11المميز لديناتاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة ” المعظم ” تحكي تفاصيل العمارة الإسلامية

قلعة المعظم الأثرية هي قلعة تاريخية تعد من آثار العصور الإسلامية المتأخرة، وتقع جنوب شرق مدينة تبوك بمركز المعظم في المملكة العربية السعودية.

تحكي قلعة “المعظم” بمنطقة تبوك، تفاصيل العمارة الإسلامية التي تعكس مدى اهتمام العصور الإسلامية المتأخرة بخدمة قاصدي بيت الله الحرام القادمين عبر طريق الحج الشامي، حيث تم إنشاؤها سنة 1031هـ/ 1622م، لتكون محطة يستريح فيها الحجاج والمعتمرون، ومقراً للثكنات العسكرية التي تقوم على خدمتهم وتأمين طريقهم من وإلى المدينة المنورة ومكة المكرمة.
قلعة " المعظم " تحكي تفاصيل العمارة الإسلامية -صحيفة هتون الدولية

وتعد القلعة من أجمل القلاع بالجزيرة العربية التي عُرفت تاريخياً بمسمى “ملكة جمال القلاع”، وهي أكبر القلاع التاريخية التي كانت تستخدم لمراقبة الحجاج وحمايتهم، وتبلغ مساحتها الإجمالية 10000م مربع؛ وتختزن حيطانها التي بنيت بشكل مستطيل ذكريات تمتد لأكثر من أربعة قرون، وفي وسطها ساحة متسعة حولها الغرف، والأدراج، والممرات العلوية المحيطة بها، وللقلعة أربعة أبراج دائرية مقامة في أركانها الأربعة، ولها مدخل واحد، حيث اُستخدم في بنائها ” الحجارة المهذبة ” بشكل منتظم بارتفاع طابقين ويعلوهما سور حماية بارتفاع الممر الداخلي، وتخلو واجهاتها الأربع من النوافذ إلا فتحات صغيرة تمثل الطلاقات التي استخدمت للحماية، وتشمل بركة المعظم ومحطة سكة حديد الحجاز، وهي قلعة محكمة البناء مبنية بالحجر المنحوت الأصفر المائل للحمرة، حيث يوجد على واجهة هذه القلعة أربعة نقوش تأسيسية لبنائها.
قلعة " المعظم " تحكي تفاصيل العمارة الإسلامية -صحيفة هتون الدولية

يضم المعظم قلعة قديمة بداخلها بئر مطوية بالحجارة، وبالقرب منها يوجد مسبح كبير يتميز ببنائه على شكل مربع، بالإضافة إلى بئرين مطويين، وأغلبها يضم ثلاثة مبان للسكك الحديدية شيدت من حجر مشذب، بالإضافة إلى وجود خزان مياه علوي.

تعتبر القلعة مستطيلة الشكل يتوسطها مربع كبير وحولها الغرف والسلالم والممرات العلوية المحيطة بها، وللقلعة أربعة أبراج دائرية مقامة في أركانها الأربعة، ولها مدخل واحد وهي مبنية. استخدام الأحجار المصقولة بانتظام بارتفاع طابقين وفوقهما إضافة تمثل جدار حماية فوق الممر الداخلي وواجهاته فارغة
قلعة " المعظم " تحكي تفاصيل العمارة الإسلامية -صحيفة هتون الدولية

تشمل المعظم على قلعة قديمة يوجد بداخلها بئر مطوية بالحجارة، ويوجد بالقرب منها بركة كبيرة يتميز بناؤها بأنه مربع الشكل، إضافة إلى بئرين مطويتين، كما تشتمل المعظم على ثلاثة مباني للسكة الحديدية شيدت من الحجر المشذب، إلى جانب وجود خزان علوي للماء.

تعتبر القلعة مستطيلة الشكل، وفي وسطها ساحة متسعة وحولها الغرف والأدراج والممرات العلوية المحيطة بها، وللقلعة أربعة أبراج دائرية مقامة في أركانها الأربعة، ولها مدخل واحد، وهي مبنية باستخدام الحجارة المهذبة بشكل منتظم بارتفاع طابقين ويعلوهما إضافة تمثل سور حماية يعلو الممر الداخلي، وتخلو واجهاتها الأربعة من أية نوافذ إلا فتحات صغيرة تمثل الطلاقات التي استخدمت للحماية.

وللقلعة مدخل كبير ومميز اذ يعلوه قوس يخفي خلفه فتحات للحماية، وعلى جانبيه مقاعد حجرية، ويليه فتحة باب مستطيلة الشكل يعلوها نقش حجري
قلعة " المعظم " تحكي تفاصيل العمارة الإسلامية -صحيفة هتون الدولية

وعلى جانبي المدخل نقشان حجريان نقش على أحدهما كتابة تركية. ويستدل من أحد النقوش على اسم المُعلم الذي بنى القلعة وهو علي ابن محمد المعمارباشي بدمشق الشام، وعلى جانبي كتفي المدخل نقشان لصورة أسد.

كما يعلو المدخل الرئيس بروز معماري حجري قائم على خمسة أحجار بارزة عن حد الواجهة الأمامية، وفيه شباك صغير مستطيل الشكل يعلوه شكل مثلثي. وبداخل القلعة بئر مطوية بالحجارة، كما توجد بجوارها بركة كبيرة مربعة الشكل الي جانب بئرين مطويين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى