البيت والأسرةالتعذية والصحةتربية وقضايا

كيف أعلاج طفلي من الديدان

الديدان هي عبارة عن طفيليات تعيش في الأمعاء وتستمد غذائها من النظام الغذائي أو الطعام أو الرضاعة التي يحصل عليها الطفل أو الرضيع، وهي تسمى أيضا باسم عدوى الديدان الطفيلية
يجب الإسراع بعلاج الديدان للأطفال فور التأكد من الإصابة بها، تكون عدوى الديدان واضحة جداً، حيث يشعر الطفل أو البالغ بحكة شديدة وتهيج في منطقة الشرج، وتظهر الديدان على شكل خيوط بيضاء في البراز.
يظهر شكل الديدان الدبوسية عند الأطفال بوضوح، حيث يمكن للأم أن ترى الديدان الدبوسية حول فتحة شرج طفلها بالعين، وهنا يجب السعي لعلاج الديدان عند الأطفال في المؤخرة. يمكن العلاج بالأدوية أو بالطرق المنزلية،
أسباب الإصابة بالديدان عند الأطفال:
عدم الاهتمام بالنظافة.
عدم تغيير الحفاض بانتظام خلال اليوم.
ملامسة أسطح غير نظيفة عند اللعب أو الحبو.
تناول الطعام أو الشراب الملوث.
تناول بعض أنواع الأطعمة الغير مطهية بشكل جيد.
علاج الديدان الدبوسية
تُعرَّف الديدان الدبوسيَّة أو داء السرميات أو داء الأمعاء أو الدودة الشعرية على أنَّها ديدان بيضاء اللون صغيرة الحجم ورقيقة جدّاً، ويبلغ طولها حوالي 5 ملليمترات، وتعيش هذه الديدان في الجزء السفلي من الأمعاء والمستقيم وحول فتحة الشرج، وتُسبِّب الحكَّة الشديدة حول فتحة الشرج وذلك لأنَّها تضع بيوضها في الجلد حول تلك المنطقة، ومن الجدير بالذكر أنَّ بيوض هذا النوع من الديدان يمكن أن تعيش لمدَّة قد تصل إلى أسبوعين خارج جسم الإنسان، كالملابس والفراش وغيرها من الأماكن، ومن الجيِّد ذكره أنَّ هذا النوع من الديدان قد يُسبِّب الانزعاج للطفل لكن لا يُسبِّب له المرض.
يوصي الأطبَّاء بالأدوية المضادَّة للديدان التي يمكن صرفها دون الحاجة إلى وصفة طبيَّة، أو تلك التي تستلزم الوصفة الطبيَّة في حال إصابة الطفل بعدوى الدودة الدبوسيَّة، إذ تُعطى هذه الأدوية بجرعة واحدة وتُكرَّر خلال أسبوعين، كما يمكن مناقشة خيارات العلاج المتاحة دون وصفة طبيَّة مع الصيدلي، إذ يُعدُّ دواء بيرانتيل ودواء ميبيندازول من الأدوية الآمنة وغالباً ما يُوصى بهما، لكن يجدر التنبيه إلى ضرورة اتباع التعليمات الموجودة على العبوة، مع أخذ الحيطة واتباع تعليمات خاصة عند إعطاء هذه الأدوية لمن هم دون الثانية من العمر، وعلى الرغم من تلقِّي علاجات للسيطرة على عدوى الدودة الدبوسيَّة إلا أنَّ الحكَّة قد تستمرُّ لمدَّة تُقدَّر بأسبوع تقريباً، ولذلك قد يلجأ الطبيب إلى وصف الكريمات وغيرها من الأدوية للسيطرة على الحكَّة التي تُسبِّبها العدوى وذلك لاستمرارها كما ذكر سابقاً، ومن الجدير بالذكر أنَّ الطبيب قد يوصي بعلاج جميع أفراد الأسرة، وخاصَّة إذا كان الطفل قد أصيب بها سابقاً.
كما يوجد بعض أنواع من الأطعمة التي لها دور مثالي في التخلص من الديدان لدى الأطفال الرضع والتي يمكن هرسها وتقديمها إلى الرضع بجانب الرضاعة الطبيعية والتي ذكرها موقع “health line”.
البابايا: وهي مهمة للتخلص من الديدان حيث أنها تحتوي على أنزيم يساعد على طرد الديدان وقتلها داخل الأمعاء.
بذور اليقطين: تحتوي على مادة الكوكوربيتاسين الفعالة في التخلص من الديدان والوقاية من الإصابة بها مرة أخرى.
النيم: يحتوي على الكثير من الخصائص المضادة للطفيليات ويساعد على التخلص من الديدان المعوية.
نصائح للوقاية من الديدان الدبوسية وهي:
قص الأظافر بشكل دائم لأن هذا الأظافر أكثر جزء يمكن للبويضات أن تلتصق بها.
غسل اليدين بعد ملامسة فتحة الشرج وخاصة عند قضاء الحاجة وأيضا غسل الأيدي عند تناول الطعام وحتى بعد لمس الحيوانات
استعمال المياه الساخنة في غسل الملابس وتعريض أغطية النوم بشكل دوري لأشعة الشمس
غسل الخضار والفواكه بخل التفاح قبل تناولها لأنها تحمل قدر كبير من البيض
الثوم علاج قوي للأطفال وذلك من خلال غلي فص ثوم مع الحليب وشربه صباحا.
– معلقة من زيت البندق في الصباح وخاصة قبل الأكل لضمان مفعولها والقضاء على الديدان الدبوسية
نبتة الشيح وهذه النبتة فعالة في القضاء على الديدان وطريقة استخدامها كالتالي وهو غلي نبتة الشيح وشربها بعد صيام الشخص خمسة عشر ساعة تجويع الديدان من أجل القضاء على الديدان بشكل كامل وبعد ذلك يجب عليه شرب معلقة من زيت الخروع من أجل إخراج الديدان الميتة.
الثوم وزيت الزيتون وذلك من خلال نقع الثوم في زيت الزيتون لأيام قليلة وبعد ذلك قم بدهن فتحة الشرج للقضاء على الديدان الدبوسية والبيوض بشكل نهائي

أثر الديدان على نمو الأطفال:
– الديدان تتسبب في نقص الحديد والبروتين في الجسم مما ينتج عنها فقر الدم عند الأطفال.
– التسبب في فقدان الشهية والضعف العام في الجسم.
– سوء امتصاص العناصر الغذائية التي توجد في الأطعمة المختلفة.
– ضعف النمو البدني والعقلي لدى الأطفال مما يتسبب في نقص الوزن أو التقزم.
– تعتبر الديدان هي المسئولة عن الإصابة بالإسهال والإصابة بالدوسنتاريا لدى الرضع والأطفال.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى