البيت والأسرةتربية وقضايا

كيف أجعل الخلافات الزوجية لا تؤثر على أطفالي؟

يراقب الأطفال والديهما طوال الوقت سواء قبلنا ذلك واعترفنا به أم لا، وعندما تحدث الخلافات الزوجية، يكون الأطفال هما المشاهد الأول لها، بالإضافة إلى أن الأم أحيانًا تخرج طاقة غضبها في الطفل، كالصراخ في الطفل أو ضربه بعنف غير مبرر لسبب تافه، وهو ما يسبب للأطفال مشاكل نفسية عديدة.

الخلافات الزوجية وأثرها على الأطفال

الخلافات الزوجية بشكل عام، يشعر بها الأطفال في معظم الأوقات، بغض النظر عن كيفية محاولة الوالدين إخفاءها، حيث انها تؤثر بشكل كبير على نفسية أطفالهم على النحو التالي:

تعريضهم لصعوبات التركيز والتأخير الأكاديمي.

زيادة المشاكل مع زملاء الدراسة.

إلقاء اللوم على أنفسهم باستمرار بسبب خلافات والديه.

انعدام إحساس الأمان.

زيادة نوبات الغضب والتوتر والقلق والاكتئاب.

الشعور بمشاعر سلبية متعددة مع الوالدين ومع الآخرين.

كيف تحسن علاقتك مع أطفالك في ظل وجود خلافات زوجية؟

تقع العديد من الأمهات في فخ الفشل مع أطفالهن نتيجة الضغط المفرط الذي يتعرضون له بفضل الخلافات مع أزواجهن.

يراود الام أحيانًا شعور وجود الصغار هو السبب الرئيسي لاستمرارها خلال الزواج الذي لم تكتف به. لذلك قد يولد في داخلها إحساس بالغضب يصب على صغارها دون وعي وكأنها تقع عليهم بغضبها تجاه والدهم.

قد يتطور هذا الموقف في حالات الطلاق. وبالتالي تجد الأم أنها تتعامل مع الصغار كملاحق لصفحة سابقة تريد أن تلاحظها. مما يؤثر سلبًا على علاقة الأبناء معها ويفقد ثقتهم بها. من أجل الرعاية وتحسين علاقتك مع أطفالك في ظل وجود خلافات زوجية تزعجك.

أسباب المشاكل الزوجية المستمرة وعلاجها

مشاركتك لشخص واحد الحياة نفسها تقريبًا لفترة طويلة، يخلق مشاكل وخلافات متعددة بسبب اختلاف الطباع، والتي تكون مشتركة بشكل كبير في أغلب الزيجات، ومن أبرزها: المهام المنزلية:

إلقاء كل المهام المنزلية على الزوجة يشعرها بالضغط، ويزداد الأمر سوءًا إذا كانت عاملة، ومع عدم تقدير زوجها لمجهودها.

المال:هو سبب مشاكل زوجية كثيرة، سواء كان بسبب قلته أو بسبب الاختلاف على طريقة إنفاقه.

الأطفال: تأجيل الإنجاب، أو عدم الرغبة في الإنجاب مرة أخرى، أو حتى طريقة تربية الأطفال يسبب العديد من المشاكل بين الزوجين.

العلاقة الحميمة: عدم ممارستها بقدر كافٍ أو شكل مُرضٍ لأحد الطرفين، هو أحد أهم أسباب الخلافات الزوجية، والتي قد تتطور إلى خيانة.

إدارة الوقت في المنزل: كيف يقضي الزوجان الوقت في المنزل، هل تقضيه الزوجة في القيام بأعمالها المنزلية، أو يقضيه الزوج أمام التليفزيون أو على الأجهزة الذكية، أو يحضر باقي مهام عمله إلى المنزل، وهو ما يسبب الخلافات بينهما.

عادات مزعجة:اختلاف الطباع والعادات بين الزوجين أمر وارد، ولكنه مع ذلك يكون سببًا لمشاكل لا تنتهي.

الانتقاد الدائم: محاولة تغيير بعض الطباع السيئة في الشريك لا مانع منه، ولكن لا يجب أن يكون بصورة مستمرة، حتى لا يمل الشريك ويفقد ثقته بنفسه.
كيف أجعل الخلافات الزوجية لا تؤثر على أطفالي؟ -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى