11المميز لديناتاريخ ومعــالم

#العلا ضمن #عجائب_الدنيا السبع لعام 2023م

العلا/ منال البدير

ضمن تصنيف مجلة “كوندي ناست” الأميركية، المختصة بالسفر، و تسليط الضوء لأكثر الأماكن روعة على كوكب الأرض سنوياً، اختارت مدينة العلا ضمن عجائب الدنيا السبع لعام 2023 م
وأوضحت أن العلا مكان ذو تاريخ غير عادي تراثياً وثقافياً، مبينة أنه حتى وقت قريب لم يسمع بها أحد، قبل أن يتغير الوضع فيها وتفتح أبوابها للزوار لاكتشاف منطقة عمرها أكثر من 200 ألف عام.

الموقع المتميز :
كما أشارت إلى أنها تقع في قلب الصحراء الشمالية الغربية للمملكة، ولا يزال الكثير منها غير مكتشف أيضاً، مؤكدة أن التقديرات تشير إلى حفر أقل من 5% من الموقع.

وبينت أن موقع الحجر للتراث العالمي لليونسكو يشتمل على مقابر ضخمة منحوتة في منحدرات من الحجر الرملي الأحمر الصارخ، إضافة إلى أن المدينة القديمة عبارة عن متاهة من المنازل المهجورة من الطوب اللبن التي تتناثر فيها الأشكال الترابية للصحراء.

العلا إحدى مدن المملكة العربية السعودية، تقع شمال غرب المملكة، وتتبع إدارياً لإمارة منطقة المدينة المنورة، وتبعد عن مركز الإمارة تقريباً 300 كيلو متر شمالاً، وعاصمة لمحافظة العلا. يصل عمر الاستيطان البشري فيها إلى نحو 4000 عام، وهي أحد أهم الوجهات السياحية في السعودية.[3] ذكر ياقوت الحموي العلا في معجمه، بضم أوله، والقصر، وهو جمع العليا، وهو اسم لموضع من ناحية وادي القرى بينها وبين الشام، نزل بها النبي محمد في طريقه إلى غزوة تبوك، وحدد بها مكاناً لمسجد وضع حدوده بالعظام فبناه أهلها بعد ذلك وأسموه مسجد العظام. وكانت قديما تُسمى دادان .

ويروى أن سبب تسميتها بالعلا أنه كان بها عينان مشهورتان بالماء العذب هما المعلق وتدعل، وكان على منبع المعلق نخلات شاهقات العلو يطلق عليها العلي. وتقع مدينة العلا بين جبلين كبيرين على واد خصب التربة، تزرع فيه النخيل والحمضيات والفواكه كما تتوفر المياه الجوفية علي مسافات قريبة رغم الشح الكبير في الأمطار، وهي من ضمن المواقع الأثرية المسجلة بمنظمة اليونسكو، وهي عاصمة الأنباط الثانية قديما، ومناخها قاري حار صيفاً وبارد شتاءً يتبعها قرابة 300 قرية.

فنون صخرية:
كما كشفت المجلة أن هناك فنوناً صخرية قديمة ومطاعم لطهاة مشهورين، من بينها مرايا التي أنشأها الشيف جيسون أثيرتون الحائز على نجمة ميشلان، وتقع على قمة أكبر مبنى عاكس في العالم.
أما بقية العجائب فتمثلت في مبنى “مونت سان ميشيل” في فرنسا والذي يُعَدّ أعجوبة معمارية، ونهر “بيريتو مورينو” الجليدي في الأرجنتين، و”دير عش النمر” في بوتان، إلى جانب “كابادوكيا” في تركيا، ومنطقة البحيرة في بريطانيا، ومحيط سباق السردين في جنوب إفريقيا

وقد عملت الهيئة الملكية بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمحافظة العلا على مدى السنوات الماضية على إعداد خطة للتنمية السياحية بالمحافظة لاحتوائها على مواقع وآثار تاريخية وحضارية يعود تاريخها لعصور مختلفة.شاهد هذا الفيديو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى