البيت والأسرةتربية وقضايا

كيف يمكن حماية المرأة من العنف الاسري؟

تسعى أغلب الدول حول العالم على حماية حقوق المرأة والدفاع عنها، وذلك من خلال فرض العقوبات على من يقوم بتعنيف أي امرأة، وذلك لأن العنف ضد المرأة شكل من أشكال انتهاك حقوقها ويمنعها من ممارسة الحقوق والحريات المتاحة لها.

تعرّض النساء للعنف سواء من الزوج أو الشريك، لفظيا ومعنويا أو جسديا، ليس حكرا على مجتمعات بعينها. لكن الفرق هو في كيفية تعامل القانون مع مرتكب التعنيف، ومستوى المساعدة المقدمة للضحايا.

طرق حماية المرأة من العنف:

القضاء على العادات والتقاليد الخاطئة

مارست العديد من الشعوب عادات وتقاليد تظلم الأنثى وتعنفها ومنها: عادة ختان الأنثى، وتُعتبر هذه العادة من أشد وأقسى أنواع العنف ضد الأنثى، والتي تؤذي الأنثى وتدمرها نفسياً وجسدياً، لذلك يجب نشر الوعي بين المجتمعات التي تُمارس هذه العادة وتوعيتهم عن خطورتها ومدى تأثيرها السلبي على الأنثى وأنه لا يوجد أي فائدة من هذه الممارسة، على أمل أن تُساعدهم هذه الحقائق بالتوقف عن فعل هذه الممارسة الخاطئة بحق الإناث.

توعية الإناث في المدارس

أشارت الدراسات إلى أن هناك حوالي أكثر من 246 مليون فتاة وفتى في العالم يتعرضون للمضايقات أثناء ذهابهم لتلقي التعليم في المدرسة وبشكل خاص كانت النسبة أكبر للفتيات، بالإضافة إلى تعرضهن للعنف في المنزل، ومن هنا يجب تحضير وتوعية الطلاب في المدارس عن طرق الدفاع عن أنفسهم في مثل هذه المواقف، ومساعدتهم للتخلص من الحالة التي يتعرضون لها، وتوعيتهم على أنها ليست ذنبهم بل يجب أن يدافعوا عن أنفسهم ويخبروا مختصي الإرشاد بما يتعرضون له داخل أو خارج المدرسة من حالات مضايقات أو إزعاج.

الاستماع إلى الفتيات والنساء

ربما تكون أول خطوة نستطيع فعلها للدفاع عن النساء هي الاستماع لهن، وفهم طبيعة العنف والمشاكل التي يتعرضن له، ويُساعد الاستماع إلى النساء ومعاناتهم إلى فهم احتياجاتهم وبالتالي محاولة مساعدتهم بالطرق الأنسب لحالاتهم، يجب علينا جميعاً تصديق النساء الناجيات من التعنيف واحترامهم ومحاولة إيصال صوتهم للمختصين، وعلينا عدم لومهن فهن ضحايا مجرمينة ومساعدتهن للتخلص من آثار هذا العنف الذي وقع عليهن.

طرق أُخرى لحماية المرأة من العنف

طرق الدفاع عن المرأة كثيرة وغير معدودة ولكن يجب عليك التحلي بالشجاعة وعدم الخوف:

تعليم الفتيات طُرق الدفاع عن النفس في حال تعرضهن لحالات اعتداء في المنزل أو في الشارع.

تعليم الأطفال منذ الصغر أن الاحترام هو واجب على كل إنسان، وأن عليهن احترام جميع فئات البشر سواء أنثى أو ذكر.

الحرص على التحدث عن حقوق النساء المعنفات أمام الملأ ووسائل التواصل الاجتماعي بشكل شجاع ودون خوف ونياباً عن النساء الضعيفات.

عدم السماح لأي شخص بالتحدث عن النساء بطريقة عنيفة، وبالتحديد محطات الراديو التي تبث مقاطع عديدة من الأغاني التي تحتوي كلمات عنف تحث بها الذكور على تعنيف النساء.

الحرص وعدم التردد في التبليغ عن أي نوع تعنيف ضد النساء سواء أكان في الشارع أو في المدرسة والجامعة أو حتى في محيط المنزل والجيران.

كيف يمكن حماية المرأة من العنف الاسري؟-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى