التعذية والصحةالطب والحياة

ما هي الأطعمة التي قد تزيد والتي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء؟

يأتي السرطان في عدة أنواع لا يزال الخبراء لا يفهمونها بشكل كامل. على الرغم من أن أبحاث السرطان قطعت شوطًا طويلًا، إلا أنه لا يزال من غير الواضح دائمًا سبب إصابة بعض الأشخاص بأنواع معينة من السرطان.

سرطان القولون والمستقيم هو أحد أنواع السرطان التي يمكن أن تكون شديدة ومميتة في بعض الأحيان. لا يزال الخبراء يسعون إلى فهم الطرق التي يمكن للناس من خلالها تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

بحثت دراسة نشرت في مجلة Nutrients خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم المرتبط بتناول بعض الأطعمة والمواد المغذية.

وبتحليل البيانات من أكثر من 118 ألف مشارك، وجد الباحثون أن تناول الكحول والخبز الأبيض ارتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، في حين أن استهلاك كميات أكبر من الألياف والمواد المغذية مثل الكالسيوم ارتبط بانخفاض المخاطر.

المزيد من الأبحاث ستساعد في تأكيد هذه النتائج وربما تؤدي إلى إرشادات في الممارسة السريرية.

https://alhtoon.com

سرطان الأمعاء: ما هي الأطعمة التي قد تكون وقائية؟

أراد الباحثون في هذه الدراسة تحديدًا فهم المزيد عن كيفية مساهمة تناول الطعام والمغذيات في الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. ويشيرون إلى أن بعض الأطعمة والمواد المغذية تحمل مخاطر يمكن للناس تعديلها، مما يجعلها مجالًا مهمًا للبحث.

ولإجراء تحليلهم، استخدموا بيانات من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، والذي يوفر معلومات جوهرية. وقاموا بفحص العلاقة بين 139 نوعًا من الأطعمة والمواد المغذية وخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. ونظروا أيضًا في كيفية تفاعل هذا الخطر مع القابلية الوراثية للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

وبشكل عام، ضم الباحثون 118210 مشاركين وتابعوا المشاركين لمدة 13 عامًا تقريبًا في المتوسط. وخلال فترة المتابعة، كان هناك 1466 حالة إصابة بسرطان القولون والمستقيم.

قام الباحثون بجمع بيانات عن استهلاك الغذاء عبر استبيانات غذائية على مدار 24 ساعة. أكمل جميع المشاركين في التحليل تقييمين غذائيين عبر الإنترنت على الأقل على مدار 24 ساعة. لقد استبعدوا المشاركين الذين أصيبوا بالفعل بسرطان القولون والمستقيم في الأساس.

وقاموا بتعديل التحليل بناءً على عدة متغيرات، مثل مستوى التعليم، والتاريخ العائلي لسرطان القولون والمستقيم، ومؤشر كتلة الجسم، ومستويات النشاط البدني.

تمكن الباحثون أيضًا من إنشاء درجات مخاطر متعددة الجينات لسرطان القولون والمستقيم للمشاركين. تساعد درجات المخاطر الجينية في تحديد مدى خطورة إصابة شخص ما بحالة ما بناءً على جيناته الوراثية.

ووجدوا أن المشاركين الذين أصيبوا بسرطان القولون والمستقيم كانوا أكثر عرضة لخصائص معينة. على سبيل المثال، كانوا أكثر عرضة للتقدم في السن، ولديهم مؤشر كتلة جسم أعلى، ويمارسون مستويات منخفضة من النشاط البدني.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الخبز الأبيض والكحول مرتبطان بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. ومع ذلك، ارتبطت الألياف الغذائية والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والمنغنيز بانخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

ولم تجد الدراسة دليلاً على أن الخلفية الجينية للمشاركين أثرت على المخاطر المرتبطة باستهلاك العناصر الغذائية.

شارك ريك ميلر، اختصاصي تغذية مسجل في مستشفى الملك إدوارد السابع، لندن، في المملكة المتحدة، واختصاصي التغذية الرئيسي في ميلر وإيفرتون، الذي لم يشارك في هذا البحث، أفكاره حول الدراسة إلى Medical News Today:

قد يكون تأثير هذه المخاطر مختلفًا بالنسبة للرجال والنساء.

وذكرت الدراسة أنه “بين النساء، لم يكن هناك أي عامل غذائي مرتبط بشكل كبير بخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بعد تصحيحات متعددة”.

وأشار الدكتور بريان بلاك، طبيب تقويم العظام المعتمد والمتخصص في طب الأسرة وطب الطوارئ، والذي لم يشارك في هذه الدراسة، إلى أن النتائج التي توصلت إليها “[تدعم] الأدبيات الموجودة التي تعزز مجموعة الأدلة التي تشير إلى أن الكحول والخبز الأبيض يرتبطان بشكل إيجابي بأمراض القولون والمستقيم”. مخاطر السرطان.”

وأضاف: “تتناسب هذه النتائج مع فهم أوسع للآثار الضارة المحتملة للأنظمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات المكررة وارتباطها بخطر الإصابة بالسرطان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88