علوم طبيعيةعلوم وتقنية

#القمر يصل لأقرب نقطة من #الأرض منذ أكثر من 900 عام

#القمر يصل لأقرب نقطة من #الأرض منذ أكثر من 900 عام #اقترب القمر لأقرب نقطة من الأرض الليلة الماضية بشكل كبير لأول مرة منذ 993 عاماً، في ظاهرة شديدة الندرة، يرجح أن تتكرر بعد 345 عاما.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ومدار القمر عبر الأرض بعيد كل البعد عن شكل الدائرة الكاملة، حيث إنه في الحقيقة بيضاوي الشكل ويمثل دائرة ممتدة بالكاد.

وبسبب شكلها، فإن المسافة بين القمر والأرض تتغير باستمرار على مدى شهر.

ووفقاً لما جاء في التقارير، فإنه نظراً لقربه الشديد من الأرض في الليلة الماضية، فإن هذا يعتبر الظهور الأكبر للقمر في السماء منذ حوالي 993 عاماً، وتحديداً منذ يوم 3 ديسمبر عام 1030.

وأوضحت أن القمر كان على بعد 356568 كيلومتراً (حوالي 221561 ميلاً) من الأرض، لافتة إلى أن القمر الأكبر القادم سيكون بعد نحو 345 عاماً، وتحديداً يوم 20 يناير عام 2368، وذلك بحسب مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا.

وتشاهد أطول مسافة من الأرض إلى القمر عندما تكون الأرض على مقربة من الشمس. وحدث هذا في 4 يناير/ كانون الثاني. ومنذ ما يقرب من 2000 عام، حدثت 3 أقمار جديدة على مسافات تقل عن 356570 كم.

وتسمية البدر العملاق تطلق على القمر البدر المكتمل، والتسمية العلمية هي (بدر الحضيض) بمعنى وصول القمر إلى أقرب نقطة من الأرض عندما تكون المسافة بين مركز القمر ومركز الأرض ضمن 362,146 كيلومترا.

والبدر العملاق ليس له تأثير على الكرة الأرضية، باستثناء ظاهرتي المد والجزر، وهو أمر طبيعي، ففي كل شهر في يوم البدر المكتمل تنتظم الأرض والقمر والشمس، وهذا يسبب مدا وجزرا واسعَي المدى، فالمد العالي يرتفع على نحو استثنائي، ويحدث أخفض جزر على نحو استثنائي.

ويعتبر هذا التوقيت مثالياً لرؤية الفوهات المشعة على سطح القمر، من خلال المنظار أو تلسكوب صغير، خلافاً لبقية التضاريس التي تبدو مسطحة نتيجة لوقوع كامل القمر في نور الشمس، وهذه الفوهات المشعة عبارة عن رواسب لمواد عاكسة ساطعة تمتد من مركز الفوهات نحو الخارج لمئات الكيلومترات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى