تشكيل وتصويرفن و ثقافة

“الفن البنيني بين الأمس واليوم” في المغرب

المغرب يحتضن معرض “الفن البنيني بين الأمس واليوم.. من الاسترداد إلى الانبعاث”، ويتيح المعرض للزائر إمكانية التنقل بين الماضي والحاضر لاستكشاف عوالم كل فنان بنيني.

تحت عنوان “الفن البنيني بين الأمس واليوم.. من الاسترداد إلى الانبعاث”، يستضيف “متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر” في الرباط، معرضاً يتيح الفرصة أمام جمهور الفن التشكيلي لاستكشاف جانب من تاريخ بنين وتراثها.

ويشكل المعرض (18 كانون الثاني/يناير – 15 أيار/مايو المقبل) دعوة لخوض تجربة غامرة في عالم الفن في البنين، حيث تنطلق رحلة الزائر بعرض فيديو يستعيد النقاط البارزة في مسار الاسترداد وتقديم الكنوز الملكية الــ 26 التي تم استردادها من قبل متحف “كي برانلي – جاك شيراك”، ليتواصل الغوص في عوالم الفن المعاصر.

وينقسم المعرض إلى 3 فصول تشمل “التواتر- التغاير”، الذي يمس شتى الجوانب المقدسة، و”التحول أو التحولات”، الذي يستكشف الشخصيات التاريخية والأرواح والأسلاف، و”التجاوز – التهجين”، الذي يجسد الاستبطان والأسئلة الوجودية للفنانين.

كما يتيح هذا المعرض، الذي يعكس الرؤى المختلفة لفنانين معاصرين من بنين، للزائر إمكانية التنقل بين الماضي والحاضر لاستكشاف عوالم كل فنان.

ويضم المعرض، في شق “الفن المعاصر لبنين”، أعمال 34 فناناً معاصراً وأكثر من 100 عمل فني للاحتفاء بحيوية الفن المعاصر في بنين من خلال تنوع التقنيات والوسائط، لا سيما الصباغة والنحت والرسم والفن الرقمي وفن الأداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى