البيت والأسرةتربية وقضايا

كيف تتجنّبين الخلافات الماليّة في الحياة الزوجية؟

#الخلافات المالية بين الزوجين من أشهر المشكلات الشائعة التي قد تضر بأسس العلاقة، يعاني كثير من الأزواج من تلك المشكلة على اختلاف المستويات المادية، كما يذكر بعضهم أن تلك المشكلة قد تكون سببًا رئيسيًا للطلاق.

يختلف الزوجان على العديد من الأمور ولكن تبقى الخلافات المالية بين الشريكين من أبرز المشاكل الشائكة بينهما، فكيف يمكنك تجنب هذه الخلافات المالية مع زوجك؟

الشفافية المالية:

إنّ تجنب الخلافات المالية تبدأ خطواته منذ فترة الخطوبة فمن الضروري أن يتصارح الشريكان منذ البداية حول الأمور المتعلقة بوضعهما المادي لكي لا يصطدما بذلك بعد الزواج فتؤدي إلى مشاكل زوجية سببها الخلافات المادية، فعليكما أن تتصارحا في عدة أمور مالية مثل: الأجر الذي يتقاضاه كل طرف منكما، ومستلزماته ومسؤولياته المالية مثل أن يكون الشريك مسؤولاً عن ذويه أو على عاتقه دين ما أو قرض مصرفي.

الميزانية المحددة:

لا بد من أن تضع المرأة ميزانية شهرية محددة بالاتفاق مع زوجها وتقسيم المصروف المنزلي بحسب الاحتياجات الضرورية ثم الكماليات وهذا ما يحتاج إلى دراسة معينة لمدخولكما وحجم مصروفكما ومن ثم يجب التزامكما بهذه الميزانية معاً لكي لا تقعا في أي خلافات مالية كأن تحاسبيه بسبب شرائه غرضاً ما خارج حساب الميزانية المحددة.

الاتفاق قبل الشراء:

قبل أن تُقبلي على شراء أيّ غرض استشيري زوجك لكي لا ينشب أيّ خلاف بينكما بسبب شرائك هذا الغرض الذي قد يراه زوجك غير ضروريّ.

الادخار الضروري:

من الطبيعي أن يؤدي الضيق المادي إلى توتر في العلاقة بينكما وهنا يكمن دورك لتجنب تلك الخلافات المالية، فمثلاً عليك أن تستبقي الأمور بمعنى ادّخري بعض الأموال لكي تستفيدي من هذا المبلغ المدّخر إذا وقع زوجك في مشكلة مادية، أو إذا حصل أيّ أمر طارئ غير متوقع كحادث سير أو دخول مستشفى لا سمح الله.

المشاركة في حل الأزمات المالية:

يجب على الزوجين أن يتشاركا في حل أي أزمة مالية قد تقع على عاتق أحد الطرفين، ومن الخاطئ جداً ما تفعله بعض الزوجات في تحميل المسؤولية المالية للزوج وحده بل يجب أن تتشاركا في حل الأزمة لتخفيف العبء المادي وهنا دور الزوجة في التدبير الاقتصادي لتجنب تفاقم هذه الأزمة فتتحول إلى خلاف بينكما بدلاً من حلها.

الحوارات المالية:

لا بد من عقد جلسات بينك وبين زوجك للتشاور في حوارات خاصة بدراسة وضعكما المادي بشكل دوري خاصة إن كان لديكما أولاد، ما قد يزيد مصروفكما من فترة إلى أخرى ويحتّم عليكما التعديل في الميزانية، وهذه المناقشات ضرورية لكي لا تتراكم المشاكل المالية البسيطة فتتحوّل إلى خلاف مالي بينكما بعد ذلك ويجب أن يتسم حواركما في المواضيع المالية بالهدوء.

كيف أجعل زوجي كريمًا معي؟

دائمًا ما تكون الأمور المالية مسألة حساسة في العلاقة، إذ تحب الزوجة أن يقدم لها زوجها بعض الهدايا والإنفاق بشكل تلقائي دون طلب، مع ذلك، يعاني بعضهن من صفات الرجل البخيل الذي قد لا يفضل الإنفاق في غير الأمور الضرورية من وجهة نظره، إليكِ بعض النصائح لتعزيز صفة الكرم لدى زوجك:

كوني كريمة: إظهار بعض الصفات التي ترغبين في الحصول عليها أمر جيد، كوني قدوة جيدة وأظهري له بعض الكرم من خلال تقديم الهدايا البسيطة أو شراء بعض المتطلبات التي يحتاج إليها بشكل دوري، قد يجعله ذلك يرغب في القيام بنفس الدور.

أظهري له بعض التلميحات: يمكن أن يحدث ذلك عندما تذهبين للتسوق برفقته، أشيري إلى بعض الأحذية والحقائب أو الملابس التي ترغبين في شرائها، وأخبريه كم أنها جميلة وقد ترغبين في أن يمنحكِ شخص ما إياها كهدية مميزة، ولا ترفضي عرضه لشرائها بعد ذلك.

كُفي عن الشكوى: لا يفضل أي شخص الشكوى المستمرة، بدلًا من تكرار الشكوى من تصرفه الذي يزعجك، عبري له عن التصرف الذي تحبيه، وامدحيه كثيرًا، أخبريه أنكِ تحبين كرمه واهتمامه بكِ دومًا.

اختاري الأوقات المناسبة: لا شك أنك ستواجهين الرفض التام إذا طلبتِ منه المال أو شراء بعض الاحتياجات في وقت انشغاله أو غضبه، بل احرصي على اختيار الوقت المناسب كالصباح الدافئ عند الاستيقاظ وفي أثناء تناول وجبة إفطار مميزة مع قهوة منعشة، حينها قد لا يرفض طلبك وتحصلين على مرادك.

تجنبي الطلبات الكثيرة: أكثر ما يزعج الرجل تلقي آلاف الرسائل اليومية مع كثير من المتطلبات، فقد يفقد الرغبة في تنفيذها، بل احرصي على تحديد طلباتك كاملة دون إفراط مع مراعاة الميزانية المناسبة.
كيف تتجنّبين الخلافات الماليّة في الحياة الزوجية؟-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى