تشكيل وتصويرفن و ثقافة

في جدة.. أول معرض تشكيلي بتقنية “NFT” للتوثيق الرقمي

تشهد جدة مساء يوم غد الخميس المعرض التشكيلي الأول من نوعه بعنوان “أمل” للفنانة التشكيلية أمل فلمبان ويفتتحه رجل الأعمال عبدالله السيد، والذي يتزامن مع عرض تنظمه منصة SaudiNFTclub للوحات الجدارية بتقنية Non fungible token أو الـ NFT (الرموز غير القابلة للاستخدام)، ويعتبر الأول من نوعه لفنان تشكيلي في السعودية، كما ستعرض اللوحات في العالم الافتراضي الرقمي الجديد Metaverse.
الناقد والأديب هاشم الجحدلي قال عن لوحات أمل فلمبان “من مهام الفن أن يهدم السائد، فإنه يتحمل عبء تخليد الذاكرة فمن النقوش المحفورة على صخور ما قبل التاريخ حتى فتنة ألوان ما بعد التاريخ كان للفن وعي بأن “الأمل” ليس ذريعة لغواية الروح ولكنه جسر بين ما نعيشه وما نحلم به وربما بل الأكيد بما عشناه ، وهنا لا نبكي على الأطلال أبداً ولكننا نستند على إرث الذاكرة” .
من جهته، يوضح المؤسس الشريك في منصة SaudiNFTclub محمد سمان أن الرموز غير القابلة للاستخدام هي أحدث تقنية للتوثيق الرقمي لجميع للفنون البصرية. مستعرضاً أهميتها للفن التشكيلي، في حفظ وتوثيق أعمال الفنانين وإثبات ملكيتهم لها، بحيث يتم تسجيلها رقمياً في شبكة Blockchain ما يعني أنها لن تتعرض للنسخ والاستبدال والتزوير، فضلاً عن أن التقنية شرط أساسي لتواجد لوحات وأعمال الفنان في الجيل الثالث من شبكة الانترنت العالمية web3 التي يجري العمل عليها حالياً. وقال محمد سمان: إن لوحات للفنانة أمل فلمبان تم توثيقها جميعاً بتقنية NFT، وسيتم عرضها في العالم الافتراضي Metaverse، مشيراً إلى إلى أنه سيتم توفير إمكانية الشراء مباشرة (أون لاين) عن طريق سوق ثانوي للبيع وهو موقع Nifty Souq ، وذلك للأشخاص القاطنين خارج مدينة جدة والذين لن يتمكنوا من زيارة المعرض.
وفي شرح مبسط للتقنية وعلاقتها بلوحات الفنان التشكيلي واقتناءها، قال سمان: NFT هي صك الملكية الرقمي للوحة. وأضاف: حينما يبيع الفنان لوحته NFT فإنه ينقل ملكيتها كاملة إلى المقتني بمعنى أنه يبيع نسخة الـ NFT واللوحة الأصلية معاً، والـ NFT هنا بالنسبة للمالك الجديد، هي صك الملكية الكاملة الذي يؤكد أن اللوحة أصلية وغير مزورة واشتراها كاملة من الفنان.
وحول استفادة الفنان التشكيلي من التقنية في نشر لوحاته واقتناءها، أوضح أن لوحات الفنانين وحتى وقت قريب، يتم عرضها واقتناءها بأسلوب كلاسيكي سواء بتنظيم معرض شخصي أو المشاركة في معارض محلية أو دولية، وهذا الأسلوب والحديث لمحمد سمان “يحمّل الفنان أعباء عدة، من بينها: تكلفة التنظيم، ومصاريف المشاركة والسفر والإقامة والتنقلات، كما يقع كثيراً تحت ضغوط وإحراجات تقدير القيمة الحقيقية لعمله الفنية، ولا ننسى إحتمالية تعرض لوحاته للتلف في عملية النقل.
مؤكداً هنا أن NFT ستحدث تغيراً جذرياً، فعلى سبيل المثال: تتضمن التقنية عرضاً تعريفياً عن الفنان وتاريخه وسجله، وشرح مواصفاته، وعرضها في مواقع عالمية ومحلية مختصة بهذا النوع من الأعمال، فيما تمنحه التقنية صك الملكية الرقمي وبإسمه “، مشيراً إلى أن هذه المكتسبات ستمكن الفنان من عرض ومشاركة لوحاته دون الحاجة لتنظيم معارض شخصية أو الحضور الشخصي في المعارض المحلية الدولية، وأخيراً الحصول على التقدير الأمثل والحقيقي مادياً ومعنوياً لأعماله، بإمتلاكه نسخة الـ NFT للوحة الأصلية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى