التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

وليم شكسبير .. أبرز أعمال الكاتب المسرحى الشهير

#وليم شكسبير هو أحد #الشخصيّات المشهورة في الأدب العالميّ، إذ يطلق عليه لقب الشاعرُ الإنجليزيُّ الوطنيُّ، عُرِف أنّ شكسبير كان شاعراً، وممثلاً، وكاتباً للمسرحيّات، ولكنّ كتابته للمسرحيّات كانت أكثرَ ما اشتهرَ به، حيث يعتبره الكثيرون أعظم مسرحيّ في كلّ العصور.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

كتبَ شكسبير في المسرح البريطانيّ خلال العصر الإليزابيثي والجاكوبيني، أو ما يسمى بعصر النهضة الإنجليزيّة، تاركاً خلفه إرثاً كبيراً من الأعمال الأدبيّة التي لا تزال منتشرةً حتى الوقت الحالي.

ولدَ وليم شكسبير عام 1564م في إنجلترا، في مقاطعة وروكشير، وتحديداً في مدينة ستراتفورد أبون آفون، ولكنّ يوم ميلاده غير موثّق تاريخيّاً، لأنّ شهادات الميلاد لم تكن تُصدر بعد في فترة الإليزابيث، إلا أنّه يُعتقد بأنّه ولدَ يوم الأحد الثالث والعشرين من شهر نيسان، وذلكَ لأنّه تُعمّد يوم السادس والعشرين من شهر نيسان، إذ من العادة أن تُجرى مراسم المعموديّة بعدَ عدّة أيّام من ولادة الطفل

نشرت العديد من مسرحياته فى طبعات وإصدارات مختلفة الجودة والدقة وقد ولد سنة 1564 فى شهر أبريل وتوفى فى نفس الشهر وتحديدا في 23 أبريل من عام 1616، وفي عام 1623، نشر اثنان من زملائه الممثلين وهما جون همينجز وهنري كونديل، نصاً معروفاً باسم “ المطوية الأولى” وهو إصدار لمجموعة من أعمال شكسبير الدرامية التي تم جمعها بعد وفاته، والتي تضمنت معظم المسرحيات التي نعرفها له الآن، وقد تم نشر هذا المجلد مُرفق معه قصيدة كتبها بن جونسون، حيث يشيد الشاعر بصرامة الكاتب المسرحي في مقولة مشهورة له الآن وهي “ليس لهذا العصر، ولكن لكل العصور” وفقا لكتاب نورتون أنطولوجيا الأدب الإنجليزى في القرن السادس عشر وبدايات السابع عشر.

أنجز شكسبير معظم أعماله المشهورة ما بين 1589 – 1613. وكانت تدور مسرحياته الأولى مبدئياً حول الكوميديا والتاريخ، وقد اعتبرت من أعظم الأعمال التي أنتجت في هذا النوع من الكتابة. بعد ذلك قام بكتابة المسرح التراجيدي بشكل رئيسي حتى عام 1608، من أهمها: هاملت وعطيل والملك لير وماكبث وفي الفترة الأخيرة من عمره كتب ويليام المآسي الكوميدية “الكوميديا التراجيدية” والتي تعرف أيضا “بالرومانسيات”.

من أشهر أعماله: تاجر البندقية،  وجعجعة بلا طحن،  وزوجات وندسور المرحات،  والليلة الثانية عشرة أو كما تشاء،  والأمور بخواتمها،  والصاع بالصاع،  ويوليوس قيصر،  وعطيل،  والملك لير،  وأنطونيو وكليوباترا.

طوال القرن العشرين والحادي والعشرين، تم التعديل على أعمال شكسبير باستمرار، وإعادة اكتشافها من خلال حركات جديدة في الدراسة والأداء، لا تزال مسرحياته وثقافته تحظى بشعبية كبيرة، ويتم دراستها وأداءها باستمرار وإعادة تفسيرها في سياقات ثقافية وسياسية متنوعة في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى