إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

اتحاد الدماءالعربية بلون أخضر

عندما نتحدث عن الأخضر تكون الحروف أجمل والعبارات أعذب. ولما لا؟!

 فنحن نتحدث عن أخضر الشرق الأوسط وهامات طويق الأبية، لن ننسى تلك الكرات المدروسة التي سجلت بجدارة في قلب مرمى ذلك الفريق المرشح لكأس العالم، ولن ننسى تلك الفرحة العربية التي انتشرت في كل منزل عربي وفي قلوبنا جميعا قبل بيوتنا، قلبا واحدًا ولسانًا واحدًا، لا نعرف كلمة سوى أخضر يا أخصر، واتقدت شرايين الأمة العربية نابضة بدماء خضراء، يزينها (لا إله إلا الله، ورمز الكرامة السيفين والنخلة)، اتحد الحاكم والمحكوم اتحاد عربي لا يعرف له فريق إلا الأخضر حينها، كانت اصوات صغارنا وكبارنا تقول هذا الأخضر لا لعب جهزوا كأس الذهب، أعيننا لا تبرح المشهد سواء عبر قنوات التلفزة أو التواجد الحي في ملعب المباراة، والتحمت مشاعرنا حد الاختلاط والامتزاج، ويالها من ملحمة مشاعر وقلوب توهجت بقدسية الأخوة والمحبة وتعالت الأصوات بصوت واحد “كلنا السعودية.. كلنا الأخضر”.

ولن تقف تلك المشاعر.. فنحن معك أيها الأخضر حتى آخر نفس.

اللهم استودعناك فرحتنا فحقق آمالنا بفوز منتخب بلادي على المكسيك، اللهم اجعلها حقًّا، فليس الأمر لسواك، اللهم قل كن فيكون.

بقلم/ موضي المطيري – القيصومة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى