ألعاب وتساليعلوم وتقنية

لعبة مريم بين التسلية والخطورة

انتشرت لعبة مريم Mariam على نطاق واسع في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد تدشين وسم “لعبة مريم” الذي حقق انتشاراً ملحوظاً. اللعبة التي قد تكون مرعبة للكثيرين، وتناقشهم وتخبرهم بأسمائهم وتحدثهم بأشياء مرعبة بعض الشيء.

سلمان الحربي، مصمم مريم على الاندرويد والآيفون، هو شاب سعودي، وهذه اللعبة تتطلب تصريح بالدخول الى إعدادات الواتساب مما يسهل عليها معرفة الاسم الخاص بك، وأيضا تتطلب تصاريح الدخول الى أشياء اخري.

وأكد بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن لعبة مريم تشبه لعبة الحوت الأزرق التي انتشرت سابقاً، أيضاً في السعودية، وحققت شهرة واسعة، فيما أكد البعض انها تعتمد على الرعب نفسي، وهي طريقة من خلالها تعتمد اللعبة على توجيه رسائل للشخص بضرورة الخوف من كل شيء.

تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي مقطعَ فيديو مصوراً، تظهر فيه دمية غريبة، تقوم بالتحدث والتحرك على الرغم من عدم وجود أي سبب تكنولوجي يجعلها تقوم بحركاتها تلك!

وفي التفاصيل التي كشفتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن دمية غريبة تسبَّبت في موجة رعب بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد انتشار مقطع فيديو لها على الإنترنت، تم تصويره في مدينة “كوزكو” جنوب شرق البيرو، وتظهر فيه وهي تتحدث وتتحرك على الرغم من إزالة بطارياتها!

ولم يُعرف حتى الآن كيف دبَّت “الحياة” في الدمية، حيث أخذت تتحرك على الرغم من خلوها من البطاريات.

https://youtu.be/GEMH84ki8-0

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى