استشارات قانونيةالبيت والأسرة

#قانون بيت الطاعة وشروطه

#حسن العشرة بين #الزوجين هو لبنة الأساس المتين والصلبة لنماء شجرة الزوجية وإثمارها لثمار الحياه الكريمه بين الزوجين لأنهما ليسا في ساحة معركة لعدوين متضادين بل هما بصدد إنشاء كيان من المفترض أن يكون صالحا لنهضة المجتمع ككل.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

بيت الطاعة من الناحية القانونية

هو إجراء قانوني يعطي للزوج الحق في إجبار زوجته أن تعود إلى بيت الزوجية واذا امتنعت فإنها تعتبر ناشزا، أي تفتقد حقوقها من مؤخر ونفقة بل يذهب بعض القضاة إلى أبعد من ذلك كحرمانها من الزواج مرة أخرى باعتبارها ناشز المسكن الذي أعده الزوج لزوجته لتقيم فيه، وهذا المسكن إما أن يكون ملائما لسكن الزوجة، من حيث المستوى الاجتماعي والاقتصادي للزوجة ويتوافر فيه الأمان لها، وإما لا يكون ملائما لها من هذه النواحي، فان كان ملائما لها وطلبها بالتواجد فيه باعتبارها زوجة له وجب عليها أن تطيعه.

شروط قانون بيت الطاعة

يجب إن يحقق المسكن الذي سيختاره الرجل للزوجة الامن و الامان إن كان على نفسها أو على مالها .

يجب إن يكون المسكن الذي سيختاره الزوج للزوجة بين جيران موثوقون و يميلون إلى الزوجة ايضا و ليس الزوج فقط ، و الجيران الموثوقون هو أمر يتم من قبل القاضي و على حسب الهيئة الاجتماعية للزوجين.

يجب إن يكون المسكن الذي سيختاره الزوج للزوجة خالي من سكن الغير ، حتى لو كانوا الغير من أهل الزوج او الزوجة ، و في حالة أراد الزوج إن يسكن زوجته الاخرى اي الضرة اة الحماة يجب إن توافق الزوجة و في حال لم توافق سيجبره القاضي لكي يسكن الزوجة و الضرة في مسكنين مختلفين و خلاف ذلك يسهل هذا الأمر الطلاق

يجب إن المسكن الجديد مكتمل من جميع النواحي و الأدوات اللازمة لكي تستطيع الزوجة الاقامة فيه ، كالأواني و الفرش و مستلزمات اخرى مهمة في المنزل .

بحسب ما قاله الخبير القانوني فإن هذه الشروط يجب إن تنفذ جميعها و على القاضي إن يرى من كل النواحي قبل إن يعطي القرار ، و في حال خالف الزوج احد الشروط أي لم يحقق شرطا واحدا فسيبطل الإنذار الموجه إلى الزوجة و لا يمكنه اجبارها على إن تدخل طاعته .

وتعتبر الزوجه الخارجة عن طاعة زوجها ناشزًا بمعنى انها أصبحت متمرده على واجباتها كزوجة ومخالفة للنصوص الشرعية الداعية إلى طاعة الزوج باعتبارها حقًا أكبر من حق طاعة الوالدين.

وللنشوز صور عديده ومتعددة :

-خروج الزوجة من بيت زوجها بغير إذنه من غير حاجة ماسه، إلاّ أن خروج الزوجة من بيت زوجها في غيبته لزيارة أقارب او جيران لعيادتهم أو لتعزيتهم لا يعتبر نشوزًا عرفًا ما لم ينهها عن ذلك .

-عدم تمكينها الزوج من وطئها.

-عمل الزوجة من غير إذن زوجها.

-تقصير الزوجة في واجباتها نحو اولادها وزوجها.

– عدم طاعة الزوج في مطالبه الزوجية بالقيام بالواجبات الدينية كالصلاة.

-رفض الزوجة تنفيذ قرار المحكمة بطاعة الزوج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى