إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

مساء الفلوس والنرفزة والسواقة في الطعوس

توفي أخي شاكر يرحمه الله، وكان له حساب بنكي في أحد البنوك الكبيرة لدينا (احتفظ به لكن اللي يبغى يعرف اسم البنك يحول لي 1000 ريال على حسابي شاملة الضريبة)، وطبعًا منذ أن تم إصدار شهادة الوفاة تم إيقاف حسابه (بسرعة البرق أو أسرع)، وبدأت في بعض الإجراءات النظامية لإغلاق حسابه وما يتبع ذلك .

عندي وكالة عامة من والدتي وإخواني خالد ووليد، وهي وكالات عامة تشمل كل شيء، وكل وكالة صفحتان. قمت بتوكيل أحد أبناء أخي خالد، وأبلغوه أن على الورثة أن يقوموا بتوكيله كل على حدة، فآثرت الانتظار لبعض الوقت لأنني كنت مشغولا بأمور أخرى (الله لا يشغلنا إلا في طاعته). وقبل 3 أشهر ذهبت إلى البنك وقدمت لهم الأوراق فاعترض أحد الموظفين (وأحتفظ باسمه) على الوكالات؛ يريدون الوكالة خاصة بالبنك، مع أن الوكالات تشمل البنوك، وأيده مدير العمليات (أحتفظ باسمه، لكن اللي يلغى يعرف اسمه بلاش لأنه ما يستاهل أحد يظفع فيه)،  فقمت بإستصدار وكالات جديدة، ورجعت إلى البنك بعد أسبوع وأخذوا مني الأوراق وقام مدير العمليات (أحتفظ باسمه.. شايله لعوزة) بتسجيل أرقام جوالاتي وقال لي ساتصل بك حال وصول الأوراق من الإدارة العامة من الرياض؛ انتظرت اتصال الأخ على أبرد من الثلج (هذي العبارة لي ماركة مسجلة)، ومضى شهران ولم يتصل الأخ (سيء الذكر)، فقمت بمراجعته قبل 3 أسابيع، وقال لي إن الأوراق جاهزة، وأحالني إلى موظف آخر في الطابق الثاني، وجلست أمامه وأخبرته بالقضية، فأخذ الاسم وبحث ووجد أن (حسب كلامه كل شيء جاهز) وطلب مني هويتي، ولم تكن معي وقتها، ودخلت على موقع أبشر وأطلعته على هويتي، لكنه رفض بحجة أنه يتوجب عليه تصويرها، فقلت له أن الأوراق موجودة عند الأخ آنف الذكر، واتصل عليه، فقيل له أنه خرج (يومها خميس وبداية عطلة نهاية الأسبوع ومثلكم يعرف)؛ رفض الموظف أن ينهي معاملتي حتى أحضر له أصل الهوية الوطنية، فلملمت نفسي وأوراقي وخرجت من البنك وأنا أتميز من الغيظ.

هذا الصباح لملمت أوراقي قبل نفسي وذهبت للبنك ذاته، والله يا زول كنت متفائلا، لكنني لم أجد الموظف الذي طلب الهوية الأصلية وقيل لي إنه في إجازة، فشرحت للموظف الآخر القضية من أول وجديد، وبحث في الجهاز وقال لي وتعلو وجهه ابتسامة حزينة: يا عمي الأوراق تحتاج إلى إجراءات أخرى (بضم الألف والهمزة وليس بفتحهما)، قلت له لكن مدير العمليات (وأحتفظ باسمه لأنني سأُشَهِّر به عندما يسألني أي إنسان عن هذا البنك) وأضفت أن زميله قال لي نفس الشيء ولكن يحتاج إلى هويتي الوطنية، فأراني الشاشة فإذا بها عدة إجراءات وأن ما تم إنجازه هوموافقة الشؤون القانونية فقط. وهنا بدأت عفاريت الدنيا تتنطط في وشي، فرفعت صوتي وقلت لي 3 أشهر وأنا رايح جاي، والأخ مدير العمليات (سيء الذكر) قال إن المعاملة وإجراءاتها منتهية، والآن سأبدأ من نقطة الصفر؛ أين مدير البنك، فتردد في إخباري، فاضطررت إلى رفع صوتي والتنبيه على أنني ساقوم بالرفع لولي العهد محمد بن سلمان وإلى وزير المالية، وإلى البنك المركزي والكتابة في جميع وسائل التواصل، عن سوء المعاملة والمعاناة التي أمر بها. وحصلت بطريقتي على رقم مدير البنك، وتكلمت معه، وطلب مني بكل أدب واحترام أن أرسل له على الواتس رقم هويتي وهوية أخي -يرحمه الله- وسيقوم بحل المشكلة، فأرسلتها إليه، وأحسست بأن القوم مترددين في حل المشكلة اليوم، فاضطررت إلى إرسال رسالة صوتية لمدير البنك وأخبرته أنه إذا لم أحصل على المبلغ في خلال ساعة سأقوم بعمل شوشرة والرفع لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وفقه الله، وأشرح له سوء المعاملة والتعامل، والإجراءات الإدارية من شأن البنك، وكان على الموظف (سيء الذكر) إنهائها من 3 أسابيع، وقد أخبرني أنها منتهية.

ولم أخرج من البنك إلا والمبلغ في جيبي، وتذكرت قول المتنبي: (لا يفل الحديد إلا الحديد).

الآن.. أولًا يا سادة نحن في 2023، وما زالت بعض المؤسسات عندنا تتعامل وكأننا في 1923، الذي أعرفه أن الحكومه وفقها الله تحولت للحكومة الإلكترونية والرقمنة، لكن ما زالت بعض المؤسسات لدينا تتعامل بالطريقة القديمة ولكن بدون الملف الأخضر العلاقي.

ثانيا: أنا (الله يعطيني الصحة والعافية وطولة العمر) قاربت الخامسة والستين من العمر، وحكومتنا وفقها الله تحرص وتشدد على معاملة كبار السن معاملة مريحة، وتنبه على جميع الإدارات بتسهيل معاملاتنا، فلماذا تحرص بعض المؤسسات على معاناتنا؟

لماذا يتلذذ بعض الموظفين برؤية من هم في سني (داخلين خارجين)، ولماذا أضطر لرفع صوتي والتهديد بالرفع للجهات العليا حتى أحصل على حق ضمنته لي الحكومة كمواطن؟

قبل أن أختم.. أود أن أشكر اثنين من الموظفين؛ كانا في غاية الأدب والاحترام والتعاون (وأحتفظ باسمهما وسأذكرهما بكل خير ما دمت حيًّا).

ومن قال حقي غلب.

عمتم مساءً

بقلم/ علي عويض الأزوري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى