أخبار حصرية

اتفاقية تعاون بين معهد الكهرباء وكلية الهندسة والإدارة بعمان

وقّع المعهد السعودي التقني لخدمات الكهرباء  أحد معاهد الشراكات الاستراتيجية للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني اتفاقية تعاون مع الكلية الدولية للهندسة والإدارة بسلطنة عمان، وذلك بهدف تدريب الموظفين والمواطنين السعوديين وتأهيلهم للمضي قدماً في مسيرة مهنية ناجحة ومثمرة في قطاع الطاقة والاستفادة من إمكانيات وخبرات المعهد في تقديم برامجه بسلطنة عمان.
وقام بتوقيع المذكرة رئيس مجلس إدارة المعهد السعودي التقني لخدمات الكهرباء المهندس ليث بن أحمد البسام، والمدير التنفيذي للكلية الدولية للهندسة والإدارة المهندس عفان الأخزمي.
ويعد الموظفين من أهم الموارد ويتوجب من هذا المنطلق بذل كل جهد ممكن لتزويدهم بالإمكانات والخبرات التي تتيح لهم تحقيق النجاحات المهنية المنشودة في قطاع الطاقة، الأمر الذي سيثمر بدوره عن تأسيس قاعدة قوية من الخبراء المهنيين والتقنيين المتمرسين في المملكة, حيث تنسجم هذه الخطوة في مضمونها وأهدافها مع رؤية السعودية 2030.
حيث أن جميع برامج الكلية واعتماداتها العالمية ستكون تحت تصرف المعهد وفق ما تنص عليه الاتفاقية, حيث تعد فرصة كبيرة أمام الشباب السعودي للاستفادة منها، وكذلك فرصة للشباب العُماني للاستفادة من برامج المعهد وخبراته نظير ما يتمتع به من مناهج عالمية وكوادر مؤهلة.
يذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تحرص على تفعيل دور معاهد الشراكات الاستراتيجية كنموذج ناجح في تأهيل الشباب وتوطين التقنية، وربط ذلك مع مستهدفات المؤسسة في برنامج التحول الوطني بزيادة مشاركة القطاع الخاص في تأهيل الشباب إلى 35 شراكة استراتيجية في عام 2020.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. ذلك بهدف تدريب الموظفين والمواطنين السعوديين وتأهيلهم للمضي قدماً في مسيرة مهنية ناجحة ومثمرة في قطاع الطاقة والاستفادة من إمكانيات وخبرات المعهد في تقديم برامجه بسلطنة عمان.

  2. يعد الموظفين من أهم الموارد ويتوجب من هذا المنطلق بذل كل جهد ممكن لتزويدهم بالإمكانات والخبرات التي تتيح لهم تحقيق النجاحات المهنية المنشودة في قطاع الطاقة، الأمر الذي سيثمر بدوره عن تأسيس قاعدة قوية من الخبراء المهنيين والتقنيين المتمرسين في المملكة, حيث تنسجم هذه الخطوة في مضمونها وأهدافها مع رؤية السعودية 2030.

  3. المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تحرص على تفعيل دور معاهد الشراكات الاستراتيجية كنموذج ناجح في تأهيل الشباب وتوطين التقنية، وربط ذلك مع مستهدفات المؤسسة في برنامج التحول الوطني بزيادة مشاركة القطاع الخاص في تأهيل الشباب إلى 35 شراكة استراتيجية في عام 2020.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى