البيت والأسرةتربية وقضايا

كيف أساعد زوجي للتخلص من حزنه؟

#الحياة الزوجية رحلة طويلة مليئة بكثير من اللحظات منها أوقات الفرح والنجاح وأوقات المصاعب والحزن، وأفضل ما يقدمه الشريك لشريكه خلال تلك الرحلة المساندة والدعم في اللحظات الصعبة واحترام مشاعره، وبطبيعة الحال يمر كل طرف في العلاقة بعديد من المواقف الصعبة التي تؤدي إلى تقلب المزاج من حين لآخر، ولأن الرجل بطبيعته لا يفضل البوح بسبب غضبه وحزنه فإن عليك دورًا كبيرًا في دعمه وامتصاص غضبه، وتفريج كربه.

كيف أخرج زوجي من همه وحزنه

تفهّمي حزنه ومشاعره: أول ما يحتاجه الزوج الحزين للخروج من الحزن والكآبة أن يشعر بتقدير حزنه من زوجته والمقربين إليه، ولا يجب أن يشعر الزوج أنكِ لا تأخذينه على محمل الجد أو تسايرينه لأنه يمر بفترة عصيبة، بل يجب أن يكون تفهّم حزن زوجك من باب المساندة والمحبة وليس الشفقة أو التحامل على الذات، أخبريه بشكل مباشر أنّك تقدرين مشاعره والظروف التي يمر بها وأنّك مستعدة لتقديم أي شيء له ليكون سعيداً، وعبّري عن تفهّم ما يمر به من خلال الأفعال أيضاً.

اسأليه عمّا يجعله حزيناً: يمكن أن يكون مفتاح إخراج الزوج من الحزن والمزاج السيء هو أن يشعر باهتمامكِ الصادق ورغبتك الحقيقة بمعرفة سبب حزنه، اسأليه عمّا يجعله حزيناً وما يشغل باله، لكن لا تكوني لحوحة إن لم يتجاوب معك، وأخبريه أنك ترغبين في سماعه في أي وقت يشعر أنه بحاجة للكلام والفضفضة.

لا تبادليه الغضب أو الانعزال: لتساعدي زوجك على تغيير نفسيته ومزاجه السيء عليكِ أن تكوني صبورة وتتحملي بعض التصرفات القاسية منه أو لحظات الغضب أو رغبته بالانعزال، والأهم ألّا تردي عليه بالغضب أو الكلام الجارح أو الانعزال والتجاهل، حاولي أن تكوني قريبة منه في كل وقت حتى عندما يكون غاضباً.

اجعلي البيت مكاناً مريحاً له: أهم ما يجب أن تقوم به الزوجة لإخراج الزوج من الهم والحزن أن تعتني ببيئة البيت لتكون بيئة داعمة وإيجابية، حاولي أن يشعر زوجك بالرغبة القوية للرجوع إلى منزله الدافئ بعد يومٍ طويل من العمل، فإذا كان الرجل يشعر بالراحة والهدوء في بيته سيستطيع مواجهة جميع المشاكل الأخرى في حياته.

افعلي له أشياء يحبها: عندما يكون زوجك بمزاج سيء أو في حالة من الحزن والهمِّ حاولي المبادرة بفعل الأشياء التي تجعله سعيداً عادةً، قد يساعده الحصول على وجبة يحبها مثلاً على الخروج من الحزن وتغيير مزاجه ولو بشكل مؤقت.

اطلبي المساعدة من أشخاص يحبهم: من الأمور التي يمكنكِ القيام بها لمساعدة زوجكِ على الخروج من همومه وحزنه أن تتصلي بالأشخاص الذين يحبهم من أقاربه أو أصدقائه وتطلبي منهم مساعدته بطريقة غير مباشرة ودون أن يعلم بالضرورة أنك وراء ذلك، يمكنهم اصطحابه إلى جمعة أصدقاء أو البقاء حوله عندما لا تكونين أنتِ موجودة.

اقترحي عليه طلب مساعدة نفسية: إذا كان حزن زوجكِ ومزاجه السيء ليس حالةً عابر، ربما عليك محاولة إقناعه بطلب العلاج، لكن يجب أن تتحدثي معه بالموضوع بحذر فقد يتحسس من فكرة الذهاب إلى طبيب نفسي أو معالج أو الحصول على دواء مهدئ للأعصاب.

كيف أحتوي زوجي؟

الاحتواء من الأفعال النبيلة التي يجب عليك القيام بها تجاه زوجك في المواقف الصعبة والحزينة، فهذا هو الهدف الرئيسي من الزواج، إليكِ بعض النصائح المجربة التي قد تساعدك على تحقيق هذا الغرض:

اكظمي غيظك: الحياة الزوجية تحتاج إلى كثير من العقل والحكمة لتسير بأمان وسعادة، لذا فإذا وجدتِ زوجك غاضبًا أو حزينًا لا تزيدي عليه همه حتى إن كان هو من استفز غضبك، حاولي قدر الإمكان كظم الغيظ والتحكم في مشاعرك، لا سيّما إذا كانت تلك الأفعال التي تصدر عنه في تلك الفترة مخالفة لطبيعته، فهدوئك وصبرك سيسهم في احتوائه.

حاوريه بصدق وهدوء: الحوار المُجدي هو الحوار المرتكز على الهدوء والعقل والحب والصدق، لذا حاولي قدر الإمكان أن تحاوري زوجك بصدق عند الغضب أو الحزن لتستوعبي احتياجاته ورغباته خلال تلك الفترة الصعبة.

دليله وامنحيه مشاعر إيجابية ترفع من روحه المعنوية: الرجل مهما بلغ من السن والحكمة، بطبيعته مثل الطفل

الذي يحتاج إلى حضن أمه عندما يغضب أو يحزن ليشعر فيه الحنان والأمان والاطمئنان، لذا عليك في تلك

المواقف الصعبة أن تدليله وتمنحيه كل ما يحتاج إليه من مشاعر حب ودعم وقوة، ليشعر أنه لا أمان ولا استقرار

من هذا العالم المليء بالمصاعب إلا في حضنك، وأنك شريكته في الحياة في أوقات الحزن قبل الفرح.

كيف أساعد زوجي للتخلص من حزنه؟ -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى