التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

#الزبير بن العوام #أول من سل سيفه في الإسلام

#الصحابي الجليل #الزبير بن العوام ليس مجرد صهر لأول الخلفاء الراشدين أبي بكر الصديق أو ابن عمة رسول الله، أو أحد العشرة المبشرين بالجنة، فهو “حواري النبي” ﷺ، ومن الستة الذين قال عنهم عمر بن الخطاب إن الرسول توفي وهو راضٍ عنهم.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية


الزبير بن العوام بن خويلد، ابن السيدة صفية بنت عبدالمطلب عمة نبي الإسلام محمد بن عبدالله، كانت أمه تناديه بـ”أبو الطاهر”، وعُرف بين أهله آنذاك بـ”أبي عبد الله”، نسبة لابنه، قُتل أبوه في حرب الفجار، فنشأ يتيم الأب، وكانت أمه تعامله بشدة، وتضربه منذ طفولته بهدف أن يكون له شأن عظيم لاحقا. اعتنق الزبير بن العوام الإسلام في الثامنة من عمره، تلبية لدعوة أبي بكر الصديق له، وعلى الرغم من تعرضه للأذى من قومه، فإنه ظل ثابتا على الدين الإسلامي، ولم يدخل الإسلام وحده، بل أسلم أخواه السائب وعبدالرحمن، ولم يسلم أخوهم الرابع عبدالله.

أول من سل سيفه في سبيل الله

كان ابن العوام أول من سل سيفا في وجه المشركين، وشهد كل غزوات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وكان في مقدمة الصفوف في غزوة بدر، وكان حاملا إحدى رايات المجاهدين الثلاث في فتح مكة، وشارك في فتح مصر، وكان من حراس المدينة في أثناء حروب الردة، وشهد غزوة خيبر، وغزوة الخندق، وكان من الذين انتدبهم النبي لمتابعة جيش قريش بعد انتهاء المعركة في غزوة أحد.

عن سعيد بن المسيب، قال: أول من سلّ سيفه في ذات الله الزبير بن العوام، وبينما الزبير بن العوام قائل في شعب المطابخ، إذ سمع نغمة: أن رسول الله ﷺ قُتِل، فخرج من البيت متجرداً السيف صَلْتاً، فلقيه رسول الله ﷺ كَفَّةَ كَفَّةَ، فقال: “ما شأنك يا زبير؟” قال: سمعت أنك قُتِلْت، قال: “فما كنت صانعاً؟” قال: أردت والله أن أستعرض أهل مكة، قال: فدعا له النبي ﷺ بخير. قال سعيد: أرجو أن لا تضيع له عند الله عز وجل دعوة النبي ﷺ.

هجرته للحبشة:

ولما اشتد إيذاء قريش لرسول الله ﷺ ولأصحاب الحبيب ﷺ، وأشار عليهم بالهجرة إلى الحبشة ليكونوا في جوار النجاشي ذلك الملك العادل، فكانوا عنده بخير دار مع خير جار، وظلوا على تلك الحال من الأمن والاستقرار إلى أن نزل رجل من الحبشة لينازع النجاشي في الملك، فحزن المسلمون لذلك حزناً شديداً، وخافوا أن يظهر ذلك الرجل على النجاشي وهو لا يعرف حق الصحابة الأطهار ولا يعرف قدرهم، وهنا أراد الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ أن يعرفوا أخبار الصراع الدائر بين النجاشي وبين هذا الرجل ـ على الجانب الآخر من النيل.

قالت أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ: فقال أصحاب رسول الله ﷺ: من رجل يخرج حتى يحضر وقيعة القوم ثم يأتينا بالخبر؟ قالت: فقال الزبير بن العوام: أنا؛ قالوا: فأنت، وكان من أحدث القوم سناً. قالت: فنفخوا له قربة فجعلها في صدْره، ثم سبح عليها حتى خرج إلى ناحية النيل التي بها مُلتقى القوم، ثم انطلق حتى حضرهم، قالت: فَدَعَوْنَا الله تعالى للنجاشي بالظهور على عدوه، والتمكين له في بلاده، قالت: فو الله إنّا لَعلَى ذلك متوقعون لما هو كائن، إذ طلع الزبير وهو يسعى، فلمع بثوبه وهو يقول: ألا أبشِرُوا، فقد ظفر النجاشي، وأهلك الله عدوه ومكن له في البلاد. بعد رجوع الزبير من الحبشة إلى مكة قام في كنف الحبيب المصطفى رسول الله ﷺ، يتلقى منه مبادئ الإسلام وأوامره ونواهيه، وعندما هاجر رسول الله ﷺ للمدينة كان الزبير من ضمن المهاجرين إليها.

شجاعة الزبير بن العوام

عُرف الزبير بن العوام -رضي الله عنه- بشجاعته وبطولته وإقدامه، ومن المواقف التي تشهد على ذلك فتح المسلمين لمصر، فبعد أن استمرّ الحصار سبعة أشهرٍ، واستعصى الأمر على المسلمين، بذل الزبير -رضي الله عنه- أقصى جهوده في سبيل الفتح، فأخذ سلماً وأسنده إلى الحصن، وصعد، وأخبر المسلمين بأن يُجيبوه عند سماعهم تكبيراته، ثمّ رمى بنفسه إلى داخل الحصن، واستمرّ بالقتال حتى فتح الباب، ودخل المسلمون وكان الفتح.

وفاة الزبير بن العوام

توفّي الزبير بن العوام -رضي الله عنه- قتلاً على يدي ابن جرموز غدراً عندما كان يصلّي الزبير، وأسرع ابن جرموز إلى علي بعد قتله للزبير يبشّره واضعاً السيف الذي قُتل به الزبير بين يديه، إلّا أنّ علياً صاح قائلاً: “بشّر قاتل ابن صفية بالنار”، وأخذ سيف الزبير وقال: “سيفٌ طالما والله جلا به صاحبه الكرب عن رسول الله”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى