التعذية والصحةالطب والحياة

#الأغشية المخاطية للفم وطرق علاجها

تغطي# مخاطيات تجويف #الفم الفكين واللسان وأرضية الفم والحنك و الوجنتين والشفتين حيث تلاءم تركيبة المادة المخاطية مع الوظائف الفسيولوجية مثل الكلام، وعمليات المضغ والبلع وغيرها من النشاطات، وعند إصابة الأغشية المخاطية هذه بعدد من الأمراض يؤثر بالطبع على القيام بالوظائف الطبيعية ويقوم الأطباء بمعرفة ذلك أو معرفة سلامة الغشاء المخاطي حسب لونه في حال أنه يمتاز باللون الوردي يكون معافي تمامًا ، أما في حال تغير اللون يكون هنالك مشكلة، فمن وظائف الأغشية المخاطية بالفم أنها تعمل كحاجز لمنع اختراق المواد غير العضوية والمواد العضوية والكائنات الدقيقة المتواجدة في الهواء والطعام الذي يتناوله الإنسان وعند حدوث إصابة للأغشية المخاطية يتغير اللون ويتمزق في بعض المناطق فعند تغير اللون الوردي إلى اللون الأبيض يكون من دلائل الإصابة بتلوث تسبه البكتيريا التي تعرف باسم المبيضة البيضاء Candida albicans الذي يسبب مرض طفحة المبيضات candidiasis أو كانديدا ، يصيب هذا المرض الأغشية المخاطية للفم عند وجود خليفة أو إصابة المريض بأمراض أخرى مثل داء السكري وأمراض نقص المناعة أو بسبب تناول المضادات الحيوية لفترة طويلة .

أعراض أمراض الأغشية المخاطية للفم

يتمثّل ظهور المرض عادةً بما يأتي:

ظهور حُوَيصلات أو تآكلات أو حروق على غشاء الشفتين في الحد الفاصل ما بين الغشاء المخاطي للشفتين والجلد، ومن الممكن أن تظهر أيضًا داخل تجويف الفم وعندها تكون معظم الإصابات في أغشية الحنك والفكين.

الشعور بعدم الراحة.

الألم واللسع في منطقة الإصابة.

علاج التهاب الاغشية المخاطية للفم

-الكورتيكوستيرويدات الموضعية أو الفموية لتخفيف الالتهاب.

-مثبطات المناعة للمساعدة في السيطرة على جهاز المناعة وتخفيف الالتهاب.

-مرهم الأسيكلوفير (Acyclovir) والذي هو مضاد للفيروسات يُستخدم للعلاج حيث يعمل على تخفيف وتقليل الأعراض المرضية.

-توجب على المصاب لعلاج الحروق التي يسببها هذا المرض استعمال مرهم يحوي مادة الستيرويدات (Steroids) حيث يقوم المريض بدهنها موضعيًّا في مكان الإصابة، وإذا كانت الحروق كبيرة يُعْتمد العلاج الذي يحتوي على ستيرويدات على شاكلة أقراص تؤخذ بواسطة البلع.

-غسول الفم الموصوف طبيًا لتخفيف الألم وعدم الراحة.

أسباب التهاب الفم

العدوى أو الحساسية، من أشهر مسببات الإصابة بالتهاب الفم، إلى جانب الإصابة ببعض الأمراض الجلدية، وعدد من الأسباب الأخرى التي تتمثل في التالي:

جفاف الفم.

لإصابة بفيروس الهربس.

التعرض للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

التعرض لضغوط عصبية ونفسية شديدة.

التدخين.

الإصابة بعدوى الخميرة.

الإصابة بمرض كرون.

الضغط على الشفتين بالأسنان.

ضعف الجهاز المناعي.

الآثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية، ومضادات الصرع.

التغذية غير الصحية.

الإصابة بالحروق.

الإصابة بحروق الأطعمة والمشروبات الساخنة.

الإصابة الالتهابات البكتيرية.
#الأغشية المخاطية للفم وطرق علاجها -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى