علوم طبيعيةعلوم وتقنية

#الظواهر الفلكيه المتوقعة خلال شهر ديسمبر

#يترقب العديد من مفضلي# علم الفلك ومراقبي النجوم والشهب، الظواهر الفلكية لشهر ديسمبر 2022، والتي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، لتكون فرصة جيدة لمراقبي حركة النجوم من رؤية العديد من الظواهر الفلكية لشهر ديسمبر 2022 قبل ختام هذا العام.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

نشهد خلال هذا الشهر العديد من الظواهر التي يترقبها جميع هواة الفلك والمعلقة أبصارهم فى السماء منتظرين الفرصة المناسبة لرصد الظاهرة الفلكية وتصويرها والاستماع بمشاهدتها الممتعة.

الظواهر الفلكية لشهر ديسمبر 2022

كشف الدكتور أشرف تادرس، أستاذ الفلك بـ المعهد القومي للبحوث الفلكية، ورئيس قسم الفلك السابق، أن هناك العديد من الظواهر الفلكية التي سيشهد عليها شهر ديسمبر لتكون ختام هذه السنة 2022.

اقتران القمر مع المريخ

يحدث اقتران ما بين القمر والمريخ «الكوكب الأحمر»، بين يومي 7 و8 ديسمبر، لتراهما متقاربين حتى منتصف الليل إلى الشفق الصباحي من اليوم التالي فجر 8 ديسمبر.

اكتمال القمر “بدر جمادى الأول” (8 ديسمبر)

يكون القمر عند طور البدر في وضع التقابل مع الشمس فيظهر قرص القمر بدر كامل الاستدارة في ذلك اليوم ويبلغ لمعانه 99.9 % ، ويشرق بعد غروب الشمس مباشرة ، ويظل بالسماء طوال الليل ثم يغرب عند شروق الشمس في صباح اليوم التالي، ومما هو جدير بالذكر ان القمر يبدو لنا بدرا أيضا قبل ذلك الموعد بيوم ، وبعد ذلك الموعد بيوم (على الأقل) وهذا لأن العين المجردة لا تستطيع ادراك النقصان البسيط في استدارة قرص القمر في هذين اليومين بسهولة .

القمر وبولوكس (11-10 ديسمبر)

يقترن القمر مع النجم Pollux في برج الجوزاء (التوأمان) عند شروقهما في الـ 8:00 مساءا تقريبا يوم 10 ديسمبر ، حيث نراهما متجاوران في السماء طوال الليل وحتى ظهور الشفق الصباحي فجر اليوم التالي 11 ديسمبر .

زخة شهاب الجوزاء «التوأمان»

تعتبر زخة الجوزاء من ملكات الزخات الشهابية، لأنها تعتبر واجمل الزخات الشهابية على مدار السنة، إذ يصل عدد الشهب فيها إلى 120 شهابًا واكثر من ذلك، وذلك في الساعة الواحدة مع تعدد واختلاف ألونها مما يجعلها أكثر جاذبية عن باقي الزخات الشهابية، وكذلك المميزة بين الظواهر الفلكية عامة وخاصة في شهر ديسمبر 2022.

استطالة عطارد (21  ديسمبر)

يصل كوكب عطارد إلى أقصى استطالة له تبلغ 20.1 درجة من الشمس في ذلك اليوم، وهو أفضل وقت لمشاهدة عطارد وتصويره لأنه سيكون في أعلى نقطة له فوق الأفق الغربي في السماء بعد غروب الشمس مباشرة .

ويحدث الإنقلاب الشمسي الشتوي في هذا الموعد من كل عام حيث يميل القطب الجنوبي للأرض نحو الشمس وتكون أشعتها عمودية تماما على مدار الجدي عند خط عرض 23.44 درجة جنوبا.

ويعتبر هذا اليوم هو ذروة فصل الشتاء فلكيا (الإنقلاب الشتوي) في النصف الشمالي للكرة الأرضية وفي نفس الوقت هو ذروة فصل الصيف فلكيا (الإنقلاب الصيفي) في النصف الجنوبي للكرة الأرضية،وعندما نقول ذروة فصل الشتاء فهذا لا يعنى أنه سيكون أبرد يوم في السنة.

لأن برودة الجو وسخونته تتعلق بأمور الطقس داخل الغلاف الجوي وله عوامل كثيرة تدخل في نطاق عمل الهيئة العامة للأرصاد الجوية، أما فلكيا فالأمر يتعلق بحركة الأرض في مدارها حول الشمس ، لذلك فإن ذروة الشتاء يمثل أقصى ميل لمحور دوران الأرض في المدار، علما بأن الأرض تكون أقرب الى الشمس نسبيا في الشتاء عنها في الصيف.

وبناءا عليه يكون ذروة فصل الشتاء فلكيا هو أقصر نهار في السنة إذ يصل طول النهار حوالي 10 ساعات تقريبا ، في حين يصل طول الليل إلى 14 ساعة تقريبا، كما تبلغ الشمس أدنى إرتفاع لها فوق الأفق وقت الظهيرة عند عبورها خط الزوال ويكون ظل الإنسان على الأرض في هذا الوقت أطول ما يمكن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى