إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

غريب الدار

يتحلى بالصبر وينتظر الفرج؛ لعل بارقة الأمل تبرق في حين غفلة منه أو من مترقبيه فتفيض من عينيه تلك الدمعة المتحجرة، لعلها تنسكب على مقلتيه فرحة، متطايرة، منثورة، تحلق كغيمة مليئة بالماء المنهمر على وادي غير ذي زرع، ينشدها فتنبت أبهى حلة تسر من يقطنها، وتُشبع نهم من عاث بُغية رؤيتها لعل نفسًا بها تطيب، وقلب بها يهجع، وغريب من أجلها يعود.

تودعك غير آبهة أو متأهبة، ساقتها الأقدار ولم يكن لها علم بأي أرض تفل شراعها، وعلى أي مرسى تحط رحالها. كان يحدوها الأملِ، ويعتريها الخوف، متسائلة: هل من عودة؟ هل من دمعة لقاء؟ هل من جديد ابتسامة؟، هل.. وهل!.

هناك أحلام تسكنكِ، وهناك ساكن يحلم بكِ، كلاهما سيان.. فإن لم يسكن الحلم منزلتك فلن ترجوه ليعود، فقد أصبح من الماضي، وعليك أن تسعى لترتقي إلى فضاء آخر، وملتقى يعيد لك الطمأنية كما حدثت بها نفسك عندما كنت تصب في ذلك الإناء الفاخر أجمل ما لديك وأطيب ما حملت أفكارك وطابت به نفسك على الحياة تنصفك، وخليلك يسعدك أن مر طيفه، فما أجمل تلك الصدف إن وافقت حنينًا ولهفة وتَرقُب.

مررت من هنا يومًا.. يا الله.. ما أروع الذكرى وما أمَر ساعة الفراق.. وما أحوجنا لها بكل ِأحوالها.

يقولون حسدًا من عند أنفسهم، أيهم أكرم و أيهم ذا شأن، ومن منهم يحمل حرفًا لم يزده بل أخذ منه إنسانيته.. معتقدًا بأن من يقف في النهاية لن يبرحها يومًا.

عليك أن تأخذ ما بقي منه، وإن لم يُعطِك فأنت لا تستحق. هو الواهب إن أراد منع، وإن قال فعل.

الأفضلية تسع الجميع.. وليس لها بابٌ يقف عليه الحارس يمنع هذا ويفسح لذاك، خذها عنوة تأتيك مسالمة دون مساس بمعتقد، أو عُرف، أو نظام.

دار المعالي صعبة في عين كارهها، وقد تهون الصعاب في قرب المحبين.

عيبا نراه وغض الطرف ملتنا

نرعى الكرام ونخفي عثرة الألم.

 ومضة:

نعم.. عليك أن تفهم ولكن لا تسأل كثيرًا فقد يأتيك جوابٌ يصعقك.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

مقالات ذات صلة

‫146 تعليقات

  1. عليك أن تأخذ ما بقي منه، وإن لم يُعطِك فأنت لا تستحق. هو الواهب إن أراد منع، وإن قال فعل.

  2. يقولون حسدًا من عند أنفسهم، أيهم أكرم و أيهم ذا شأن، ومن منهم يحمل حرفًا لم يزده بل أخذ منه إنسانيته.. معتقدًا بأن من يقف في النهاية لن يبرحها يومًا.

  3. لعل بارقة الأمل تبرق في حين غفلة منه أو من مترقبيه فتفيض من عينيه تلك الدمعة المتحجرة، لعلها تنسكب على مقلتيه فرحة، متطايرة، منثورة، تحلق كغيمة مليئة بالماء المنهمر على وادي غير ذي زرع.

  4. درر يابو محمد حاولت ان اختصر الرد على الكلمات الجميلة
    وجدت اقرب رد من قول ربنا سبحانه في كتابه المنزل الكريم
    “وما يلقاها إلا الذين صبروا، وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم”

  5. يتحلى بالصبر وينتظر الفرج؛ لعل بارقة الأمل تبرق في حين غفلة منه أو من مترقبيه فتفيض من عينيه تلك الدمعة المتحجرة، لعلها تنسكب على مقلتيه فرحة، متطايرة، منثورة،
    ابداع ابداع

  6. مررت من هنا يومًا.. يا الله.. ما أروع الذكرى وما أمَر ساعة الفراق.. وما أحوجنا لها بكل ِأحوالها.
    نص متكامل جميل جدا

  7. العنوان جميل واعتقد بأن الكاتب ترك الصور في المقال للقراء كلا يراها كما يريد .
    تحيه أستاذنا العزيز وشكرا هتون

  8. الأفضلية تسع الجميع.. وليس لها بابٌ يقف عليه الحارس يمنع هذا ويفسح لذاك،
    كل مقطع عباره عن مقال .
    برافو برافوا

  9. كلمات جميله معبره

    ناك أحلام تسكنكِ، وهناك ساكن يحلم بكِ، كلاهما سيان.. فإن لم يسكن الحلم منزلتك فلن ترجوه ليعود

  10. تودعك غير آبهة أو متأهبة، ساقتها الأقدار ولم يكن لها علم بأي أرض تفل شراعها، وعلى أي مرسى تحط رحالها. كان يحدوها الأملِ، ويعتريها الخوف، متسائلة: هل من عودة؟ هل من دمعة لقاء؟ هل من جديد ابتسامة؟، هل.. وهل!.
    في منتهي الرووووووووووووووووووووووووووووووووووعه

  11. العنوان جذاب والمقال رائع ياخذك الى العديد من المواقف الانسانيه ويبحر فى تناولها باسلوب جميل

  12. العنوان ملفت أولا
    ثانيا وجوده في الأكثر تعليقا جعلني ابحث لماذا فوجدت النص مختلف والاسلوب عجيب ومختلف جدا جدا عن النصوص الأخرى.
    هناك شئ من كل شئ

مرحبًا فضلا اكتب تعليق وسينشر فورًا

زر الذهاب إلى الأعلى