تشكيل وتصويرفن و ثقافة

بعد 77 عامًا.. اكتشفوا أن لوحة فنية بمتحف معلقة بالمقلوب

في سابقة مدهشة لا تتكرر كثيرًا كشفت أمينة متحف Kunstsammlung في دوسلدورف بألمانيا، أن أحد لوحات الرسام التجريدي الهولندي بيت موندريان معلقة بطريقة خاطئة منذ 77 عاماً، والذي أثار دهشة الكثيرين، إلا أنها أثبتت صحة وجهة نظرها..

• معرض استعادي يكشف عن لوحة شهيرة عًرضت مقلوبة

وكان متحف Kunstsammlung في دوسلدورف بألمانيا، قد استضاف مؤخرًا المعرض الاستعادي السنوي للرسام التجريدي الهولندي بيت موندريان، خلال الفترة من 29 أكتوبر 2022الجاري – حتى 12 فبراير 2023 القادم.
حسب الموقع الرسمي للجارديان theguardian.com، أكدت أمينة المتحف الألماني وأحد القيمين المنسقة سوزان ماير-بوسر، أنه أثناء التحضير للمعرض اكتشفت أن لوحة ” مدينة نيويورك” عُرضت على الجمهور بشكل مختلف تمامًا عن الطريقة التي ربما كان من المفترض أن تعرض بها حيث أكدت أن اللوحة يتم عرضها مقلوبة رأسًا على عقب منذ 77 عامًا.
تقول ماير لصحيفة زود دويتشه تسايتونج الألمانية عبر موقعها sueddeutsche.de: “في صورة من عام 1944 ، رأيت أن اللوحة كانت في الاتجاه المعاكس على الحامل والذي أثار اهتمامي، فبحثت عن الموضوع”
وأكدت ماير أن اللوحة التي رسمها موندريان في عام 1941 ، والتي تتكون من عدة خطوط باللون الأزرق والأحمر والأصفر متقاطعة بزوايا قائمة قد عُرضت بعد فترة وجيزة بطريقة خاطئة في متحف الفن الحديث في نيويورك، ثم تم نقلها إلى متحف دوسلدورف عام 1980 وعرضت بنفس الطريقة.
وتُرجع ماير الخطأ لأن “اللوحة ليس لها توقيع” ، تقول: “ربما تم تحديد قرار تقديم العمل بالطريقة التي كان عليها لعقود من خلال “اسم الفنان المدرج على الجزء الخلفي من إطار اللوحة من قبل المسؤول عن (ملكية اللوحة) في وقت وفاة موندريان في عام 1944.”

• معرض يكشف تطور أسلوب موندريان


وحسب الموقع الرسمي للمعرض kunstsammlung.de ، فالمعرض مخصص في المقام الأول للرسومات المبكرة موندريان ، ويكشف تطور أسلوب الفنان الفريد خطوة بخطوة وكيف اقترب تدريجياً من هدف تصوير المطلق. حيث يمكن دراسة بدايات هذا “التطور” الفني بشكل جيد عن طريق أشكال المناظر الطبيعية بمساعدة طواحين الهواء والمنارات والكثبان والمزارع والتي عمد الفنان لتناولها خلال أعماله، ويظهر المعرض كيف طوّر لغته الرسمية ، فركز على تكوين الأسطح والخطوط الرأسية والأفقية وإيقاعاتها، حيث تُعد كل من الأعمال التجريدية الطبيعية والمتأخرة والتي قدمها نتيجة لنهج موجه بشكل حدسي وليست بأي حال من الأحوال نتيجة للعقلانية الرياضية.
وتقدم مجموعة فنون شمال الراين وستفاليا Kunstsammlung Nordrhein-Westfalen خلال المعرض هذه اللوحات والتي تتبع مسار موندريان من اللوحات الطبيعية المبكرة إلى الأعمال التجريدية المتأخرة كما تقوم بتتبع الروابط الرسمية الموجودة بين اللوحات التي تمتد لخمسة عقود.

• كتالوج هام للمعروضات

المعرض مقدم من مؤسسة بيلر، وريهين / بازل، و Kunstsammlung Nordrhein-Westfalen مجموعة فنون شمال الراين وستفاليا ، دوسلدورف ،بالتزامن مع متحف الفن لاهاي، حيث سيتم سيتم نشر كتالوج شامل تم تحريره بواسطة Sam Keller و Ulf Küster ، لمؤسسة بيلر، بالإضافة إلى Susanne Gaensheimer ، و Kathrin Beßen ، وو Susanne Meyer-Büser من مجموعة مجموعة فنون شمال الراين وستفاليا، وذلك حسب الموقع الرسمي للمعرض kunstsammlung.de
(الكتالوج نصوص كاثرين بيسين ، أولف كوستر ، سوزان ماير بوسر ، بريدجيت رايلي ، بينو تمبل ، كارو فيربيك ، شارلوت سارازين ، وتصميم الجرافيك إيرما بوم)

• منشئ التركيبات الهندسية الصارمة

حسب موقع cbsnews.com، يعرف الكثيرين عن الرسام بيت موندريان (1872-1944) أنه منشئ التركيبات الهندسية الصارمة رسميًا والتي تتحد مع خطوط سوداء وبيضاء وحقول ألوان باللون الأحمر والأصفر والأزرق. وعلى الرغم من ذلك فإن حقيقة أن الفنان الهولندي ، في العقود الأولى من حياته المهنية ، ركز في المقام الأول على المناظر الطبيعية والزخارف التمثيلية الأخرى ، وغالبًا ما كان يرسمها بألوان مدهشة ، وهو أمر نادر الحدوث بين عامة الناس.
، فمنذ بداية مسيرته الفنية ، كان الفنان الطليعي منشغلاً بالبحث عن لغة تصويرية تعبر عن الجوهر العالمي والأعمق لكل ما هو موجود. فقد جعل هذا البعد الروحي غير المرئي مرئيًا من خلال التوازن المثالي لجميع العناصر التصويرية ، والذي نجح وتفرّد في تحقيقه في أوائل العشرينات من القرن الماضي من خلال أعماله للبلاستيك الجديد واستمر في التطور حتى عام 1943.
يعد موندريان، من أبرز المؤيدين لحركة الفن التجريدي في العشرينيات من القرن الماضي والمعروفة باسم “دي ستيجل” وكان أحد أكثر الشخصيات تأثيرًا في الفن الحديث في القرن العشرين.
في عام 1940 ، انتقل إلى نيويورك حيث كانت ناطحات السحاب وتخطيط المدينة مصدر إلهام لخطوطه الأفقية. توفي في نيويورك عام 1944.أشهر أعماله الفنية هو “Victory Boogie Woogie” ، الذي يعتبر أحد أهم الأعمال الفنية في القرن العشرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى