استشارات قانونيةالبيت والأسرة

#شروط الشهادة في المحكمة

#تعدّ الشهادة من أدلّة الإثبات المهمّة في قوانين الإثبات المختلفة، حيث تعدّ الشهادة تصريحًا يقدّمه الإنسان حول وقائع معينة أدركَها بنفسه، ومن واجب كلّ إنسان أن يقوم بآداء الشهادة متى ما دُعي إلى ذلك وفي أي وقت، حيث من الممكن أن تكون الشهادة هي الدليل الوحيد في الدعوى، والتي من خلالها قد يتغيّر مسار الدعوى كليًا، كما أنّها خير مُعينٍ للقاضي لتكوين عقيدته والوصول إلى حكمٍ صحيح بعيدًا عن أي شبهات.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تُعرّف الشهادة على أنّها: “تقرير الإنسان عمّا سمعه أو رآه أو أدركه بإحدى حواسّه في الواقعة التي يشهد عليها”، كما أنّه يتم تعريفها بأنها: “إخبار الإنسان في مجلس القضاء بحقّ لشخص على آخر”، وبالتالي فإن الشهادة تعد طريقًا من الطرق العادية للإثبات في المسائل الجزائية، حيث تنصب مباشرة على واقعة منتجة في الدعوى أدركها الشاهد بإحدى حواسه الخمس نتيجة اتصاله المباشر بالواقعة المشهود عليها، أما إذا كان الشاهد أبكمَ أو أصمّ يتم سماع شهادته عن طريق كتابة أجوبة الأسئلة التي يوجهها له القاضي، وإذا كان لا يستطيع الكتابة يتم الاستعانة بمترجم قانونيّ لمساعدته، وتعدّ الشهادة دليلًا مهمًّا في الإثبات لذلك يحظى باهتمام قاضي الموضوع.

شروط الشاهد  في المحكمة:

يجب أن يكون الشخص المطلوب الإدلاء بشهادته مؤهلاً بحيث يمكن للقاضي استخدامها كدليل. لقد مارست الدول بالفعل بعض السيطرة على المظاهر ،لذا فإن الشريعة الإسلامية تعبر عن الشاهد على أنه واعي ومتميز. شروط الشهادة في المحكمة هي كالتالي:

التمييز التمييز هو أحد الشروط الأولى التي يجب الإدلاء بشهادتها. لأن الشهادة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بإدراكنا ،يجب أن تكون لدينا القدرة النفسية لتأهيل الشاهد للشهادة. لا تقبل شهادة شخص مصاب بمرض عقلي أو خرف أو شخص مصاب بمرض أو اضطراب عقلي بسبب الشيخوخة. سيتم التعامل مع شهادة السكير بشكل مختلف ،إذا كانت مؤرخة ويمكن تحديدها في وقت محدد.

حرية الاختيار:في حالة عدم إخلاء سبيل الشاهد من واجبه ،يجوز اتهامه بالحنث باليمين. إذا أراد المدعى عليه اتهام شخص ما بالحنث باليمين ،فيجب على القاضي إعفاء هذا الشخص من واجبه في الشهادة.

القسم: من أهم شروط الإدلاء بالشهادة في المحكمة وقبل أن يشهد الشهود أن يقسم القاضي على عدم تغيير الحقائق وتسجيلها في محضر المحكمة. لذلك ما لم يتم الإدلاء بالشهادة قبل حلف اليمين لا يؤمن الاعتماد على الشهادة ؛ لأنك إذا فعلت ذلك فأنت تقسم زوراً. إذا قمت بذلك دون قسم ،فسيتم اعتبار الإجراء الخاص بك باطلاً ولا يجوز للقاضي الاعتماد عليه ؛ لأنه تم بدونه الشهادة غير المحلفة لا تعتبر دليلاً.

عدم التعارض:يجب أن يكون الشاهد محايدًا ،بمعنى أنه ليس لديه مصلحة شخصية تتعارض مع الشهادة التي سيدلي بها. المبدأ الأساسي هو أن شهادة الشاهد موضوعية وليس هناك شك ،ولكن إذا علم القاضي أن الشاهد له مصلحة في الشهادة لشخص ما ،فيجب على هذا الشخص أن يطلب من الشاهد أن يشهد بدلاً من استخدام الشهادة كدليل في القضية.

حقوق الشاهد

بعد بيان شروط الشاهد في المحكمة، لا بُدّ من معرفة أيضًا الحقوق التي تُمنح للشاهد مقابل التزاماته، وأول هذه الحقوق بأن يتقاضى الشاهد جميع المصاريف والتعويضات التي أنفقها في سبيل الحضور أمام المحكمة لأداء الشهادة، كما أنّه من الحقوق التي تترتب للشاهد الحق في عدم ردّه، إذ لا يجوز رد الشاهد لأي سبب من الأسباب وتحت أي ظرف من الظروف، حتى ولو كان هذا الشاهد أحد أقرباء الخصوم أو أصدقائهم أو أصهارهم أو أي شخص قريب عليهم.

إلّا إذا كان الشاهد غير مدرك لما يقول، كأن يكون غير مميّز أو مصاب بأيّ مرض من الأمراض التي تعدم تمييزه كالجنون والعته، وأخيرًا يجب حماية الشاهد لأنّه عبارة عن شخص يؤدّي خدمة عامة لتحقيق مصلحة عامة، فمن الواجب حمايته من أي إعتداء قد يتعرض له، أو أي إهانة تلحق به بسبب شهادته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى