تشكيل وتصويرفن و ثقافة

#الثقافة_السعودية تنظم مهرجان “#جدة_للتراث”.. ينطلق في ديسمبر المقبل

تستعد وزارة الثقافة السعودية لتنظيم مهرجان “جدة للتراث“، ضمن برنامج “جودة الحياة”، أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، في الفترة بين 2 و 18 ديسمبر المقبل.

مهرجان “جدة للتراث”
ونشرت الثقافة عبر حسابها الرسمي على منصة “تويتر”، انفوغراف، كشفت من خلاله أن المهرجان سوف يسلّط الضوء على أبرز المحطّات التاريخية والثقافية التي مرّت بها مدينة جدة منذ فترة ما قبل الإسلام وحتى اليوم، بطريقة تمزج التراث العريق بالحداثة الطموحة، وتأخذ الزائر في تجربة تاريخية ومعاصرة شيّقة.

ويحتفي المهرجان بالطابع التراثي والتاريخي والثقافي بالعمق الحضاري لمدينة جدة، ويلقي الضوء على جوانب عدّة من حياة ساكنيها ثقافياً واجتماعياً وتجارياً.

أجواء تراثية وتاريخية
ويستقبل المهرجان زوّارَه في السوق الشعبية بمنطقة مفتوحة على أجواء تراثية وتاريخية، وأزياءٍ تقليدية، بمشاركة حرفيين في صناعة الفخّار، وحياكة الملابس القديمة، فضلاً عن النحّاتين، والنجّارين، وبائعي التمور والحبوب والخبز.

وسينتقل الزائر في “معرض الفنون البصرية” إلى تجربة تفاعلية بصرية، من خلال عرض أفلام وصور ومجسّمات وأماكن قديمة بأحدث التقنيات، ودمجها في قالب تعليمي ثري بالمعلومات.

الواقع الافتراضي
وفي المتحف المخصّص للمهرجان، سيتجول الزائر عن طريق الواقع الافتراضي في الأماكن التاريخية، مثل قصر نصيف، والحرم المكّي، والحرم المدني قديماً، كما سيوفّر المهرجان موقعاً يحاكي مباني وشوارع جدة قديماً.

وفي منطقة “الأزياء عبر الزمن”، تُعرض الأزياء المحلّية وتطوّرها عبر التاريخ، والتي ترصد أبرز التغييرات التي طرأت عليها، إلى جانب المواد المستخدمة في صناعتها، عبر عرضها على مجسّمات مزوّدة بوصف يسرد تاريخ الزيّ، واسمه، وبعض تفاصيله.

ويتناول المهرجان أيضاً من خلال عرض مسرحي، التغيير ات التي طرأت على المفاهيم وأساليب حياة المجتمع، وبعض الفروقات بين الماضي والحاضر، في حيّ يحتوي على العناصر الرئيسة (متاجر، مقاهي، أماكن جلوس).

أما في منطقة “مقهى ومطعم بين الماضي والحاضر”، ستعقد جلسات تجمع بين الكراسي الحديثة والتقليدية، وسيتمّ توزيع المشروبات القديمة مثل قهوة اللوز، والسحلب، والسوبيا وغيرها، فضلاً عن القهوة السعودية، وأكلات محلّية بلمسات عالمية وطرقٍ مبتكرة.

تنظيم مهرجان “أطفال الثقافة” بالرياض نوفمبر المقبل
وفي سياق أخر، أعلنت وزارة الثقافة السعودية مؤخراً عن تنظيم مهرجان مخصص للأطفال تحت عنوان “أطفال الثقافة” في الرياض خلال الفترة ما بين الـ18 وحتى الـ20 من نوفمبر المقبل، وذلك تحت شعار “حقوق ومستقبل وهوية”، على أن يتضمن المهرجان سلسلة من الأنشطة التفاعلية والتعليمية التي تخدم الطفل في المقام الأول.

وقد وقع اختيار توقيت انطلاق المهرجان تزامنا مع اليوم العالمي للطفل الموافق 20 نوفمبر من كل عام، وستشهد فعاليات المهرجان انطلاق سلسلة من الأنشطة الإبداعية الثقافية التي تستهدف الأطفال لكي تربطها بالهوية السعودية، على أن يشارك كل قطاع من القطاعات الثقافية الـ16 بأنشطة تفاعلية ثرية في المهرجان.

وزارة الثقافة السعودية
تضع وزارة الثقافة السعودية نصب أعينها رسالة واضحة وهي أن تشجع القطاع الثقافي السعودي بما يعكس حقيقة ماضي المملكة العريق، ويساهم في بناء مستقبل يعتز بالتراث ويفتح للعالم منافذ جديدة ومختلفة للإبداع والتعبير الثقافي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى