التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

#السلطان سليم الأول والتوسع العثماني

#سليم الأول هو ابن السلطان بايزيد الثاني بن محمد الفاتح والسيدة عائشة كلبهار خاتون، وُلد بتاريخ 10 تشرين الأول في عام 1470م في مدينة أماسيا الأناضوليّة على ساحل البحر الأسود، وهو واحد من أولاد السلطان الثمانية الذين ماتوا، ولم يبقى سوى كركود وأحمد، واختلف هؤلاء الأمراء في العديد من الأفكار والآراء، فكان كركود محباً للعلوم والآداب والفنون، أما أحمد فكان مرغوباً لدى الأعيان والأمراء، بينما كان سليم محبّ للحرب، ومرغوب لدى الجند بصفة عامة، والانكشاريّة بصفة خاصة، وبسبب هذا الاختلاف بين الأمراء عيّن السلطان ابنه كركود والياً على إحدى ولايات سلطانه البعيدة، وولى أحمد على أماسيا، بينما تولى سليم ولاية طرابزون.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية


وصوله للحكم:


انقلب سليم الأول على حكم والده بايزيد الثاني بمساعدة من الإنكشارية وخاقان القرم وتقلد بعدها الحكم بعد تمكنه من طرد أبيه عن السلطة ومطاردة اخوانه وأبنائهم. ظهرت في عهده “الصفوية الشيعية” في أذربيجان وإيران وقد قامت بينها وبين العثمانين حربا عظيمة انتهت بانتصار السلطان سليم.

من سمات عهد حكم سليم الاول ان فتوحاته لم تكن موجهة مثل من سبقه من الحكام تجاه الغرب وإنما تجاه الشرق العربي. ففي عهده اتسعت الدولة العثمانية لتشمل بلاد العراق والشام ومصر والحجاز وتهامة، حتى ان مساحة الارض التي تحكمها الدولة العثمانية قُدرت وقت وفاته بمليار فدان. وقد صارت الدولة العثمانية في عهد ابنه ” سليمان الأول ” مزدهرة الاقتصاد لأنها كانت واحدة من أهم الطرق التجارية لمرور التجارة العالمية في طريقي الحرير ودرب التوابل البريين، ومن خلال المرافيء البحرية في شرقي البحر المتوسط والأحمر.

لقد عمد سليم الأول منذ البداية لمحاولة إيجاد الشرعية المطلوبة للدولة العثمانية للسيطرة على العالم الإسلامي. ويومذاك، كانت هناك دولتان أساسيتان تقفان ضد طموحاته، هما: الدولة الصفوية في إيران، والدولة المملوكية في مصر.

الدولة الصفوية، بقيادة الشاه إسماعيل الصفوي في إيران، تمثلت خطورتها بالنسبة لسليم ليس فقط في كونها الدولة الحدودية الآسيوية ذات القوة، بل لأنها أيضًا كانت تتبع المذهب الشيعي بعد تولى إسماعيل الحكم. وهذا ما كان من وجهة نظره يتنافى مع هدفه بجعل الدولة العثمانية هي المرجعية الإسلامية لكل المسلمين. ومن منطلق تعصبه الشديد للمذهب السنّي، مع أنه لم يكن بتقوى أبيه وورعه، قرّر قبل أن يبدأ الصدام مع الصفويين توجيه جهده للقضاء على الفرق الشيعية في الأناضول كي لا يفاجأ بـ«طابور خامس» داخلي، بينما هو في صراع مع الصفويين الإيرانيين الشيعة. وفي المقابل، اتبع الشاه إسماعيل سياسة «الأرض المحروقة» لإنهاك الجيش العثماني وتراجعه، إلا أن سليم استطاع أن يجره إلى معركة مفتوحة في تشالديران (أو جالديران) عام 1514، وألحق به هزيمة نكراء قوّضت خطورة الدولة الصفوية.

بعد هذا الإنجاز، وجه سليم الأول اهتمامه إلى القضاء على دولة المماليك في مصر التي كان على رأسها في ذلك الوقت السلطان قنصوه الغوري. وواقع الأمر أن الدولة المملوكية في مصر كانت في حالة يرثى لها، إذ فقدت أهم مصادر دخلها، بعدما اكتشف البرتغاليون طريق «رأس الرجاء الصالح»، فتحوّلت التجارة من مصر إلى هذا الطريق الجديد. وعلى الرغم من تعاونه مع الدولة العثمانية لمواجهة الخطر البرتغالي في معركة ديو البحرية عام 1509، فإن الهزيمة المشتركة للأسطولين المملوكي والعثماني أدت إلى إضعاف المماليك كثيرًا. أضف إلى ذلك أن دولة المماليك كانت قد استنفدت آنذاك كل رصيدها التاريخي والسياسي بمرور القرون، وبالتالي أصبحت فرصة القضاء عليها أكبر. مع هذا، لم تكن دولة هينة بطبيعة الحال، لذا كان سليم الأول حذرًا في الصدام معها منذ البداية. وعندما وجه قواته جنوبًا، فإن قنصوه الغوري تحرّك بالجيش المصري صوب الشام، حيث دارت معركة مرج دابق الشهيرة، قرب مدينة حلب، في عام 1516.

وكانت هذه المعركة فاصلة، وسمتها الأساسية الخلل الواضح في ميزان القوى لصالح الجيش العثماني الذي اعتمد خلال المعركة بالأساس على المدفعية في مواجهة جيش المماليك الذي اعتمد على الفرسان ورماة السهام. ولقد حسم الهجوم المكثف لسلاح المدفعية المعركة لصالح العثمانيين عند نقطة بعينها، وتضيف كتب التاريخ لذلك خيانة خائر بك، والي حلب وقائد ميسرة الجيش، الذي انضم للجيش العثماني، وبذا تسبب في فوضى في صفوف جيش المماليك، ثم انسحب وسط سقوط نسبة كبيرة من الجيش بين قتيلٍ وجريح، مقابل خسائر أقل في صفوف الجيش العثماني. ووسط الفوضى، قتل السلطان قنصوه الغوري تحت سنابك الخيل. وهنا، تعددت الروايات التي لا تجد لها سندًا بشأن مقتله وسط هذه الفوضى، أو مقتله في أثناء محاولة هروبه هو وكامل الجيش. وتتطرق بعض الروايات غير المؤكدة أيضًا إلى أن أحد ضباطه قطع رأسه ودفن الرأس كي لا يتعرف عليه العثمانيون ويتشفّون به. ولكن أغلب الظن أن الغوري مات بجلطة دماغية نتيجة للحسرة. وعلى الفور، توجه السلطان سليم إلى الحجاز، حيث ضمها لحكمه بعدما أدى مناسك الحج.

وقبل استيلاء سليم الأول على مصر، فإنه استولى على مفهوم «الشرعية» عندما احتجز الخليفة العباسي الذي غدا في ذلك الوقت مجرد رمز في أيدي السلاطين المماليك لتثبيت شرعيتهم في حكم مصر والحجاز. ومن ثم، أرسل للسلطان المملوكي الجديد طومان باي ما يفيد بأن الخليفة العباسي تنازل له عن الخلافة، وطالبه بتسليم مصر. إلا أن طومان باي رفض تمامًا، وجهّز البلاد لمواجهة الجيش العثماني الغازي. وقد صمد بالفعل السلطان المملوكي أمام الجيش العثماني لفترة زمنية غير قليلة، بل إنه استطاع أن يكبّد القوات العثمانية خسائر ملحوظة، وكان من الممكن أن تستمر الحرب مع العثمانيين، لولا استدراجه لحوار مع سليم الذي أبدى إعجابه الشديد به وبجلده على الحرب، غير أن مستشاري سليم أبدوا قلقهم من مهادنة الرجل، وإبقائه على ولاية مصر كما كان يفكر، فقضي الأمر بشنق طومان باي على باب زويلة، وترك جثته عبرة لمن حوله. وهكذا، انتهت بموته دولة المماليك في مصر، ودخلت مصر حظيرة حكم الدولة العثمانية لقرون مقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88