الأدب والثقافةفن و ثقافة

تدشين الإصدار الثاني للأميرة #دعاء_بنت_محمد في #معرض_الكتاب

ضمن الإصدارات الرائدة في #معرض_الكتاب_الدولي المقام حاليًا في #الرياض تم تدشين الإصدار الثاني لسمو الأميرة #دعاء_بنت_محمد المعنون بـ “المرأة العربية وصناعة الريادة” بحضور لفيفٍ من الدبلوماسيين ورجال الأعمال والمثقفين والأكاديميين والإعلاميين وسيدات المجتمع بالإضافة لوجود عدد من القنوات التلفزيونية والصحف ومشاهير مواقع التواصل .

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تدشين الإصدار الثاني للأميرة #دعاء_بنت_محمد في #معرض_الكتاب - صحيفة هتون الدولية

وخلال التدشين قامت سموها بتوقيع نسخ من الكتاب وتقديمها إهداء للحاضرين الذين كانوا يتصفحون الكتاب في قراءات سريعة أبدوا خلالها إعجابهم واستحسان محتواه وطريقة عرضه لأدوار المرأة العربية منذ #العصر_الجاهلي والنظرة المجتمعية لها عبر العصور التالية للجاهلية وحتى عصرنا الحديث وما اكتنف ذلك من قوانين ساندت المرأة في حياتها والقيام بدورها في بناء أجيال المستقبل الذي هو أصل كل حضارة وهدف كل تقدم ، مستدلة على هذا الدور بنماذج من نساء العرب في كل العصور اللاتي ساهمن في تقدم و رقي الجنس البشري كافة . و ألقت الضوء على تاريخ المرأة السعودية و أهم الأدوار الريادية التي قامت بها والتحول الاجتماعي في دورها من خلال مبادرات تمكينها من قبل #القيادة_السعودية الرشيدة خاصة في السنوات الخمس المنصرمة وحتى اليوم .
وحول هذا المنجز للأميرة #دعاء_بنت_محمد تقول : “إننا اليوم، نعتز غاية الاعتزاز بما تجده المرأة من دعم تتشارك فيه قيادتنا الحكيمة وجهات عديدة في تمكين المرأة من القيام بأدوارها ، وهذا جعلني في هذا الكتاب أبلور جانب من المقارنة مابين المرأة في الماضي والحاضر في إطارٍ يُحافظ على تُراثنا الخالد، وإنجازات نساء العرب العميقة، وعلى القيم والمبادئ الإنسانية، التي تُحقق الوحدة والتماسك، كما يعبّر الكتاب عن مسيرة فريدة وممتدة لهؤلاء النساء تقدم الكثير من الدروس والعبر، التي نستلهمها بكل فخر واعتزاز، وتصنع بصمات في مسيرة المُجتمع – فنحن في الإسلام كنساء وكرجال ولله الحمد شعبٌ واحد- يجمعنا التاريخ العريق، والأهداف المُشتركة، والعزم والقُدرة على التعامل مع تحديات الحاضر، وتطورات المُستقبل، بكفاءةٍ وثقةٍ ونجاح”.

تدشين الإصدار الثاني للأميرة #دعاء_بنت_محمد في #معرض_الكتاب - صحيفة هتون الدولية

وأشارت إلى طبيعة ما تناولته عن دور #المرأة_السعودية في كتابها بأنه تجسيدٌ حي، لما تشعر به كل سعودية من فخر ومباهاة وفضل من أن الله سبحانه وتعالى عليها لاسيما وأنه قد وهب المرأة السعودية قادة عظماء، يُعاهدون الله، إخلاصًا وولاءً وحبًا حقيقيًا، للوطن والأمة، بل وللإنسانية في كل مكان وجعلوا للمرأة نصيبًا من ذلك “.

فيما علقت إحدى الحاضرات على تدشين الكتاب بقولها : حين تصفحت هذا الكتاب وجدت أنه يؤطر لحقيقة ثابتة مفادها أن دور المرأة دور قيادي لا هامشي وأنه دور سيظل قائمًا ومستمرًا نتوارثه جيلاً بعد جيل، كنساء في التاريخ والتنمية والسلام.

بينما علق أحد الزوار للمعرض و الحاضرين للتدشين بأن الكتاب صادر من فكر امرأة لم تحاول أن تكتب مثلما نجد من كتابات بعض النساء امرأة عاشت في اضطهاد وهضم لحقوقها مُشيرًا إلى أن هذا الكتاب هو تأكيد وترسيخ لرؤية حقيقية لدور المرأة و في تأصيل مفردات يجب أن تعيها فتيات المستقبل من أجل مستقبل يسوده التشارك بين المرأة والرجل والتعاون والسعادة”.

وأشارت إلى طبيعة ما تناولته عن دور #المرأة_السعودية في كتابها بأنه تجسيدٌ حي، لما تشعر به كل سعودية من فخر ومباهاة وفضل من أن الله سبحانه وتعالى عليها لاسيما وأنه قد وهب المرأة السعودية قادة عظماء، يُعاهدون الله، إخلاصًا وولاءً وحبًا حقيقيًا، للوطن والأمة، بل وللإنسانية في كل مكان وجعلوا للمرأة نصيبًا من ذلك ".  فيما علقت إحدى الحاضرات على تدشين الكتاب بقولها : حين تصفحت هذا الكتاب وجدت أنه يؤطر لحقيقة ثابتة مفادها أن دور المرأة دور قيادي لا هامشي وأنه دور سيظل قائمًا ومستمرًا نتوارثه جيلاً بعد جيل، كنساء في التاريخ والتنمية والسلام

الجدير بالإشارة أن كتاب ( المرأة العربية وصناعة الريادة) يمثل إضافةً نوعيةً للمكتبة الخليجية والعربية، حيث يُقدم رؤيةً شاملةً وقراءةً تحليليةً لمُختلف مسارات أدوار المرأة بما يُسهم في تعزيز النظرة الإيجابية لدى القراء من الجنسين لما يجب أن يكون عليه التعاون المشترك والعلاقة بين كلا من أدم وحواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى