البيت والأسرةتربية وقضايا

كيف تقنع الزوجة زوجها بالانتقال لبيت جديد؟

مع زيادة عدد أفراد أسرتك، أو رغبتك في تحسين مستوى المعيشة، قد ترغبين في الانتقال لمنزل جديد وهو أمر قد يرفضه الزوج، فالرجل بطبيعته لا يحب تغيير نظام حياته.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ترغب الكثير من السيدات في الانتقال لمنزل جديد لعدم الشعور بالراحة في منزلها الحالي خاصة لو كانت تعيش مع أهل الزوج.

كيف اقنع زوجي بالانتقال لبيت جديد

لكل امرأة ترغب في الانتقال إلى بيت جديد وتسأل كيف اقنع زوجي بالانتقال لبيت جديد عليها اتباع الآتي:

 معرفة أسباب رفض الانتقال

عندما يرفض الزوج الانتقال إلى منزل جديد يكون له أسباب للرفض ومخاوف معينة، لهذا ينبغي مناقشة الزوج في هذه الأسباب.

يحتاج الزوج إلى الدعم النفسي من الزوجي لكي يتخلص من هذه المخاوف، لأن إيجاد حلول لأسباب الرفض تعد عامل كبير لحل المشكلة.

 التحدث عن مميزات المنزل الجديد

في حالة وجود منزل جديد معين ترغبين في الانتقال إليه، يتم التحدث عن مميزات هذا المنزل والآثار الإيجابية التي سوف تعود على الجميع بعد الانتقال إلى هذا المنزل.

 تحدثي معه عن الأشياء التي يحبها

قد يكون السكن الجديد مرتبط ببعض الأشياء التي يحبها الزوج مثل التواجد في مساحة كبيرة، التواجد بجوار الأسواق، القرب من النادي وغير ذلك من الأمور المحببة له.

مهارات الإقناع عند الزوجة

على الرغم من قدرة المرأة الكبيرة على تحمل الأعباء والمسؤوليات والقيام بما عليها على أكمل وجه، وقدرتها على إدارة المنزل واتخاذ قرارات صعبة، فمعظم السيدات قد يفتقرن لمهارة الإقناع، وهو أمر قد يجعلهن يخسرن كثيرًا من النقاشات مع أزواجهن، حتى مع كونهن على حق .

اختاري التوقيت: التوقيت المناسب سيجعلك تقطعين نصف الطريق لإقناع زوجك، لا تحدثي زوجك عن أمر مهم في أثناء انشغاله، أو عندما تكون حالته المزاجية غير مستقرة، أو بعد عودته من العمل، والأفضل هو اختيار يوم إجازة والبدء في حوار عام، ثم الوصول للنقطة التي ترغبين في التحدث عنها.

أخبريه بأنه على حق: إذا احتدم النقاش بينكما، وشعرتِ أنكِ تفقدين السيطرة على الأمور، فإن الحيلة التي يمكنكِ استخدامها في هذا الوقت هي ” أنت على حق….. ولكن” بمعنى أن تأخذي جانبه من النقاش بأن تقولي نعم أفهم وجهة نظرك جيدًا، وأنت على حق، لكن ربما لو فكرت في الأمر من منطلق آخر ستصلك الصورة كاملة، وابدئي طرح وجهة نظرك، فعبارة أنت على حق ستشعره بالرضا ويهدأ النقاش، ما يمنحكِ الفرصة لإبداء وجهة نظرك، ويمكنكِ أيضًا إذا شعرتِ أن الوقت غير مناسب أن تطرحي وجهة نظرك في وقتٍ آخر تكون الظروف مواتية فيه.

استغلي نقاط قوتك: كل امرأة لديها نقاط قوة يمكن استغلالها بشكل جيد في إدارة دفة الحوار، فإذا كانت خفة ظلك وطريقتك المرحة هي نقاط قوتك التي يمكنكِ بها بدء الحوار وجذب انتباه زوجك لكِ فاستغلي هذا، أما إذا كنتِ تتمتعين بالتفكير المنطقي وسرد المشكلة بطريقة مرتبة واستنتاج الحلول، فاطرحي الأمر بطريقتك، وإذا كان دلالك على زوجك يمنحكِ ما تريدين، فلا بأس من بعض الدلال لترجيح كفة الميزان لصالحك، المهم هو أن تستغلي نقاط قوتك في التأثير على زوجك.

استعدي قبل إجراء الحوار: رتبي أفكارك واستعدي بردود منطقية، ولا تتحدثي مع زوجك دون دراسة الأمر من جميع جوانبه حتى يمكنكِ مناقشة زوجك، وإبطال حججه للرفض، فلا يجد مفرًا إلا بالاقتناع التام بوجهة نظرك.

تغير الزوجة استراتيجيتها وأسلوبها: تكرار الأمر بالطريقة نفسها أو كما هو شائع لدى السيدات بالكلام الكثير والإلحاح المتواصل بالموضوع ليست وسيلة مناسبة ليقتنع الزوج، بالأخص إذا كان الزوج يتصف بالعصبية، والأفضل هو تغيير الأسلوب سواء طريقتها في طرح الموضوع أو الوقت في التكلم به، وتنصح الزوجة بالانتظار لفترة من الوقت، ثم تعيد التكلم الموضوع من وجهة نظر جديدة أما الإلحاح المتواصل قد يسبب مزيد من العناد، من أجل أن لا تصل الزوجة لطريق مسدود مع الزوج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى