البشرة والشعر

طرق تقوية بصيلات الشعر

يعتمد نمو الشعر إلى حد كبير على صحة بصيلات الشعر وهي عبارة عن جيوب صغيرة مكونة من الأنسجة الضامة والخلايا، وتكون بصيلات الشعر مزودة بأوعية دموية توفر الأكسجين والمواد الغذائية والتي تدعم انقسام خلايا بصيلات الشعر وتساهم في النمو الصحي للشعر وتقوية بصيلات الشعر الضعيفة، تقوم الأوعية الدموية أيضاً بتوصيل الهرمونات التي تنظم نمو الشعر وتؤثر على نسيج الشعر وبنيته لذلك فإن أي ضرر يلحق ببصيلات الشعر يمكن أن يؤثر على نمو الشعر وغالباً يؤدي إلى تساقط الشعر وترققه مع تغييرات في ملمسه ولونه.

كما وتساعد بصيلات الشعر على تثبيت الشعر في جلد فروة الرأس مؤديةً وظيفتها الرئيسية في النمو الصحي للشعر بالإضافة إلى تحديد نوع الشعر الناعم والمجعد فبصيلات الشعر الدائرية تجعل الشعر ناعماً مستقيماً بينما بصيلات الشعر البيضاوية تعطي شعراً مجعداً.

مراحل نمو الشعر

يمر الشعر بعدة مراحل للنمو ومنها:

مرحلة النمو (Anagen): وهي المرحلة النشطة لنمو الشعر، وتستمر من ٢-٨ سنوات.

أما مرحلة التراجع (Catagen): وهي مرحلة انتقالية فيها يتوقف الشعر عن النمو، وتستمر من ٤-٦ أسابيع.

مرحلة الراحة (Telogen): وفيها يتساقط الشعر بمعدل ٢٠٠ شعرة في اليوم وهو أمر طبيعي تماماً، وتستمر من ٢-٣ شهور.

يعد حوالي ٩٠ إلى ٩٥% من بصيلات الشعر في فروة الرأس داخل مرحلة النمو، وكذلك حوالي ٥ إلى ١٠% من البصيلات في مرحلة التراجع.

تكون النسبة المتبقية في مرحلة الراحة، مما يسمح بسقوط الشعر بمعدل ١٠٠-٢٠٠ شعرة في اليوم الواحد، وهو معدل طبيعي تماماً.

قبل أن نتطرق إلى طرق تقوية بصيلات الشعر، دعنا عزيزي القارئ نلقي نظرة سريعة عن أسباب ضعف نمو الشعر وتساقطه.

نصائح حول كيفية تقوية بصيلات الشعر  

يمكن اتباع بعض العادات الصحية التي من شأنها تقوية بصيلات الشعر للرجال والحد من تساقطه، ومنها:

ـ غسل الشعر باعتدال

حاول عدم غسل شعرك يوميًا، لأن كثرة استعمال الشامبو من الممكن أن تُضعف بصيلات الشعر مع مرور الوقت من خلال إزالة الزيوت اللازمة لكثافة وصحة الشعر.

ولا يعني ذلك إهمال نظافة الشعر، بل أن 3 – 4 مرات من غسل الشعر أسبوعيًا كافية ومعتدلة للحفاظ على نظافة الشعر وترطيبه ومنع تكون التهابات بصيلات الشعر وقشرة الرأس التي من شأنها تحطيم خلايا الشعر السليمة.

ـ الحصول على نوم كافي

يساعد النوم الصحي على الحفاظ على قوة الجسم والشعر. يُنصح بالنوم من 7 إلى 9 ساعات ليلًا بحيث ينشط هرمون النمو خلال فترة النوم ويعمل على تحفيز نمو الخلايا الجديدة ومنها خلايا الشعر بشكل صحي.

تدليك الفروة، حيث أن تدليك الفروة بشكل مستمر وباستخدام المواد الخاصة التي أقرها الطبيب ولا تحتوي على أية شوائب أمر يُساعد كثيرًا في المحافظة على الشعر وتقوية البصيلات الحاضنة له، هذا على الأقل من الناحية الظاهرية.

ـ شرب الماء بكميات كافية

وهو أمر ربما يجهله الكثيرون، لكن في الحقيقة شرب كميات كبيرة من الماء أمر قد يدفع بصيلات الشعر إلى التماسك بشكل أقوى، خصوصًا إذا تم تكرار ذلك الأمر كثيرًا ولم يتم إهماله بأي شكل من الأشكال.

ـ ممارسة التمارين وتجنب الضغط النفسي

فالبعض قد يغفل الارتباط بين فروة الرأس والتمارين التي يتم ممارستها أو الرياضات المختلفة، لكن في الحقيقة تلك التمارين من شأنها المحافظة على قوة وحيوية البصيلات، هذا بخلاف طبعًا الضغط النفسي الذي يؤثر سلبًا وفي حال تجنبه سوف تكون البصيلات أكثر قوة وتماسك.

ـ الإكثار من الأغذية الصحية والبروتينات والخضروات

إذ أنه من الطبيعي تمامًا أن يكون الاهتمام بالطعام والتغذية الصحية أمر يشغل درجة كبيرة من الاهتمام، وذلك لأن الأطعمة التي لا تمتلك الفوائد المختلفة أو التي لا تعتمد أساسًا على الغذاء الصحي المكون من الحديد والبروتينات والخضروات أطعمة لا يُعول عليها وأضرارها أكبر من منافعها بالنسبة لبصيلة الشعر.

ـ التخفيف من التوتر

يؤثر التوتر والضغط النفسي سلبًا على صحة الجسم والشعر، بحيث قد يعمل على زيادة تساقط الشعر من خلال وقف عملية نمو الشعر وإضعافه.

يمكن تخفيف التوتر والضغط النفسي من خلال: ممارسة الرياضة، اليوغا، التأمل وممارسة الهوايات المفضلة.

وصفات طبيعية لتقوية بصيلات الشعر

وصفة زيت جوز الهند زيت جوز الهند غني بالبوتاسيوم، ويحافظ على صحة فروة الرأس، ويُعزّز نمو بصيلات الشعر من جديد، ويُصلح الشعر التالف، والطريقة هي:

كميةٌ من زيت جوز الهند الطازج.

طريقة التحضير: يُدفأ زيت جوز الهند قليلاً. يُوضع زيت جوز الهند على فروة الرأس، وعلى الشعر، مع التدليك بلطفٍ.

يُترك الزيت على فروة الرأس والشعر ليلةً كاملةً، ثمّ يُغسل الشعر في الصباح. تُكرّر هذه الوصفة مرتين في الأسبوع.

ـ الجوجوبا

ببساطة شديدة يتم استخراج زيت الجوجوبا من النبات الخاص به ثم يتم تدليك الرأس به ليومين على الأقل في الأسبوع الواحد، ومن المعروف عن ذلك الزيت أنه يؤدي مهمة تقوية بصيلات الشعر بجودة وسرعة كبيرين.

ـ زيت النعناع وإكليل الجبل

وهما نوعين من الزيوت يتم خلطهما بشكل جيد والتأكد من تحولهما إلى مزيج واحد ثم يتم دهن الرأس به وارتداء قبعة لمدة لا تقل عن ساعة، ويُراعى ألا يتم التعرض للشمس في ذلك التوقيت، ثم بعد ذلك نبدأ في غسل الشعر من خلال المواد الطبية المصرّح بها بالاضافة إلى الماء.

ـ عصير البصل

يعمل عصير البصل بشكل مباشر على تقوية بصيلات الشعر، وببساطة يُمكننا استخدام هذا البصل من خلال ضربه في الخلاط بشكل تام أو بشره بأي طريقه حتى يُصبح أشبه بمحلول العصير، ثم بعد ذلك يُمكننا تدليك الرأس به، ويُراعى أن يكون الوضع تدليك بالأصبع حتى يُساعد التدليك نفسه في تحقيق غايته، ويستمر طرق العصير بعد تدليك فروة الرأس به لمدة لا تقل عن ساعة، ثم بعد ذلك يتم غسل الشعر بصورة طبيعية وباستخدام البلسم والشامبو، ويُراعى أن يكون ذلك الأمر موجود على مدار ثلاثة أيام في الأسبوع الواحد.

وصفة الحنة

يُعتبر مسحوق الحنة بلسماً طبيعياً للشعر، كما يُضفي لوناً جميلاً عليه، ويعمل على تعزيز نمو الشعر، وتقوية بصيلاته، والطريقة هي:

كوبٌ من مسحوق الحنة، ربع كوبٍ من الزبادي، قطرتان من عصير الليمون. طريقة التحضير: تُمزج المكونات جيداً مع بعضها البعض، يُترك المزيج جانباً مدّة ساعتين إلى ثلاثة ساعاتٍ، أو ليلةٍ كاملةٍ. يُوضع المزيج على فروة الرأس، وعلى الشعر. يُترك المزيج على الشعر حتى يجفّ تماماً، ثمّ يُغسل الشعر بالماء. تُكرّر هذه الوصفة مرةً واحدةً على الأقلّ، كلّ ثلاثة أسابيع.

العلاج بالطرق الطبية

ـ تقوية بصيلات الشعر بتقنية المايكرونيدلينج

يتضمن علاج المايكرونيديلنج استخدام إبر صغيرة ودقيقة لتعزيز الدورة الدموية في فروة الرأس  وتقوية بصيلات الشعر بالإضافة إلى زيادة إنتاج الكولاجين لتعزيز نمو الشعر.

 

تقوية بصيلات الشعر بتقنية الميزوثرابي

يعمل حقن الميزوثرابي على حقن الفيتامينات في طبقة الجلد الداخلية لفروة الرأس لتحسين التغذية وتدفق الدم وبالتالي تقوية بصيلات الشعر.

العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)

يؤدي حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في فروة الرأس إلى زيادة تدفق الدم لبصيلات الشعر مما يمنحها القوة، ويساعد على تنشيط نمو الشعر الطبيعي ويمكن أن يجعل الشعر أكثر كثافة بالإضافة لإطالة دورة نمو الشعر، كما ويمكن الجمع بين العلاج ببلازما الدم والطرق العلاجية الأخرى مثل تقنية الريجينيرا .

عادةً ما يحتاج المريض من 6-12 جلسة يفرقها من 2-3 أسابيع لتحقيق النتائج المرجوة، ويمكن للمريض ممارسة نشاطاته اليومية بشكل طبيعي بعد العلاج عدا غسل الشعر بالشامبوا أو ممارسة تمارين رياضية شاقة لمدة 12ساعه بعد العلاج.

العلاج بالليزر

العلاج بالليزر منخفض المستوى أو ما يدعى العلاج بالضوء الأحمر والعلاج بالليزر البارد يحفز بصيلات الشعر ويقويها عن طريق تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، وهو علاج آمن وفعال، العلاج بالليزر منخفض المستوى مناسب للمرضى الذين يعانون من مرحلة مبكرة من تساقط الشعر ولا يناسب المراحل المتقدمة من تساقط الشعر أو لمن يعاني من الصلع بالفعل، يحتاج المريض عادةً من  5 – 10 جلسات كل أسبوعين وستظهر النتائج بعد الجلسة الخامسة كما ويمكن رؤية نتائج الواضحة بعد ثلاثة أشهر.

وفي أحد الأبحاث عام 2019م  حاصل على جائزة من الجمعية الدولية لجراحة استعادة الشعر (ISHRS) ينص على أن استخدام العلاج بالليزر منخفض المستوى يمكن أن يحفز بصيلات الشعر ونمو الشعر في غضون 24 أسبوعًا .

وأسفرت بعض الدراسات عن نتائج مشجعة، وفقاُ لدراسة أجريت عام 2014 فإن العلاج بالليزر منخفض المستوى آمن وفعال لنمو الشعر لدى الجنسين رجالاً ونساءً.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى