد دليل على أن الغذاء يلعب دور مهم في الوقاية من جرثومة المعدة أو التسبب بذلك، مع ذلك فإن الأغذية الغنية بالتوابل والكحول والتدخين قد تؤدي الى تفاقم الوضع ومنع عملية الشفاء بشكل صحيح.
أعراض متعددة #لجرثومة المعدة -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى