التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

#رحلات #كريستوفر كولومبوس لاستكشاف العالم الجديد

#كرستوفر كولومبوس هو #رحالة إيطالي، ولد في الواحد والثلاثين، من شهر أكتوبر، لعام 1451م، وقد قام بالعديد من الرحلات عبر المحيط الأطلسي، والتي كانت نتيجتها وجود الوعي الأوروبي حول الأمريكيتين، وقاد الرحالة الإيطالي بين عام 1492م، وعام 1504م أربع رحلات بحرية، من إسبانيا إلى الأمريكيتين، وسُميت هذه الفترة الزمنية المهمة بعصر الاكتشاف، لأنه فيها استُعمرت الأمريكيتان، وبدأت التجارة من خلال المرور بالمحيط الأطلسي.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

في يناير من عام 1493 غادر المستكشف الإيطالي كريستوفر كولومبوس العالم الجديد إلى إسبانيا وذلك بعد إكماله لأول رحلاته الاستكشافية.

وقد خاض رحلته الأولى بعد اتفاق جرى توقيعه في 30 أبريل 1492 حيث وقع الملكان الإسبانيان، فرناندو الثاني ملك أراغون وإيزابيلا الأولى ملكة قشتالة مع كريستوفر اتفاقية جاء فيها أن كولومبوس “كمكتشف للجزر والقارات في البحر والمحيط“سيمنح رتبة أمير البحار والمحيطات كقرار ملكي يسري في جميع أنحاء البلاد، ويضاف إلى ذلك أنه سيمنح 10% من الذهب والبضائع التي سيحضرها معه بدون أية ضرائب.

وينسب إلى الرحالة الإيطالي، كريستوفر كولومبوس اكتشاف العالم الجديد وقد ولد في مدينة جنوة في إيطاليا ودرس الرياضيات والعلوم الطبيعية (وربما الفلك أيضًا) في جامعة بافيا.

وقد عبَر المحيط الأطلسي ووصل إلى الجزر الكاريبية في 12 أكتوبر 1492 قبل أن يعود في 4 يناير من عام 1493 لكن اكتشافه لأرض القارة الأمريكية الشمالية كان في رحلته الثانية عام 1498 .

وهناك بعض الآثار تدل على وجود اتصال بين القارة الأوروبية والأمريكية حتى قبل اكتشاف كولومبوس لتلك الأرض بوقت طويل.

وكان كولومبس لدة اكتشافه العالم الجديد يعتقد  أنه وصل إلى ما يسمى بالهند الغربية وقد كانت رحلاته موفقة حيث استطاع إحضار الذهب الكثير، والوصول إلى العديد من الجزر.

الرحلة الثانية (1493–1496)م

كان الهدف الأساسي لهذه الرحلة هو تنصير الأمريكيتين، وقد أمر فرديناند وإيزابيلا الرحالة كولومبوس، من الحفاظ على علاقات جيدة وودية مع سكان الأمريكيتين الأصليين، وقد خرج من إسبانيا، في الخامس والعشرين، من سبتمبر لعام 1493، ومن أبرز الإنجازات التي حققها خلال هذه الرحلة هي اكتشاف منطقة الكاريبي.

الرحلة الثالثة (1498-1500)م

كان الهدف الرئيسي من هذه الرحلة، التأكد من وجود قارة تقع في جنوب غرب جزر الرأس الأخضر، وقد انطلق كولومبوس وطاقمه في الثلاثين من مايو، لعام 1498م، وكان معه ست سفن، وكانت هذه الرحلة بمثابة نهاية شخصية كرستوفر، فقد وجد سكان سانتو دومنغو حاملين للأسحلة، عندما وصل إليها، وبدء كولومبوس بالتفاوض معهم، ولكن في عام 1500م وصل ملك سانتو دومينغو إليها، واعتقل كولومبوس ومن معه، وأرسلهم إلى إسبانيا.

الرحلة الرابعة (1502-1504)م

كان الهدف الرئيسي من هذه الرحلة، إيجاد مضيق ملقا في المحيط الهندي، وقد انطلق في الرابع عشر من مارس، لعام 1502، وكان معه 147 رجلاً، وقد تم تمويل هذه الرحلة من الملوك، بعد محاولات كثيرة من كولومبوس، لإثبات نفسه، وليكون أول رجل يبحر حول العالم.

أسباب ودوافع رحلات كولومبوس

على الجانب التجاري ، كانت أوروبا تتداول مع آسيا لفترة طويلة. كانت التوابل والأقمشة وغيرها من المنتجات مطمعا للغاية ، ومنذ زمن ماركو بولو ، كان طريق الحرير أحد أهم.

ومع ذلك ، فإن الأتراك والعرب يسيطرون بشكل متزايد على منطقة الشرق الأوسط ، مما يجعل من الصعب على الأوروبيين الانتقال إلى مناطق آسيوية أخرى. لذلك ، أدت الحاجة إلى البحث عن بدائل إلى قيام عدة بلدان بتنفيذ مشاريع مختلفة.

في هذه الأثناء ، واصلت الممالك الإسبانية كفاحها لإنهاء آخر معاقل المسلمين في شبه الجزيرة. وقد ترك المجهود الحربي الحسابات ضعيفة للغاية ، بالإضافة إلى ذلك ، منعهم من المشاركة في الاستكشافات البحرية لفترة طويلة. في عام 1492 ، كان الاستيلاء على غرناطة يعني نهاية ما يسمى بإعادة الاسترداد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى