البيت والأسرةتربية وقضايا

كيف أجعل زوجي العنيد يراضيني ويصالحني؟

لا تخلو أي حياة زوجية من المشكلات والخصام والتصالح أيضًا، لكن هذه المشكلات لا يجب أن تطول بين أي زوجين، كما لا يجب أن تخرج للعلن من الأصدقاء والأهل، سواء كنتِ المخطئة أو زوجكِ، إذًا كيف تحثينه على مصالحتك والاعتراف بالخطأ أو عدم تكرارهن .

العلاقة الزوجية مبنية على التفاهم والتناغم بين الزوجين، وقد تشوبها بعض العثرات والمشاكل التي تحدث فراغاً وبعداً بين الطرفين، وغالباً ما ترغب الزوجة أن يبادر الزوج لمراضاتها ومصالحتها بغض النظر من المخطئ في الشجار، فهذا يجعلها تشعر بحب زوجها لها واهتمامه بمشاعرها.

كيف أجعل زوجي العنيد يصالحني؟

هناك عدة خطوات ستساعدك على التعامل مع الزوج العنيد إلى جانب دفعه لمصالحتك:

تحديد حجم المشكلة: قرري مدى أهمية القضية التي اختلفتما بخصوصها، فليست كل القضايا متساوية، قد يكون الأمر بسيطًا ولا يحتاج إلى المضي قدمًا في بقية الخلاف، وفي كل الأحوال حاولي الاستماع إلى ما يقوله دون الحكم عليه مسبقًا، ولا تفسري ما يقوله بناءً على الحجج السابقة، فقط استمعي له، ليشعر بأن أفكاره استُمِع إليها باهتمام بالغ، ما يساعد على تحسين العلاقة بينكما على المدى الطويل حتّى لا تتراكم الأمور الصغيرة بينكما وتتضخم المشكلة.

استفسري عما أغضبه: إذا كان هناك أي جزء مما قاله لا تفهمينه أو ليس واضحًا، فاطلبي منه توضيح ذلك، فإن طرح الأسئلة ومنحه فرصة للتعبير عن رأيه بشكل كامل يزيد من إحساسه بأنك تستمعين إليه وتأخذين وجهة نظره على محمل الجد.

تبادل وجهات النظر: اشرحي بهدوء ودقة وجهة نظرك أو موقفك من قضية الخلاف، لا تفترضي معرفة نيته أو ما يدور في ذهنه، اجعليه يشرح كل شيء ويسمع منك هو الآخر، فمن المهم أن تصري على أن يستمع إليك ويمنحك الاحترام الذي أعطيته له عندما كان يتحدث، وانتبهي إلى أن الأشخاص العنيدين يرفضون الاستماع إلى الآخرين، لذا يجب الإصرار على ضرورة تبادل وجهات النظر.

تقبلي منه أي محاولة للصلح: الزوج العنيد لا يقدر على الاعتراف بخطئه ولكن شعوره بأنك تحترميه وتستمعين إليه ولا تحاولي إثبات صحة وجهة نظرك طوال الوقت، سيخجل الزوج العنيد من تصرفاته من أي مبادرة بسيطة لمصالحتك، وإن لم تكن مُرضية لك بشكل كامل، حاولي أن توضحي له أنك تشعرين بذلك من شدة حبك له.

نصائح لتجنب المشاكل بين الزوجين

الاحترام المتبادل: إن قوام الزواج السعيد هو الاحترام بين الزوجين وعدم إهانة بعضهما البعض بالألفاظ الجارحة أو الشتائم، ومن المهم تجنب إظهار المشاكل أمام الناس وتجنب تقليل احترام الزوج أمام أهله أو أصدقائه لأن ذلك يهين كرامته وقد يتخذ خطوات قاسية كالطلاق.

تمضية أوقات جميلة: الحب قد يذبل مع الوقت وخاصة بعد وجود الأولاد وهنا تأتي مهمة الزوجة في الحفاظ على هذا الحب من خلال تخيص وقت أسبوعي للخروج مع الزوج والحفاظ على العلاقة العاطفية بينهما وتبادل الهدايا كل فترة والاحتفال بالأيام الخاصة كعيد الزواج.

القرآن الكريم: إن الحسد والعين مذكوران في كتاب الله، وقد تكون المشاكل بين الزوجين نتيجة لحسد أو سحر من أحد الباغضين، لذلك من المهم تشغيل القرآن الكريم يومياً في المنزل ولو لساعة لأن آيات الله عز وجل تدخل السكينة للمنزل وتطرد الطاقة السلبية.

التفكير بإيجابية: إن الطاقة السلبية هي قفص العلاقة الزوجية فلو تصرفت الزوجة على أن كل مشكلة هي نهاية الزواج وأن كل تصرف صادر عن الزوج يدل على عدم حبه لها فإن علاقتها الزوجية لن تصمد طويلاً، لذلك من أهم النصائح أن تفكر الزوجة بإيجابية وأن تكون على يقين أن هذه المشاكل الصغيرة هي ملح العلاقة ولا بد من حدوثها.

تبادل الثقة: أغلب المشاكل الزوجية يكون سببها الشك والخيانة، فعند غياب الثقة تتزعزع الروابط بين الزوجين وقد تنهار الاسرة ولذلك من المهم التحلي بالثقة تجاه الطرف الآخر وعدم الشك لخلق جو من الراحة والهدوء

كيف أجعل زوجي العنيد يراضيني ويصالحني؟-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى