التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض مرض الدوسنتاريا وعلاجها

الدوسنتاريا هو مرض ينتج عن عدوى بكتيرية أو فيروسية أو بسبب ديدان طفيلية، وقد يكون قاتلًا بسبب الجفاف الناتج عنه.

الدوسنتاريا أو الزحار  هو التهاب وعدوى تصيب الأمعاء، وينتج عنه إسهال دموي أو مخاطي، بالإضافة لأعراض أخرى، يمكن أن يحدث نتيجة عدوى بكتيرية أو طفيلية (أميبية)، تنتشر هذه العدوى عادة نتيجة لسوء النظافة أو الصرف الصحي، وتكون معظم حالات الدوسنتاريا خفيفة، ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أكثر شدة.

أعراض الدوسنتاريا


إن مسببات الدوسنتاريا إما بكتيرية تسببها بكتيريا الشيغيلا ، أو عدوى أميبية يسببها نوع من الأميبا، وهناك مسببات أخرى أقل شيوعًا، مثل: الإصابة بالديدان الطفيلية، أو نوع من الفيروسات.

تظهر عادة بعد الإصابة بيوم إلى ثلاثة أيام، وفي بعض الأشخاص قد لا تظهر أي أعراض عندهم.

تشمل أعراض الدوسنتاريا الشائعة بحسب المسبب ما يأتي:

. أعراض مرض الدوسنتاريا بسبب بكتيريا الشيغيلا

في أغلب الحالات تكون أعراض الدوسنتاريا خفيفة تتمثل بوجع في المعدة وإسهال، ولكن قد تزداد الأعراض حدة وتترافق مع الآتي:

إسهال دموي أو مخاطي.

تشنجات البطن.

ارتفاع درجة الحرارة.

غثيان واستفراغ.

. أعراض مرض الدوسنتاريا بسبب الأميبا

تظهر الأعراض الآتية على الشخص المصاب بالدوسنتاريا بفعل الأميبا:

آلام في البطن.

حرارة ورعشة.

غثيان واستفراغ.

إسهال مائي، مع وجود الدم أو المخاط.

ألم عند إخراج البراز.

تعب عام.

في حالات نادرة يمكن أن تنتشر الأميبا عبر الدم لأعضاء أخرى، خاصة إلى الكبد حيث تؤدي إلى ظهور الخُرّاج الكبدي.

علاج الدوسنتاريا

يتم علاج الدوسنتاريا بناءً على نتائج الفحوصات المخبرية التي تؤكد نوع العدوى، لكن عمومًا فإن على كل مريض يعاني من الإسهال أو القيء الإكثار من شرب السوائل، وتعويض المعادن المفقودة.

وفي حال كان المريض غير قادر على شرب السوائل أو لديه قيء أو إسهال شديد فقد يكون من الضروري أخذ السوائل عن طريق الوريد.

وفيما يأتي توضيح علاج الدوسنتاريا بناءً على المسبب للعدوى:

. علاج الدوسنتاريا الناتجة عن عدوى بكتيرية

هي عدوى ناتجة عن الإصابة ببكتيريا عصوية، غالبًا ما تختفي الأعراض في غضون أسبوع دون أخذ الأدوية.

ولكن هناك بعض الأدوية التي قد يتم اللجوء إليها لتخفيف الأعراض، مثل:

يوصف دواء البزموت سبساليسيلات  الذي يخفف من تقلصات البطن والإسهال.

يوصف الباراسيتامول لتخفيف الحرارة والألم.

لا يُنصح بأخذ أدوية الإسهال، مثل: لوبيراميد إلا تحت إشراف الطبيب فربما تزيد هذه الأدوية من سوء الحالة.

يمكن أن يتم اللجوء للمضادات الحيوية إذا استمرت الأعراض ولم تختفي في غضون أيام.

. علاج الدوسنتاريا الناتجة عن عدوى طفيلية

تسمى هذه الحالة كذلك الزحار الأميبي فهو ناتج عن العدوى بالطفيلي المُتَحَوِّلَ الحَالّ للنُسُج .

ويتم علاج الدوسنتاريا الطفيلية باستخدام الأدوية، مثل: الميترونيدازول ، أو بعض أنواع المضادات الحيوية حسب إرشادات الطبيب، وقد يستمر المريض في العلاج غالبًا مدة 10 أيام.

وفي حال عدم وجود أعراض يتم العلاج بأدوية، مثل: اليودوكينول ، أو ديليوكسانيد فيورات .

إذا لم تظهر نتائج المختبر نوع العدوى بشكل واضح يتم إعطاء المريض مزيجًا من المضادات الحيوية ومضادات الأميبا اعتمادًا على شدة الأعراض.
أعراض مرض الدوسنتاريا وعلاجها -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88