البيت والأسرةتربية وقضايا

#مخاطر وأعراض التفكك الأسري على الاطفال

#تلعب الاسرة دورًا هامًا في تكوين شخصية الطفل، فبإمكانها التأثير عليه بالسلب اوالإيجاب، ومن أكثر الاشياء التي يمكن ان تؤثر على شخصية الطفل وتجعله يفقد الثقة بنفسه وينشأ حزينًا، هى حدوث التفكك الاسرى.

إن تفكك الأسرة له آثار خطيرة على جميع الأعضاء وخاصة الأطفال ، ومع ذلك غالبًا ما تكون هذه التأثيرات غير معروفة ويتم التقليل من قيمتها ، اليوم سنناقش أنواعًا مختلفة من تفكك الأسرة وعواقبها ، يعتبر تفكك الأسرة قضية رئيسية في مجتمع اليوم ، كما نجد في نفس الوقت إنها قضية نميل إلى التغاضي عنها ، على الرغم من أن تفكك الأسرة موجود منذ بداية الزمن ، إلا أنه أصبح أكثر شيوعًا في هذه الأيام .

أعراض التفكك الأسري على نفسية الطفل:

عدم الانتماء للعائلة:

يشعر الطفل وكانه لا ينتمى الى عائلة ، ويحدث له تبلد في المشاعر فلا يتأثر بمرضهم او حزنهم، وهذا بالطبع ناتج عن قلة الامان الذى منحه اياه والديه، يتحول الطفل الى كتلة من العناد والعدوانية وتتواجد لديه الرغبة الدائمة في التدمير والتخريب .

– قلة الثقة بالنفس:

 يشعر الطفل بقلة الثقة بنفسة ، ويصبح لديه حساسية مفرطة ، يتحول الى كائن انطوائي ، ربما أناني لا يهتم سوى بذاته ، لا يتحمل أى مسئولية ، دائما ما يشعر بالدونية والنقص ويحقد على الاخرين لظنه بان الجميع افضل منه ويعيشون في ظروف احسن ومع والدين احسن .

الاضطراب السلوكي:

يصيب الطفل اضطراب عام في كل سلوكه ، الانحراف يسيطر عليه  ويقوم بالعديد من الاعمال الغير اخلاقية فاغلب الاولاد يتجهون الى السرقة بينما الفتيات يتجهن الى فعل محرمات كالزنى ، يكره والديه بشده ، ويتحول الى شخص بلا طموح ولا يستطيع التخطيط من اجل مستقبله ، ينخرط مع اصدقاء السوء  .

شعوره بالنبوذ داخل الاسرة:

 يشعر الطفل بانه منبوذ ولا يرغب احد بالتعامل معه ، يتدنى مستواه الدراسي ، ويصبح فريسة سهلة لأى شخص يمكن ان يستغله .  

ما خطورة التفكك الأسري؟

عادة ما يظهر أطفال العائلة المفككة سلوكا سيئا وضعيفا، ويميلون إلى إثارة المشكلات، ويوثر التفكك عليهم في جميع الجوانب بما في ذلك:

العاطفي: فمثلا بعد الطلاق، يمكن أن يعاني الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة وحتى أواخر مرحلة المراهقة من عجز في النمو العاطفي، وهي حالة يمكن أن تستمر لعدة سنوات بعد انفصال والدي الطفل، في أحيان أخرى قد يُظهر بعض الأطفال الآخرين رد فعل عاطفي قليل جدًا تجاه طلاق والديهم، هذا لا يعني شيئا إيجابيا للأسف؛ إذ أن بعض الأطفال الذين يظهرون القليل من الاستجابة العاطفية يكتمون في الواقع مشاعرهم السلبية، وهذا القمع العاطفي يجعل من الصعب على الآباء والمعلمين والمعالجين مساعدة الطفل على معالجة مشاعره بطرق مناسبة.

التعليمي: يعد التطور الأكاديمي البطيء صورة شائعة أخرى يؤثر بها انفصال الوالدين على الأطفال، يمكن أن يكون الضغط العاطفي الناجم عن الطلاق وحده كافيًا لإعاقة التقدم الأكاديمي لطفلك، لكن أيضا تغيرات نمط الحياة وعدم استقرار الأسرة المنفصلة يمكن أن يساهم في ضعف النتائج التعليمية.

– الاجتماعي: فمثلا يؤثر الطلاق على علاقات الأطفال الاجتماعية بعدة طرق. أولاً ، يعبر بعض الأطفال عن ضيقهم من خلال التصرف بعدوانية والانخراط في سلوك التنمر، وكلاهما يمكن أن يؤثر سلبًا على علاقات الأقران. قد يعاني أطفال آخرون من القلق، مما قد يجعل من الصعب عليهم البحث عن تفاعلات اجتماعية إيجابية والانخراط في أنشطة مفيدة تنمويًا مثل الرياضة في سن المراهقة. 

#مخاطر وأعراض التفكك الأسري على الاطفال -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى