الأدب والثقافةفن و ثقافة

إطلاق #المركز_الثقافي “فناء الأول”

كشفت وزارة الثقافة اليوم، عن عزمها إطلاق مركز “فناء الأول” في الحي الدبلوماسي بالرياض، وهو مركز ثقافي متكامل مخصص لاحتضان المفكرين والمبدعين وأصحاب المواهب الإبداعية المتعددة، عبر المساحات المتنوعة التي يوفرها للمعارض الفنية وورش العمل والملتقيات الثقافية، إلى جانب الفضاء الثقافي والمعرفي الذي سيُتيحه المركز لزواره من مختلف الشرائح.
ويقع مركز “فناء الأول” في المبنى التاريخي للبنك الأول بحي السفارات، والمعروف سابقاً باسم البنك السعودي الهولندي، وهو أول بنك تجاري عمل في المملكة.
وقد صُمم فرع البنك عام 1988م من قبل شركة العمرانية، حيث يُعدّ من المعالم البارزة في الحي الدبلوماسي بتصميمه المميز المكوّن من أعمدة أسطوانية في إطار مربّع الشكل، ومزيّن بزخرفة هندسية منقوشة على الطراز النجدي التقليدي.

ويضم هذا المعلم البارز الواقع في الحديقة الخارجية للمبنى مجموعة من 6 قطع فريدة من نوعها، صُممت معظمها خصيصاً لفناء الأول، وستوفر للزوّار فرصة لاكتشاف أعمال فنانين محليين وعالميين مشهورين.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وزارة الثقافة السعودية هي الوزارة المشرفة على القطاع الثقافي في المملكة العربية السعودية، كانت تابعة لوزارة الإعلام ثم انفصلت عنها لتصبح وزارة مستقلة بأمر ملكي من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في عام 2018م، يترأسها الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وتهدف إلى تطوير وتنشيط صناعة العمل الثقافي في السعودية وجعلها داعمًا للاقتصاد في المملكة، كما أطلقت الوزارة في مارس 2019، استراتيجيتها العامة التي تحوي 27 مبادرة ومنها تأسيس مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وإنشاء صندوق «نمو» الثقافي، إطلاق برنامج الابتعاث الثقافي، تطوير المكتبات العامة، وإقامة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، إلى جانب رعاية المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية».

اهتمت المملكة بتطوير قطاع الثقافة والفنون ضمن رؤية السعودية 2030، وهي عضو مؤسس وداعم لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، إضافة إلى حصولها على مقعد في المجلس التنفيذي لليونسكو في انتخابات نوفمبر 2019، ويشغله وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان ممثلا لبلاده.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى