الفنون والإعلامفن و ثقافة

#محمد_رمضان و #نيللي_كريم من كواليس #ع_الزيرو

نشر الفنان المصري #محمد_رمضان، صورة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي #إنستقرام من كواليس فيلمه الجديد “ع الزيرو”.

وشارك رمضان الصورة مع متابعيه، حيث ظهر فيها برفقة الفنانة المصرية #نيللي_كريم، والتي تشارك معه في البطولة.

وعلق رمضان على الصورة حيث قال: “حمزة و مريم من تصوير فيلم ع الزيرو تأليف د.مدحت العدل إخراج ماندو العدل”.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

الجدير بالإشارة إلى أن يضم الفيلم عدداً من النجوم ، منهم نيللي كريم والطفل منذر مهران، وهو من تأليف مدحت العدل وإخراج ماندو العدل. وتدور أحداثه في إطار اجتماعي كوميدي.

الجدير بالذكر إلى أن محمد رمضان (23 مايو 1988 -)، ممثل ومغنٍ مصري مسيرته الفنية
بدأ التمثيل في مسرح المدرسة، كما أشاد به الممثل المصري عمر الشريف وصرح أنه اختاره ليكمل مسيرته الفنية. ذكر محمد رمضان في لقاء تلفزيوني أن عمر الشريف أثنى على حسن تمثيله لدور ابن بواب في مسلسل «حنان وحنين» في أول لقاء بينهما.بدأ حياته بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات مثل مسلسل السندريلا، إلى أن قدم دورًا متميزًا في فيلم إحكي يا شهرزاد، أصبح رمضان مع الوقت من نجوم الصف الأول، خصوصًا بعد أن قام ببطولة مجموعة من الأفلام جعلته نجمًا جماهيريًا، وحققت أفلامه تلك إيرادات عالية

وكان أهمها أفلام الألماني، عبده موتة، وقلب الأسد، وشد أجزاء.

شبهه البعض بالممثل أحمد زكي.
وقد ذكر أن أحمد زكي مثله الأعلى في 2004. اتهمه بعض النقاد بالتشبه بأحمد زكي وتقليده، وعلق على ذلك في 2016: «الأخير علامة في السينما المصرية، وأن الأيام فقط ستثبت إن كان يقلّده أم إنه يملك موهبة حقيقية تميّزه»، وأضاف أن استمراره على الشاشة حتى الآن «لأنه لا يشبه أحمد زكي». قال هيثم أحمد زكي في 2015: «محمد رمضان وعمرو سعد هم أفضل من يقلد أحمد زكي وهذا حقهم».اتهمه فنانون وإعلاميون بتقديم أعمال «هابطة» للوصول للنجاح، واعتبروه أحد أسباب شيوع مفاهيم العنف في فكر وثقافة الشباب الصغير. يرى الكاتب محمد فودة أنه: «رغم تحول «رمضان» إلى ما يشبه «الظاهرة الفنية»، إلا أنه ودون أن يشعر أصبح يكرر نفسه بعد أن حصرها في أسوأ منطقة فنية يمكن أن يقبع فيها فنان موهوب، وذلك بالتركيز فقط على تقديم أدوار البلطجة والانحراف والعنف». قال محمد رمضان في مقابلة تلفزيونية أنه بسبب تمثيله لدور «البلطجي» أكثر من مرة، اتهمه البعض بأنه كذلك في الحياة الواقعية. وذكر أنه أبعد ما يكون عن شخصية «عبده موتة» في حياته. انتقده كذلك بيومي فؤاد، حيث قال: «لم يعجبني مسلسل الأسطورة، وأؤيد جميع الآراء التي انتقدت العمل بسبب شخصية البلطجي، محمد رمضان فنان ممتاز ولديه قدرات تمثيلية عالية وموهبة رائعة، لذا يجب عليه التخلي عن أدوار البلطجة والتي تحمل العداء والبغضاء للمجتمع». ووجهت الإعلامية لميس الحديدي انتقادًا لأفلام رمضان وبالأخص فيلم «عبده موتة»، واعتبرته شرارة غرس ثقافة العنف في الأطفال «للدرجة التي باتت ملفتة للنظر». بينما رد رمضان على ذلك عبر فيسبوك: «يا أستاذة لميس عبده موتة فيلم يناقش ظاهرة موجودة في مجتمعنا ولا حضرتك عايشة في دبي!» وأضاف أن «السينما تجارة مثلما صار الإعلام تجارة».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى