التعذية والصحةالطب والحياة

#الضغط النفسي أسبابه وعلاجه

#الضغط النفسي من أصعب #المشاعر التي يمر بها الشخص، وتكون السبب في الإصابة بالأمراض، فالضغوط النفسية تعد من أهم الأسباب المؤدية للإصابة بأمراض عضوية.

يُعرف الضغط النفسيّ أو الإجهاد على أنّه استجابة الجسم لأي مطالب تُفرض عليه، وقد تكون هذه المطالب متعلقة بالوظيفة، أو الوضع المالي، أو العلاقات، أو الجوع، أو المرض، وما شابه، ويُعتبر الضغط النفسي إحدى التجارب التي تُمكّن الإنسان من التعامل مع المواقف الصعبة، وقد يكون مُحفزاً لتخطي العقبات والبقاء على قيد الحياة، ويكون أداء الإنسان أفضل إذا كانت شدة الضغوط النفسية متوسطة، أما إذا ازدادت لتصبح شديدة أو في حال تعرَّض الإنسان للعديد من الضغوط النفسية في الوقت ذاته فإنّ ذلك يؤثر في أدائه بشكلٍ سلبي وقد يكون ذلك سبباً في التأثير في صحة الإنسان العقلية والجسدية.

أعراض الضغط النفسي

زيادة معدل ضربات القلب.

-زيادة معدل التنفس.

-تشنج وضيق في عضلات  الجسم.

ارتفاع ضغط الدم.

-العصبية الشديدة.

-اضطرابات في النوم.

-ويصبح الشخص كثير الاحباط وذو مزاج متقلب.

-الشعور بالإرهاق.

-تواجه صعوبة في الاسترخاء وتهدئة عقلك.

-تجنب الآخرين

-طاقة منخفضة

-الصداع

-اضطراب في المعدة ، بما في ذلك الإسهال والإمساك والغثيان

-الأوجاع والآلام والعضلات المتوترة

-ألم في الصدر ونبض القلب السريع

الأرق

-نزلات البرد المتكررة والالتهابات

-فقدان الرغبة الجنسية .

-جفاف الفم وصعوبة البلع.

-عدم القدرة على التركيز

-الشعور بالتشاؤم أو رؤية الجانب السلبي فقط.

أسباب الضغط النفسي

إنّ معرفة السبب الرئيسيّ الذي أدى إلى حدوث الضغط النفسي تُعتبر الخطوة الأولى للتعامل مع هذه الحالة، وهناك العديد من الأسباب المتعلقة بالضغط النفسي، نذكر منها ما يلي:

الضغوط في المواقف المُهدّدة للحياة: وتتمثّل هذه الضغوط بتعرّض الإنسان لأشياء أو مواقف قد تؤذيه وقد تُهدّد حياته، وعندها يتسجيب الإنسان بالهروب أو المواجهة، ولعلّ هذا ما يُفسر أهمية الضغط النفسي في هذه الحالة لحماية النفس وإنقاذها.

الضغط البيئي: ويكون الضغط النفسي في هذه الحالة كرد فعل تجاه الأشياء الموجودة حول الشخص والتي تُسبّب له الإجهاد، ومثال ذلك الازدحام، والضوضاء، وضغوط العمل والأسرة.

الضغوط الداخلية: وتتمثل الضغوط الداخلية بقلق الإنسان وتوتره تجاه الأشياء التي لا تستحق التوتر والقلق، أو معاناته من استمرار التفكير والشعور بالقلق تجاه الأشياء التي لا يمكنه السيطرة عليها أو القيام بتصرف تجاهها، ولعل هذه الضغوط هي الأكثر قابلية للعلاج والحلّ.

الضغوط الناتجة عن الإنهاك في العمل: هناك مجموعة من الأمور المتعلقة بالعمل، أو المدرسة، والتي قد تسبب الضغط النفسي، ومنها:

العمل لفترات زمنية طويلة.

القيام بالأعمال الصعبة.

عدم القدرة على إدارة الوقت جيداً.

عدم منح الجسم الوقت الذي يحتاجه من الراحة والاسترخاء.

طرق علاج الضغوطات النفسيّة

زيادة الايمان بالله تعالى والالتزام بتأدية الصلاة وقراءة القرآن الكريم، فهذا يساعِد على الاسترخاء وعدم التفكير بالأمور السلبيّة، وتقبّل الأمور بأن كل شيءٍ بيد الله تعالى، وما على الشخص إلّا الأخذ في الأسباب.

تغيير طريقة التفكير بالضَّغط النفسي وبمسببه، فالتفكير بطريقةٍ إيجابية والتركيز على إيجابيات أي أمرٍ من شأنه أن يغيِّر من تأثير الضَّغط النفسي وعلاجه.

المحافظة على التواصل مع الناس وبناء العلاقات الاجتماعيّة فالجلوس مع الناسن والتحدّث معهم يساعد من خروج الشخص من دائرة الضَّغط النفسي.
#الضغط النفسي أسبابه وعلاجه -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى