الأطعمة والغذاءالجمال والديكور

كوب من القهوة لخسارة الوزن

تحبون أن تشربوا كوباً من القهوة فور استيقاظكم في الصباح. وستحبون ذلك أكثر إذا علمتم أن هذه العادة تساعدكم على خسارة الوزن.
كل ما عليكم القيام به هو أن تضيفوا إلى قهوتكم ملعقة وسط من هذا المزيج: 3 أرباع الكوب من زيت جوز الهند مع نصف كوب من العسل وملعقة طعام من الكاكاو وملعقة طعام من القرفة.

يمكن هذه الحيلة أن تساعدكم على حرق الدهون المتراكمة في منطقة البطن لديكم. فزيت جوز الهند يمتلك خصائص حارقة للدهون ويسرّع عملية الأيض.

كما تعزّز القرفة تحول السكر إلى طاقة فيما يحفّز الكاكاو خسارة السعرات الحرارية ويسهّل العسل عملية الهضم.

وقد اعتبرت الجمعية البريطانية لعلم التغذية حمية “بوليتبروف” من بين الأنظمة الغذائية العشرة المعتمدة في أوساط المشاهير والواجب تفاديها عام 2016

ويقول مبتكر هذه الحمية دايف أسبري إن “حمية (بوليتبروف) تحفز القدرات الذهنية وتمدكم بالطاقة، وتحسن أداءكم في العمل، وتجعلكم أباً أفضل وصديقاً أفضل وشخصاً أفضل”.

رغم التحذيرات الصحية القهوة لخسارة الوزن

 ويضيف أن مشروبه السحري المعروف بـ “القهوة المضادة للرصاص” (بوليتبروف كافيه)، يتألف من قهوة خالية من السموم الفطرية، أي فطر صغير جداً يظهر خلال الاختمار، تضاف إليها ملعقة زبدة وبضع نقاط من زيت خال من الغليسيريدات الثلاثية.

ويؤكد دايف أسبري في تصريحات: ” بعد شربها صباحاً، ستتوقفون عن التفكير في الأكل لفترة، ويحصل الذهن على طاقة لا تأتي من السكريات، فيزول الشعور بالجوع وتستعيدون نوعاً من الحرية”.ويتابع: “تخسرون الوزن لأن عملية الأيض تنشط، لكنكم لا تأكلون بين الوجبات الرئيسية”.

وخطرت هذه الفكرة على بال دايف أسبري خلال سفرة إلى التيبت عام 2004، إذ أثر عليه العلو وشعر بتعب كبير، فقدم له كوب من الشاي فيه زبدة بقر من المنطقة، وتفاجأ دايف بالمزايا المنشطة لهذا المشروب، فقرر تكييفه مع أنماط الحياة في الغرب.

وتلقى “الحمية المضادة للرصاص” رواجاً كبيراً في الولايات المتحدة، حيث يعاني ثلث السكان من البدانة، وهي تعتمد في أوساط الرياضيين والمشاهير، من أمثال المقدم الفكاهي جيمي فالون والممثلة شايلين وودلي.

 لكن اختصاصيي التغذية يشككون في فعاليتها، وتقول ايمي شنايبل اختصاصية التغذية بمستشفى “يو سي إل أيه” في لوس أنجليس، إن “هذا النظام الغذائي هو مثل أي حمية أخرى، تلغى فيها الكثير من المأكولات”.

كما أنه يتسبب بتفويت الفطور، وهي أهم وجبة في اليوم بالنسبة إلى علماء التغذية، الذي يوصون بتناول خلالها الحبوب أو الخبز والبيض ومشتقات الحليب والفواكه، فضلاً عن كوب شاي أو قهوة.

وأضافت شنايبل “من المعلوم أن الكافيين والتيين من المحفزات، ويساعدان على در البول، فالقهوة ستشعر أياً كان بالتحسن وهي تنشط القدرات الذهنية”، وتابعت ساخرة: “لا شك في أنكم ستشعرون بالتحسن إذا تناولتم كوباً من هذا المشروب، لأنكم في الأصل كنتم تتوهمون أنه سينشطكم”.

واعتبرت الجمعية البريطانية لعلم التغذية من جهتها حمية “بوليتبروف” من بين الأنظمة الغذائية العشرة المعتمدة في أوساط المشاهير والواجب تفاديها سنة 2016، ولفتت إلى أنها تقوم على مبدأ تصنيف الأغذية، الذي يتعارض مع التوصيات الصحية، وأن فعالياتها غير مثبتة.

وبالرغم من هذه الانتقادات، تلقى القهوة الممزوجة بالزبدة والزيت رواجاً كبيراً، لا سيما إثر صدور كتاب يحث على اعتماد نظام غذائي سليم مع التركيز على البروتينات والبقول الخضراء والتخفيف من النشويات.

وافتتح متجر لهذه الوصفة في مدينة سانتا مونيكا الراقية بكاليفورنيا، فضلاً عن موقع إلكتروني يسوق مجموعة من المنتجات على صلة قريبة أو بعيدة جداً بهذه الحمية، مثل كبسولات ورزمات لتحضير المشروب منزلياً، فضلاً عن أسرة تساعد على النوم، وشاشات مخصصة لهواتف “آي فون” تساعد على التأمل، وخصصت شركة دايف أسبري 9 ملايين دولار لفتح نقاط بيع لمنتجاتها

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88