قصص وأناشيد

#قصص_وعبر قصيرة #للاطفال

سوف نذكر في السطور التالية مجموعة من قصص وعبر قصيرة للاطفال مفيدة وفيها عبرة كبيرة:

قصة الأرنب والسلحفاة
قررت السلحفاة، التي سئمت من التباهي بالأرنب السريع، أن تتحداه في سباق.
الأرنب المفرط في الثقة يقبل مسابقة السلحفاة ويعمل بأسرع ما يمكن بعد بدء السباق.
سرعان ما يتعب ويقرر الراحة، معتقدًا أن هناك متسعًا من الوقت للاسترخاء قبل أن تتمكن السلحفاة من اللحاق به.
في هذه الأثناء، تستمر السلحفاة في المشي ببطء حتى تصل إلى خط النهاية.
يستيقظ أرنب نائم، ليصدم من هزيمة سلحفاة بطيئة الحركة في السباق.
المغزى من القصة هو أن الصبر والمثابرة يفوزان بالسباق.
الماعزان افضل قصص وعبر قصيرة للاطفال
في أحد الأيام، حاول ماعزان عبور جسر ضعيف وضيق عبر النهر.
الماعز على جانبي الجسر، لكن لا أحد منهما مستعد لإفساح الطريق للآخر.
يأتون إلى وسط الجسر ويبدأون معركة حول من يجب أن يعبر أولاً.
وبينما كانوا يقاتلون بلا هوادة، استسلم الجسر، وأخذ الماعز معه إلى النهر.
الدرس المستفاد من قصة الماعز هو أن الاستسلام أفضل من النزول بعناد.
قصة الأرنب والصيد
هذه قصة حيوان أخرى مثيرة للاهتمام للأطفال والتي تقدم درسًا أخلاقيًا قيمًا لتحفيزهم.
استمتع بها الآن! في أحد الأيام، كان كلب شرس وقوي يطارد أرنبًا.
بعد الركض لفترة طويلة، توقف الكلب المتعب عن الصيد.
قطيع من الماعز يراقب كل هذا يسخر من الكلب قائلاً إن الصغير أفضل من الوحش.
أجاب الكلب: “كان الأرنب يركض للنجاة بحياته، وكنت أركض للتو لتناول العشاء.
هذا هو الفرق بيننا “.
المغزى من قصة الأرنب هو الدافع الذي يحفز العمل.
قصة الصياد والسمكة الصغيرة قصص وعبر قصيرة للاطفال
يقال أنه كان في الماضي صياد يعتمد على صيده.
في أحد الأيام، تمكن من صيد سمكة صغيرة واحدة فقط.
“أرجوك دعني يا سيدي” تقول السمكة في يأسها للعيش.
أنا شاب وليس لديك فائدة لي. دعني أعود إلى النهر ويمكنني أن أكبر.
يمكنك بعد ذلك الإمساك بي وكسب المزيد من المال.
يجيب الصياد الحكيم: “لن أتخلى عن ربح موجود لربح غير موجود بعد”.
إن المغزى من قصة الصياد هو عدم التنازل عن مكسب معين لتحقيق ربح غير مؤكد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى