11المميز لديناتاريخ ومعــالممتاحف وأثار

“بيت نصيف” .. يلهم الأجيال بعراقة التراث

يقف بيت نصيف بمدينة جدة التاريخية محتفظاً بأصالة الماضي كأحد أهم المعالم الأثرية في قلب جدة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 1289هـ على يد الشيخ عمر أفندي نصيف، واستغرق بناؤه 4 سنوات على أيدي أمهر البنائين، ويعبّر طرازه المعماري عن حقبة تاريخية من حقب تطور الفن المعماري القديم بجدة .
"بيت نصيف" .. يلهم الأجيال بعراقة التراث -صحيفة هتون الدولية-

يقع بيت نصيف في الحي التاريخي بوسط مدينة جدة، ويعبر هذا البيت عن حقبة تاريخية من حقب تطور الفن المعماري القديم في جدة، وهو أحد أهم المعالم الأثرية فيها، وقد اكتسب أهمية منذ أن نزل فيه الملك عبد العزيز على ضيافة صاحب البيت الشيخ عمر أفندي نصيف في عام 1925م.
"بيت نصيف" .. يلهم الأجيال بعراقة التراث -صحيفة هتون الدولية-

ويعد «بيت نصيف» أول بيت يصمم بهذه الطريقة، إذ يعود تاريخ بنائه إلى عام 1872م، أي قبل أكثر من 135 عاما، واستمر بناؤه 7 سنوات، استخدم فيها حجر الكاشور أو المنقب الجيري مادة أساسية في البناء. والمنقب الجيري هو الحجر الجيري المرجاني الذي يجلب من شاطئ البحر الأحمر، وهي حجارة رملية هشة تحافظ على المنزل من البرودة والحرارة وتمتص رطوبة الجو، ويستخدم معها بياض المصيص الجيري ليمنع تآكل الحجر الجيري بسبب الرطوبة على مدار العام.

البيت يتكون من جزأين، الجزء الغربي يتكون من أربعة أدوار، والجزء الشرقي مكون من ثمانية أدوار ومخصص للنساء، وجرى تحويله إلى مدرسة نصيفية بموافقة الدولة.
"بيت نصيف" .. يلهم الأجيال بعراقة التراث -صحيفة هتون الدولية-

ويتربع بيت نصيف على مساحة 900 متر ويضم 40 غرفة، خُصص الدور الأول لاستقبال الضيوف والثاني لنوم الضيوف والثالث للأسرة ، أما الرابع ففيه فجوات جدارية يسمونها “ملقف الهواء” لتلطيف الطقس ، وهو المقعد المفضل لدى الأسرة في فصل الصيف .

ويحتوي البيت على حمام تركي وصهريج في أسفله تجتمع فيه مياه الأمطار، كما ضم مكتبة عظيمة تضم آلاف الكتب القيمة في العلوم الإنسانية أهديت بعد وفاة عمر أفندي إلى جامعة الملك عبد العزيز.
"بيت نصيف" .. يلهم الأجيال بعراقة التراث -صحيفة هتون الدولية-
ويتميز البيت بـ«الراوشين»، وهي عبارة عن التغطية الخشبية البارزة للنوافذ والفتحات الخارجية، ويعتبر الخشب هو العنصر الأساسي في تصميم هذه الرواشين، ويقال إن الشيخ عمر أفندي قام باستيراد كميات ضخمة من الأخشاب من الهند وإندونيسيا. وتعتبر النوافذ والرواشين وأبواب الواجهات والزخارف والنقوش من أهم المفردات المعمارية والجمالية التي تميز البيت.

ويعد آل نصيف من أشهر الأسر الحجازية التي سكنت مدينة جدة واستقرت فيها منذ مئات السنين، وكان ولا يزال لبعض رجالها مكانة رفيعة في الدولة والمجتمع، ولهم دور بارز يساهمون به في خدمة الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88