التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

الخديوي توفيق.. محطات في حياة سادس ملوك مصر

#محمد توفيق باشا، المعروف بالخديوي توفيق ، الخديوي السادس المندرج من سلالة محمّد علي، و هو الخديوي الذي حكم مصر و السودان بين 1879 و حتى 1892 ميلادي.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ولد الخديوِي توفِيق في الخامس عشر من شهر نوفمبر من العام 1852 ميلادي، و قد ولد للأب الخديوِي إسماعيل، و للأم الأميرة شفيق نور، و هو ابنهما الأول، ولد و نشأ الخديوِي توفِيق في جمهورية مصر العربية، و على الغرم من أن حميع أشقائه و إخوته قد تعلموا في أوروبا إلا أنه الوحيد الذي قد أخذ علمه و علومه في الجمهورية المصرية، و قد تولى العديد من المناصب الهامة، و لعل أهمها ما تمثل في تعيينه كرئيس للمجلس بعد إقالة الرئيس السابق نوبار باشا، و ذلك في العام 1878 ميلادي، و قد برزت شخصيته السياسية في المنصب رغم قصر مدة توليه له، و تمثل ذلك في مشاركته في المؤتمرات التي قد أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحياة السياسية في الجمهورية المصرية، و بعد انتهائه من عمله كرئيس للمجلس كان قد عاد للعيش في مزرعته، حتى جاء أحد القرارات الخارجية من بريطانيا و فرنسا، و التي بمقتضاها تم عزل الخديوي إسماعيل عن الحكم، و بالتالي تعيين الخديوِي توفيق حاكما جديد للجمهورية المصرية.

محطات في حياة الخديوي توفيق

قبل تولي الخديوي توفيق الحكم شكل وزارته الأولى في عهد والده (10 مارس 1879 – 7 إبريل 1879)، وكانت تضم وزيرين أوروبيين، ولم تستمر حيث سقطت وتألف بعدها وزارة محمد شريف الأولى.

استلم الحكم في 26 يونيو 1879، بعد أن أجبر الإنجليز والفرنسيون أباه الخديوي إسماعيل على ترك منصبه لأكبر أبناؤه وهو توفيق.

بسبب الديون التي أغرقت مصر في عهد والده الخديوي إسماعيل، بيع في عهد توفيق حصة مصر في أرباح قناة السويس (15%) والتي كانت مرهونة لبعض الماليين الفرنسيين منذ عهد إسماعيل، وبذلك فقدت مصر ما تبقى لها من الفائدة المادية للقناة.

في عهد توفيق، قامت الثورة العرابية بقيادة أحمد عرابي في 9 سبتمبر 1881، وكان من مطالبه: عزل رياض باشا، وتشكيل مجلس النواب، وزيادة عدد الجيش إلى 18 ألف جندي، فبادر الخديوي بعزل الوزارة، وكلف شريف باشا بتشكيل وزارة جديدة، فكون وزارة وطنية في 14 سبتمبر 1881، فبدأ الاستعداد لإجراء انتخابات النواب

بسبب ضعف الجيش والإنهاك والخيانة من قبل ديليسبس، انهزم الجيش المصري في التل الكبير ودخل الإنجليز مصر بدون مقاومة في 14 سبتمبر 1882

وبسبب الثورة المهدية في السودان عام 1881 التي لم يتمكن الجيش المصري من إخمادها في عهد الخديوي توفيق، خسر السودان 1884 –  1885

في عهد الخديوي توفيق تم تشكيل 10 نظارات من 26 يونيو 1879 إلى 8 يناير 1892

وفي عهد أيضا، أنشئ مجلس شورى القوانين والجمعية العمومية، ومجالس المديريات عام 1883.

وعمل الخديوي توفيق على إلغاء السخرة، وأمر بإصلاح المساجد والأوقاف الخيرية.

كما استدان بمبلغ مليون جنيه لإصلاح القناطر الخيرية.

بدأ في عهده حفر الرياح التوفيقي في أوائل عام 1887، وانتهى العمل فيه عام 1888، ووضع أساس قنطرة فم الرياح 1887، وانتهى العمل فيها عام 1890.

أنشئ في فترة توليه الحكم العديد من الشركات والبنوك الأجنبية، فمن البنوك بنك الأنجلو اجبسيان، وأنشأ بنك الخصم والقطع الإيطالي (1887).

ومن الشركات التي توطدت أعمالها في مصر شركة ترام القاهرة، وشركة النور، وشركة ترام الإسكندرية، وسكة حديد الدلتا، وشركة البواخر النيلية.

توفي الخديوي توفيق في قصر حلوان بالقاهرة في 7 يناير 1892، عن عمر يناهز 40 عاما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88