11المميز لديناعلوم طبيعيةعلوم وتقنية

جيمس ويب يلتقط صوراً لسديم رأس الحصان على بعد 1300 سنة ضوئية

جيمس ويب يلتقط صوراً لسديم رأس الحصان على بعد 1300 سنة ضوئية التقط التلسكوب الفضائي ذات القدرات الكبيرة «جيمس ويب» صوراً هي الأكثر تفصيلاً حتى اليوم لسديم رأس الحصان، أحد أكثر الأجسام الكونية شهرة، وهو عبارة عن سحابة كثيفة وبعيدة من الجسيمات الغازية التي تعمل بمثابة حضانة للنجوم الجديدة.

ووفقا لما ذكره موقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قال متحدث باسم ناسا: “تُظهر هذه الملاحظات حافة هذا السديم الأيقوني، مما يوضح تعقيد المنطقة بدقة مكانية غير مسبوقة”.
جيمس ويب يلتقط صوراً لسديم رأس الحصان على بعد 1300 سنة ضوئية- صحيفة هتون -

وتُظهر هذه الصور الجزء العلوي من «عرف» الحصان، وتكشف للمرة الأولى الهياكل الأصغر التي تشكل حافة السديم، وهو سحابة عملاقة من الغاز والغبار.

ويبدو السديم الذي يقع في كوكبة أوريون القريبة شبيهاً بشكل رأس حصان وعنقه.

وفقًا لوكالة ناسا، فإن السديم هو ما يسميه علماء الفيزياء الفلكية “منطقة التفكك الضوئي، أو PDR” حيث يخلق الضوء فوق البنفسجي الصادر عن النجوم الشابة والضخمة فقاعة من الغاز الدافئ والغبار المحايد بشكل تفاعلي، محاطة بمزيد من الغازات المتأينة.

وقالت ناسا في بيان حول الصور الجديدة: “بينما يبخر ضوء الأشعة فوق البنفسجية سحابة الغبار، يتم مسح جزيئات الغبار بعيدًا عن السحابة، ويحملها الغاز الساخن”.

وسمحت الملاحظات أيضًا لعلماء الفلك بالتحقيق في كيفية حجب الغبار للضوء وإصداره، وفهم الشكل متعدد الأبعاد للسديم بشكل أفضل.
جيمس ويب يلتقط صوراً لسديم رأس الحصان على بعد 1300 سنة ضوئية- صحيفة هتون -

وجدير بالذكر أنه تم وصف تلسكوب جيمس ويب التابع لوكالة ناسا والذي تبلغ تكلفته 10 مليارات دولار، وهو شراكة مع وكالات الفضاء الأوروبية والكندية، بأنه “آلة الزمن” التي يمكن أن تساعد في كشف أسرار كوننا، حيث تم بناء التلسكوب للنظر إلى المجرات الأولى التي نشأت في الكون المبكر منذ أكثر من 13.5 مليار سنة، لمراقبة مصادر النجوم والكواكب الخارجية وحتى الأقمار والكواكب في نظامنا الشمسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88