11المميز لديناعلوم طبيعيةعلوم وتقنية

مسبار صيني يهبط بنجاح على الجانب البعيد من القمر

مسبار صيني يهبط بنجاح على الجانب البعيد من القمر هبط المسبار الفضائي الصيني “تشانغي-6” على “الجانب الخفي” من القمر صباح اليوم الأحد، بعد قرابة شهر على إطلاقه في مهمة هي الأولى في تاريخ البشرية لجمع عينات من هذه التضاريس التي نادرًا ما يتم استكشافها.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن إدارة الفضاء الصينية أن المسبار القمري تشانغي-6 الذي أطلق مطلع مايو من مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي في إقليم هاينان جنوبي الصين، هبط كما هو مخطط له في حوض القطب الجنوبي الضخم “آيتكين”، أحد أكبر الفوهات الاصطدامية المعروفة في النظام الشمسي.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأضافت “شينخوا” أنّ المهمة تمتدّ 53 يومًا، حيث سيُحاول  المسبار جمع أولى العينات القمرية من سطح القمر، وإجراء تجارب أخرى في منطقة هبوطه.

وقال هوانغ هاو، خبير الفضاء من وكالة علوم وتكنولوجيا الفضاء الصينية، إن اختيار مكان هبوط المسبار تم على أساس القيمة المحتملة للاستكشاف العلمي للحوض، فضلا عن ظروف منطقة الهبوط، بما في ذلك الاتصالات عن بعد واستواء التضاريس.

وأضاف هاو أن التضاريس على الجانب البعيد من القمر أكثر وعورة من الجانب القريب، مع وجود عدد أقل من المناطق المسطحة.

وتشمل مهمة المسبار إحضار عينات من الصخور والتربة من الجانب البعيد للقمر، لتصبح بذلك الصين أول دولة تقوم بهذه المحاولة الطموحة.

وبعد إنجاز مهمّته، سيحاول “تشانغي-6” العودة إلى الأرض من الجانب البعيد للقمر، حيث من المتوقع أن يهبط في منطقة منغوليا الداخلية.

وعام 2019، وضعت الصين مسبارًا على الجانب البعيد من القمر، لكنّه لم يجلب معه أي عينات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى