تشكيل وتصويرفن و ثقافة

لوحات لي سونغ سونغ Li Songsong تزرع التاريخ وتثير الذكريات

يشتهر Li Songsong بلوحاته ذات الطبقات الكثيفة التي تحيي الطبيعة المجزأة للصور والذاكرة، مع إيلاء اهتمام خاص للأشخاص والأحداث وموضوعات التاريخ الصيني الحديث والمعاصر، حيث تزرع لوحاته صور التاريخ بقوة لتثير الذكريات وتعيد إحياء الحوادث والأحداث عبر سياق أيدولوجي ينتهجه ويؤمن به لي سونغ سونغ.

بدايات مبشرة لأسلوب فني مميز

تخرج لي من المدرسة الفرعية للأكاديمية المركزية للفنون الجميلة في عام 1992 وحصل على بكالوريوس الفنون الجميلة في الرسم الزيتي من الأكاديمية المركزية للفنون الجميلة في عام 1996.
بحلول أوائل عام 2000 ، بدأ لي في إظهار أسلوبه البارز في التعامل مع الأسطح المطلية بشدة كثيفة الألوان والمرسومة من الصور التي قام بالعثور عليها عبر وسائل الإعلام المختلفة وطرق أخرى، و تتميز هذه الأعمال المبكرة ، مثل Policemen (2001) و Big River (2001) ، بأحادية اللون وقوة التأثير المعبر عن ضبابية الذاكرة وتأثره الواضح بالصور التاريخية والحديثة للمشهد السياسي.
أول معرض منفرد لي كان في بكين (2001) ، وكان بداية تسليط الضوء وجذب الانتباه لأسلوبه الفتي والتعبيري المميز، في العام 2002 ، كان لي واحدًا من أوائل الذين سكنوا استوديوًا في منطقة الفنون 798 الشهيرة في بكين (أحد أشهر المساحات الفنية في بكين) ، وخلال هذه الفترة بدأ في تضمين أنظمة ألوان متعددة في عمله وإضافة المزيد من الأصباغ السميكة والطبقات بشكل متزايد.

صور خارج سياقها

حسب موقع ocula-com، تتكون لوحات لي سونغ سونغ النابضة بالحياة من ضربات فرشاة وشبكات من الألوان. غالبًا ما يتعامل مع الصور السياسية أو التاريخية على سبيل المثال لا الحصر ، تستند لوحاته إلى الصور الفوتوغرافية الموجودة بافتراض أن أي صورة مشبعة بأيديولوجيتها وارتباطاتها الفكرية الخاصة، يدمر لي عن قصد الصورة التي يختارها ويعيد بنائها عند بناء لوحته. ولا تزال لوحاته تحافظ على بعضٍ من نوستالجيا ماضيها ، على أن هناك دائمًا ما تكون هناك مسافة بين اللوحة والصورة التي تستند إليها.
بمجرد إخراج هذه الصور من سياقها الأصلي ، تصبح الأشكال تجريدية منعشة، والدلالات عاطفية مؤثرة، والصياغات مثيرة مميزة من خلال تعامل لي مع المواد والتلاعب بها.

طريقة فريدة لتقطيع المشهد

الطريقة التي اعتاد لي سونغ سونغ استخدامها فريدة من نوعها في تقطيعه وإعادة تجميع المشهد التصويري في صورة متماسكة من خلال الانتباه العميق لفعل الرسم وإعادة صياغة طبقات الطلاء المتعددة ، تعمل لوحات لي على تحييد الآثار المحتملة للأشكال وطمسها مع انحسار المشهد التاريخي. على الرغم من أن لي كان مفتونًا بالبيئة التي نشأ حولها ، إلا أنه يواصل الرسم بموقف موضوعي.
اللافت بعمل لي سونغ سونغ اهتمامه بإسقاط النغمات السياسية تشكيليا عبر مقاطع المجلات وبوسترات الأفلام والذي مكنه من العثور على صور مميزة لأحداث تاريخية ( صور مأخوذة من المجال العام) يعيد صياغتها وتأويلها بلوحاته ومن ثمّ استطاع لفت الانتباه إلى أسلوبه الفني المميز والذي أشاد به الجميع.

كيف يعيد صياغة الصور بلوحاته..؟

+
وفقًا لموقع thisiscolossal.com، يعمد لي لتقسيم الصورة الأصلية إلى ثنائيات أو لوحات متعددة متشابكة حيث يخلق تنافرًا دقيقًا في الظل والملمس بين الأقسام، على أن استخدامه لطلاء Impasto ، والطلاء الغائر على الألمنيوم ينتقص من فكرة أن هناك حقيقة موضوعية يمكن العثور عليها في الصورة.
. المونتاج المعقد في لوحة لي 2006″ السكر الكوبي ” هي مثال رئيسي على رفض الفنان للحقائق السياسية المطلقة. بناءً على صورة لمؤتمر الأمم المتحدة حول الإنتاج المحلي للصين من السكر ، والذي أجبر البلاد على إبرام اتفاقية تجارية مع كوبا ، فلي من خلال لوحته يدعو المشاهد لمشاهدة أجزاء مختلفة من لحظة تاريخية واحدة.
اللافت بأعمال لي سونغ سونغ أنه يعيد تفسير مصادره بحرية ، ويغير المعلومات المرئية أو يحذفها، فقد أجرى تجارب على الأسطح والوسائط الأخرى ، مثل الزيت على الألومنيوم في بحيرة غير مسماة(2013) أو أكثر أعماله النحتية في القطع Big Container (2010) و R41 (2012) ، كل منها ككائنات ثلاثية الأبعاد مطلية بالزيت ، مما دفع إحساسه بفراغ الرسام إلى العالم المادي.

فنان معروف بتصويره للتاريخ الصيني الحديث

لي سونجونج (صيني ، مواليد 1973) رسام تاريخي معروف بتصويره للتاريخ الصيني الحديث. ولد في بكين ، وتخرج من المدرسة الفرعية التابعة للأكاديمية المركزية للفنون الجميلة في بكين عام 1982 ، وحصل على بكالوريوس الفنون الجميلة في الرسم الزيتي من الأكاديمية المركزية للفنون الجميلة. كان من أوائل الفنانين الذين أسسوا استوديو في منطقة 798 للفنون في بكين في عام 2002.
يستلهم لي من الصحف والأفلام والإنترنت والكتب والمجلات أعماله والتي غالبًا ما تتخذ منحى سياسي ونقدي ، لكن لي لا يعتبر نفسه رسامًا سياسيًا. ومع ذلك ، فقد اعترف علنًا بتأثره بـ Ai Weiwei الصيني ، وهو فنان صريح سياسيًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى