استطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاقتربية وقضايا

كيفية التعامل مع الطفل قليل الاستيعاب

يرغب الآباء والأمهات في أن يصبح أطفالهم أسوياء دون أي عثرات دراسية، لكن مع ملاحظة تأخر مدى استيعابهم لمهارات التعلم بشكل صحيح، يصبح التدخل للمساعدة أمرًا ضروريًا، وكلما كان ذلك مبكرًا، كانت النتائج أفضل لتحسين مستوى الطفل وزيادة تركيزه واستيعابه، إليكِ بعض الخطوات الأساسية التي عليكِ اتباعها:

لماذا يتأخر الاستيعاب والإدراك عند الأطفال ؟

في البداية يجب ان نعرف ما هي الأسباب التي تؤدي إلى إبطاء عملية الإستيعاب والإدراك والتعلم عند الاطفال ومن هذه الاسباب ما يلي :

قد يكون طفلك أصيب ببعض الأمراض وهو جنين طوال فترة الحمل أثرت على قدراته العقلية .

فد يكون بطئ استيعاب طفلك هي جينات توارثها من العائلة .

شرب الام للكحول اثناء الحمل قد يعرض الجنين لبعض السموم التي لها دور في التاثير على فدرات الطفل العقلية .

قد يكون الطفل مصاب بالتوحد والتوحد من الامراض التي تؤثر على عقل الطفل وقدرات استيعابه وادراكه .

في بعض الحالات التي يحدث فيها ولادة مبكرة أو نقص شديد للأكسجين أثناء الولادة تكون قدرات الطفل على الاسيعاب بطيئة جداً.

إهمال الوالدين للطفل وخصوصا الاهمال العاطفي في المراحل الاولى من حياته تسبب تاخر الاستيعاب عن الطفل .

نقص عناصر غذائية كثير في غذاء الطفل واعتماد الطفل على المواد الصناعية والسكريات بشكل كبير .

نقص ساعات النوم التي يحصل عليها الطفل يوميا يؤثر على ذهنه وتفكيره بشكل كبير.

https://alhtoon.com/

طريقة التعامل مع الطفل بطئ الاستيعاب:

ـ التغذية السليمة

في البداية وكما قيل العقل السليم في الجسم السليم يجب ان يتم الاهتمام بتغذية الطفل

والحرص على تناوله للفواكه والخضروات بشك يومي، ويوجد بعض الأطعمة للأطفال تساعد على زيادة التركيز لدى الأطفال وتنشيط دماغهم للحفاظ على التركيز بمستويات أعلى:

البيض، الزبادي، الخضراوات الورقية كالسبانخ والجرجير، الأسماك الدهنية كالسردين والسلمون والماكريل،  المكسرات والبذور، الشوفان، التفاح.

ـ الدعم والتشجيع:

يحتاج جميع الأطفال إلى الحب والتشجيع والدعم، لكن بالنسبة للأطفال الذين يعانون من قلة الاستيعاب وصعوبات التعلم، يساعد هذا التعزيز الإيجابي على تقوية ثقتهم بنفسهم والشعور بقيمتهم الحقيقية مع تقوية العزم على الاستمرار حتى عندما تكون الأمور صعبة. تذكري أن وظيفتك كأم ليست علاج إعاقة التعلم، لكن منح طفلك الأدوات الاجتماعية والعاطفية التي يحتاج إليها للتعامل مع التحديات. على المدى الطويل، يمكن لمواجهة التحديات والتغلب عليها أن يساعد طفلك على النمو بشخصية قوية وأكثر مرونة.

ـ دربي عقولهم من خلال الأسئلة

علمي أطفالك كيفية التفكير في عواقب أفعالهم. قومي بإرشادهم ودفعهم للتفكير بأذهانهم من خلال طرح أسئلة، مثل: “ماذا سيحدث إذا قمت بإجراء “X”؟ كيف سيكون رد فعل الناس؟ ماذا ستفعل بعد ذلك؟ “العبوا هذه الألعاب الإستراتيجية معاً، فهي تدرب عقولهم على التفكير في المضي إلى الأمام.

https://alhtoon.com/

ـ وضع خطة يومية لعلاج بطء الاستيعاب

لا بد من تنظيم وقت الطفل ووضع خطة لعلاج بطء الاستيعاب لديه بطريقة عملية وإيجابية لأن ذلك قد يفيد الطفل كَثِيرًا، وذلك من خلال تحديد وقتًا لإنهاء الواجب المنزلي والقيام ببعض التمارين التي تساعد على تحسين قدرة الطفل على الاستيعاب. كذلك لا تنس أن تخصص بعض الوقت للطفل من أجل استجمامه وممارسته للأنشطة الحركية.

ـ جنبي طفلك مخاطر الإنترنت

العالم كله على الإنترنت؛ الجيد والسيئ والخطير، حيث يمكن أن يتعرض الطفل لمشكلة خطيرة بسرعة، لذلك كوني على دراية بنشاطه على الإنترنت، واستخدمي بعض الفلاتر، وهي لا يمكنها حظر كل شيء، لذلك تحدثي إلى أطفالك بصراحة عن المخاطر التي قد يواجهونها، ثم راقبيهم بعينين مثل الصقر في جميع الأوقات. اجعليهم يقومون بالتصفح عبر الإنترنت في غرفة المعيشة، وليس في غرفة نومهم.

ـ راقبي طفلك بعيني طفل

نحن نرث الكثير من والدينا، وهذا يشمل الطباع والميول، فالكثير من الأفكار والأفعال السيئة التي اكتسبتها؛ سيحاول طفلك أيضاً القيام بها، لذلك حاولي أن تتذكري العالم من خلال عيني طفل يبلغ من العمر 12 عاماً. سيكون مفيداً جداً في منع الأشياء قبل حدوثها.

https://alhtoon.com/

ـ التنسيق مع معلم الفصل

لا يجب إلقاء اللوم على المدرسة أو المعلم، لكن من المهم التنسيق لحل المشكلة معهم ومتابعة مسار المناهج، وأيضاً معرفة مدى استيعاب الطفل من خلالهم لأن ذلك سيفيد الطفل كثيراً.

ـ مواكبة تطورات التعلم

تأكد من مواكبة التطورات التي تظهر على طفلك بشكل مستمر، واستشر الطبيب والمتخصصين للحصول على حلول خاصة وكيفية تطبيقها ومراقبة نتائجها.

ـ راقبيهم وهم يجربون عواقب أفعالهم

“تأديب الطفل هو جهد عظيم من قبل أحد الوالدين”. والطريقة المؤكدة لمنع أطفالك من القيام بأشياء غبية؛ هي السماح لهم بتجربة عواقب أفعالهم. وإذا خالفوا القواعد، فمن الضروري أن تقومي بتأديبهم، مهما كان ذلك صعباً وأحيانًا يفطر القلب، فإن تأديب الطفل هو فعل حب كبير من قبل أحد الوالدين.

ـ تجنّب الإكثار من الأسئلة

في بعض الأحيان يؤدي الإكثار من الأسئلة إلى إرباك الطفل الذي يُعاني من بطء الاستيعاب؛ لذلك فإنه ينبغي طرح سؤال واحد في كل مرة ليتمكّن الطفل من التركيز على المعلومات المَعنيّة.

https://alhtoon.com/

ـ تقصير المهام:

إن تقصير المهام يساعد الطفل على الاستيعاب من خلال منحه الفرصة للتركيز، بالإضافة إلى التقليل من الأعباء التي يشعر بها، كذلك يُسهم في منحه مزيدًا من الوقت للتفكير والخروج بنتيجة جيدة.

ـ منحهم فرصة لاستخدام لوحة المفاتيح

عندما يستخدم الأطفال لوحة المفاتيح من أجل تعلّم الكتابة، يؤدي ذلك تقليل التشتيت المُحتمل عن الكتابة لتشكيل الحروف؛ ممّا يساعد على التعامل مع بطء الاستيعاب عند الأطفال بشكل أفضل.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

https://alhtoon.com/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى