التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

#شخصيات من العصر العباسي اسهمت في اثراء الفكر الإنساني

يعتبر #العصر العباسي ثاني أكبر السلالتين في #الإمبراطورية الإسلامية في الخلافة، وقد بدأ العصر العباسي عندما هزمت المملكة الأموية عام 750، وأصبحت تحت سيطرة العباسيين إلى عام 1258 عندما تمت هزيمتهم من قِبل المغول، وبهذا تكون قد انتهت الخلافة العباسية، وقد سمي العصر العباسي بهذا الاسم نسبةً إلى عباس بن عبد المطلب عم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وقد نقل العباسيون عاصمتهم من دمشق في سوريا إلى بغداد في العراق، وبين 750 – 833 زادت قوة ومكانة العباسيين وقد كانت في أوجها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أهم خلفاء العصر العباسي

أبو جعفر المنصور:

تولى أبو جعفر المنصور الخلافة عام 136ه، وتوفي عام 158ه وهو في طريقه لأداء الحج، ودُفن في مكة، وكان متديناً وحسن المشاركة في الأدب، والعلم، وحازماً وشجاعاً، غزا طبرستان، وأهل الديلم، وفتح كشمير، ومن أهم أعماله بناء مدينة بغداد التي اكتمل بناؤها 146ه لتكون مقراً للخلافة العباسية، وكانت أعظم المدن، ومهد الحضارة الإسلامية، وسيدة البلاد، واشتُهرت بكثرة العلماء، ووصل عدد سكانها إلى نحو مليونين.

هارون الرشيد:

ولد عام 146ه في الري، وتولى الخلافة عام 170ه وكان عمره أربعاً وعشرين سنة، وتوفّي عام 193ه بعد خلافة دامت ثلاثة وعشرين عاماً، وكان فصيحاً، وعالماً، وشجاعاً، ومن أهم أعماله بناء بيت الحكمة الذي اعتُبر أكبر مكتبة في الدولة الإسلامية، ووصلت الدولة في أيامه إلى أوج ازدهارها، ونشاطها الاقتصادي واتساعها؛ حيث كانت في عهده مركزاً للأدب، والفنون، والعلم.

المأمون:

وُلد المأمون عام 170ه، وتولى الخلافة عام 198ه، وتوفي عام 218ه، وكان كريماً، وعاقلاً، ومحباً للعلم، الأمر الذي أدى إلى نشاط حركة الترجمة والنقل في أيام خلافته، كما حرص كذلك على رعاية بيت الحكمة.

شخصيات من العصر العباسي في مجال الشعر

المتنبي:

وهو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي، ولد عام 915م بالكوفة، وقد عُرف بالأشعار التي توصف الطبيعة وجمالها، كالحدائق، والشجر، والسماء، وغيرها وتميز في الأشعار التي تصف القتال، وقد اعتمد على أسلوب التشبيه، ولكن دون تكلف وبطريقة مباشرة، كما أنه عُرف بمدح نفسه فلا يوجد شعر له دون أن يمدح نفسه به، ويعتبر المتنبي من أهم شعراء العرب، وقد لُقب بالمتنبي قيل بسبب ادعائه النبوة في شبابه.

ابن الرومي:

هو علي بن العباس بن جريج، سمي بالرومي لأن أصله رومي وهو من كبار الشعراء، وهو آخر من يُمثل القرن الثالث الهجري، ولد ابن الرومي في بغداد عام 221 من السنة الهجرية، وهو معروف بشعر الهجاء والتشاؤم من الأشخاص والأشياء وقد مات مسموماً في بغداد؛ بسبب شعر كتبه في هجاء الأمراء.

أبو فراس الحمداني:

هو الحارث بن سعيد بن حمدان يلقب بأبي فراس، ولد في الموصل وقد رباه سيف الدولة؛ لأن والده اغتيل على يد أخيه عندما كان عمر أبو فراس 3 سنين، ودرس الأدب والفروسية في حلب، وهو شاعرٌ أمير وفارس، وقد كتب أشهر عمل له وهو مجموعة من القصائد تسمى بالروميات.

شخصيات علمية من العصر العباسي

الخوارزمي عالم الرياضيات

يعد الخوارزمي واحد من أشهر العلماء في العصر العباسي، وقد عصر الخليفة المأمون، وقد عمل في بيت الحكمة، وهو ما يعني أنه قد كان من الشخصيات الموثوق بها من قبل الخليفة، وقد عرف الخوارزمي ببراعته في علم الرياضيات وعلوم الهندسة، وذلك بعد أن درس تلك العلوم، بالإضافة إلى دراسة ترجمة المخطوطات اليونانية والسنسكريتية، ويعد من العلماء الأوائل في علم الجبر والفلك أيضًا، وقد توفى بعد أن ترك لنا العديد من الكتب والمؤلفات:

كتب الجبر والمقابلة وهو أحد كتب الخوارزمي.

– كتاب الجمع والتفريق.

– كتاب العمل بالاسطرلاب.

– كتاب صورة الأرض، وكان الخوارزمي قد قام برسم خارطة للأرض ساهم فيها 70 جغرافيًا.
– كتاب السند هند الصغير، وقدم الخوارزمي بإعادة كتاب ” السند هند الكبير” وهو كتاب فلكي وأطلق عليه هذا الإسم.

أبو بكر الرازي عالم الطب و الجراحة

يؤجع أصل أبو بكر الرازي إلى مدينة الري جنوب طهران، وقد درس العلوم الشرعية في موطنه، ثم درس العديد من العلوم في بغداد، واهتم بالطب أكثر وتتلمذ على يد الطبري وعددًا من الأساتذه، ثم عاد إلى الري وترأس المشفى هناك، ولما ذاع صيت نبوغه في الطب، وبعد تمكنه من علاج عددًا من الحالات المستعصية، دعاه كبير وزراء الدولة العباسية عضد الدولة بن بويه إلى بغداد، ليصبح رئيس أطباء أكبر مستشفى في العالم حينذاك، وهي مستشفى العضدي، وقد اخترع خيوط الجراحة وكذلك عددًا من المراهم الطبية، توفى الرازي في عام 923 م، بعد أن ترك لنا العديد من المؤلفات بلغت 200 كتاب في مجال الطب والصيدلة أهمها:

– كتاب تاريخ الطب.

– كتاب المنصور في الطب.

– الأدوية المفردة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى