تدريب وتطويرعلوم وتقنية

شركة تطور جهاز خاص بـ”خطوط أنابيب النقل”

أعلنت شركة “ماشينري آند تاستيغ” الأمريكية، المختصة بتقنيات تفحص سلامة الأدوات والهياكل بطريقة غير مدمرة، الثلاثاء، عن تطوير جهاز حاسوبي جديد، يفحص آلياً في ثوان معدودة سلامة جميع أنظمة خطوط أنابيب النقل وهي قيد التشغيل

ويعمل الجهاز ببساطة من خلال وضعه على سطح الأنبوب، إذ يوفر النتائج عن بيانات قياس خصائص الشد بسرعة ودقة فائقتين.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وذكر موقع “ياهو” الإخباري، أن الشركة الأمريكية أجرت تعديلاً على نظام قياس خاص بها لفحص الهياكل، وجاءت بجهاز جديد منخفض التكلفة، والذي أطلقت عليه اسم “I2S”، إذ يمكنه فحص سلامة خطوط الأنابيب، بطريقة غير مدمرة.

وقال رئيس الشركة الأمريكية مايكل ماناهان، إن تحضير سطح الأنبوب باستخدام هذا الجهاز يستغرق 5 دقائق فقط، وهي فترة زمنية بسيطة مقارنةً مع إعداد السطح بالتقنيات الحالية.

وأضاف “في غضون 30 ثانية، يرصد الجهاز قوة الشد القصوى والليونة في خط الأنابيب”.

وأثبتت الاختبارات أن جهاز “I2S” ينتج بيانات الدقة ذاتها، والتي يتم الحصول عليها بالأجهزة الحالية التي تفحص سلامة الأنابيب بطريقة مدمرة لهيكلها.

ومن جهته، اعتبر توم دافي، المؤسس المشارك لشركة “براسيديان” الأمريكية للاستثمار، أن هذا الجهاز ملأ فجوة كبيرة في سوق البنية التحتية المتقادمة.

وبين دافي أن مشغلي خطوط أنابيب النفط والغاز في الولايات المتحدة، واجهوا أخيرًا زيادة في وضع معايير السلامة مع تنفيذ القانون الجديد، الذي دشنته إدارة سلامة خطوط الأنابيب والمواد الخطرة التابعة للحكومة الأمريكية، ومع ذلك لم يكن لديهم التكنولوجيا المتاحة لتلبية هذه اللوائح الجديدة بكفاءة.

ولفت إلى أن الجهاز الجديد يمكنه حل هذه المشكلة، متوقعًا أن يؤثر بشكل كبير على صناعة اختبار خطوط أنابيب النقل.

وكانت إدارة سلامة خطوط الأنابيب والمواد الخطرة الأمريكية، أعلنت في وقت سابق من هذا العام، عن قانون جديد يقضي بأن الحد الأقصى المسموح به لضغط التشغيل في جميع خطوط النقل البرية في الولايات المتحدة، ينتهي بحلول عام 2035.

كما يفرض على مشغلي جميع خطوط النقل البرية، أن يتحققوا من صحة سجلات توثيق مواد التشغيل الخاصة بهم.

ويأتي هذا القانون على إثر وقوع العديد من حوادث خطوط أنابيب النقل في الولايات المتحدة.

ويهدف إلى الحد من هذه الحوادث وتحسين سلامة خطوط الأنابيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى